السبت، 25 سبتمبر، 2010

مجلة نصف الدنيا في حوار‏مع ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏بنت‏ ‏سعود




العدد : 1076 الجمعة 24 سبتمبر 2010
بقلم: افكار الخرادلى

سليلات‏ ‏الملوك‏ ‏لسن‏ ‏مجرد‏ ‏ساكنات‏ ‏قصور‏ ‏وخدم‏ ‏وحشم‏ ‏وحاشية‏ '‏ويشمك‏' ‏وطائرات‏ ‏خاصة‏ ‏تلف‏ ‏العالم‏ ‏بإشارة‏ ‏من‏ ‏إصبعهن‏, ‏لكن‏ ‏ـ‏ ‏أيضا‏ ‏ـ‏ ‏ثقافة‏ ‏وفن‏ ‏وذوق‏ ‏رفيع‏ ‏وعلم‏ ‏وتبصر‏ ‏بمجتمعهن‏ ‏ومحاولات‏ ‏دؤوب‏ ‏وجادة‏ ‏للإسهام‏ ‏في‏ ‏حل‏ ‏مشكلات‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏،

‏وبخاصة‏ ‏ما‏ ‏يخص‏ ‏الجنس‏ ‏اللطيف‏ '‏المرأة‏' ‏المضطهدة‏ ‏في‏ ‏مجتمعنا‏ ‏العربي‏ ‏والمقموعة‏ ‏والمقهورة‏ ‏والواقعة‏ ‏تحت‏ ‏تهديد‏ ‏سيف‏ ‏مسرور‏ ‏سياف‏ ‏شهريار‏ ‏أو‏ ‏محاولة‏ '‏خنقها‏' ‏في‏ ‏بيتها‏ ‏وكأنها‏ ‏بعض‏ ‏متاع‏..‏

هذا‏ ‏ما‏ ‏اقتنعت‏ ‏به‏ ‏تمام‏ ‏الاقتناع‏ ‏بعد‏ ‏ما‏ ‏يقرب‏ ‏من‏ ‏الساعة‏ ‏في‏ ‏حوار‏ ‏ساخن‏ ‏وجاد‏ ‏في‏ ‏مكتبي‏ ‏بمجلة‏ '‏نصف‏ ‏الدنيا‏' ‏مع‏ ‏صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏بنت‏ ‏سعود‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ '‏الراحل‏' ‏سعود‏ ‏بن‏ ‏عبد‏ ‏العزيز‏ ‏وحفيدة‏ ‏الملك‏ ‏المؤسس‏ ‏صقر‏ ‏الجزيرة‏ ‏العربية‏ ‏الملك‏ ‏عبد‏ ‏العزيز‏ ‏آل‏ ‏سعود‏.‏

شدني‏ ‏في‏ ‏شخصية‏ ‏ضيفتنا‏ ‏العزيزة‏ ‏أنها‏ (‏ابنة‏ ‏ملك‏ ‏وحفيدة‏ ‏ملك‏ ‏مؤسس‏ ‏لدولة‏ ‏قارية‏ ‏المساحة‏) ‏أنها‏ ‏تخصص‏ '‏جل‏' ‏وقتها‏ ‏لخدمة‏ ‏مجتمعها‏, ‏وبخاصة‏ ‏المرأة‏ ‏السعودية‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏الغرب‏ ‏عنها‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ '‏برقع‏' ‏و‏ '‏خيمة‏' ‏مع‏ ‏أنها‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏المراتب‏ ‏العلا‏ ‏في‏ ‏السعودية‏ ‏عالمة‏ ‏ونائبة‏ ‏ووزيرة‏ ‏وبطلة‏ ‏للعالم‏ (‏في‏ ‏الأولمبياد‏ ‏الأخير‏) ‏وكاتبة‏ ‏وخبيرة‏ ‏دبلوماسية‏ ‏ورئيسة‏ ‏جامعة‏ ‏ومخترعة‏ ‏وناشطة‏ ‏مجتمعية‏.... ‏و‏ ..... ‏و‏ .....‏

فمنذ‏ ‏عام‏ ‏زرت‏ ‏السعودية‏ ‏وكتبت‏ ‏أن‏ '‏تحت‏ ‏كل‏ ‏عباءة‏ ‏سعودية‏ ‏امرأة‏ ‏عصرية‏' ‏والآن‏ ‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏ ‏تيقنت‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏السعودية‏ ‏أصبحت‏ ‏تسير‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الحضارة‏ ‏جنبا‏ ‏إلي‏ ‏جنب‏ ‏مع‏ ‏الرجل‏.. ‏وأحيانا‏ ‏كثيرة‏ ‏تسبقه‏ ‏بخطوات‏.. ‏ولكن‏ ‏لنبدأ‏ ‏الحوار‏:‏

صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏نعرف‏ ‏أنك‏ ‏مثقفة‏ ‏ولك‏ ‏جهودك‏ ‏التي‏ ‏تحاولين‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏خدمة‏ ‏مجتمعك‏ ‏السعودي‏.. ‏لكن‏ -‏بالتحديد‏ ‏ما‏ ‏اهتماماتك‏ ‏الأساسية؟ ‏- ‏اهتماماتي‏ ‏اجتماعية‏ ‏بالدرجة‏ ‏الأولي‏, ‏ليست‏ ‏اجتماعية‏ ‏خيرية‏ ‏بالتحديد‏, ‏وإنما‏ ‏اجتماعية‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏إلقاء‏ ‏الضوء‏ ‏علي‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏القضايا‏; ‏ليست‏ ‏فقط‏ ‏التي‏ ‏تخص‏ ‏المرأة‏ ‏لكن‏ ‏التي‏ ‏تخص‏ ‏الإنسانية‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏; ‏وبخاصة‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ ‏نعاني‏ ‏منها‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏السعودي‏, ‏والمجتمع‏ ‏العربي‏ ‏ككل‏, ‏فنحن‏ ‏نتقارب‏ ‏تقريبا‏ ‏في‏ ‏المشكلات‏ ‏التحتية‏, ‏ولدينا‏ ‏قاسم‏ ‏مشترك‏ ‏في‏ ‏مشكلاتنا‏ ‏الاجتماعية‏ ‏التي‏ ‏تخص‏ ‏الإنسان‏ ‏العربي‏ ‏كمحور‏ ‏رئيسي‏ ‏للبنية‏ ‏الإنسانية‏ ‏في‏ ‏الوطن‏ ‏العربي‏..‏

ألقي‏ ‏الضوء‏ ‏دائما‏ ‏علي‏ ‏القضايا‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تنشر‏ ‏في‏ ‏الصحافة‏ ‏مثل‏ ‏الفقر‏, ‏فهناك‏ ‏بعض‏ ‏الأماكن‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏العربية‏ ‏السعودية‏ ‏لا‏ ‏تصل‏ ‏إليها‏ ‏المياه‏ ‏والكهرباء‏, ‏وليس‏ ‏فيها‏ ‏منشآت‏ ‏صحية‏, ‏والمواطن‏ ‏السعودي‏ ‏الذي‏ ‏يقطن‏ ‏المراكز‏ ‏الرئيسية‏ ‏والقري‏ ‏المعروفة‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏لدينا‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏, ‏فأنا‏ ‏مثلا‏ ‏أسلط‏ ‏الضوء‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏توجد‏ ‏لدينا‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏ ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏نحلها‏ ‏وأن‏ ‏لدينا‏ ‏تقصيرا‏ ‏في‏ ‏البحث‏ ‏الدؤوب‏ ‏عن‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ ‏تخص‏ ‏المواطن‏ ‏بشكل‏ ‏يومي‏, ‏فأنا‏ ‏أبحث‏ ‏عن‏ ‏الموضوعات‏ ‏التي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يسلط‏ ‏عليها‏ ‏الضوء‏ ‏في‏ ‏المنظومة‏ ‏الاجتماعية‏ ‏لدينا‏, ‏وهناك‏ ‏العنف‏ ‏الأسري‏ ‏أيضا‏, ‏فالمجتمع‏ ‏السعودي‏ ‏جديد‏ ‏عليه‏ ‏كلمة‏ '‏عنف‏ ‏أسري‏', ‏وجديد‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏الصحف‏ ‏المشكلات‏ ‏الأسرية‏ ‏وجرائم‏ ‏الاغتصاب‏,

‏وجديد‏ ‏علينا‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نقرأ‏ ‏هذه‏ ‏المعلومات‏ ‏في‏ ‏صحفنا‏, ‏لكن‏ ‏هذه‏ ‏المعلومات‏ ‏ناقصة‏, ‏والاستفتاءات‏ ‏والبحوث‏ ‏ضئيلة‏ ‏وليست‏ ‏دقيقة‏, ‏فعندما‏ ‏تنشر‏ ‏لدينا‏ ‏قضية‏ ‏مثلا‏ ‏في‏ ‏جريدة‏ ‏عكاظ‏, ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏عنفا‏ ‏أسريا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏ندقق‏ ‏في‏ ‏المعلومة‏ ‏ولا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نكتفي‏ ‏بأن‏ ‏يرد‏ ‏عليها‏ ‏المسئول‏ ‏ـ‏ ‏مثلا‏ ‏ـ‏ ‏بأنها‏ ‏حالة‏ ‏فردية‏ ‏وهي‏ ‏ليست‏ ‏كذلك‏.‏

عنف‏ ‏أسري‏.. ‏لماذا ؟


صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏ما‏ ‏أهم‏ ‏وأبرز‏ ‏مظاهر‏ ‏العنف‏ ‏الأسري‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏العربية‏ ‏السعودية؟
ـ‏ ‏أهم‏ ‏مظاهر‏ ‏ذلك‏ ‏العنف‏ ‏الجسدي‏ ‏بمعني‏ ‏الضرب‏ ‏والاعتداء‏, ‏لكن‏ ‏الأكثر‏ ‏هو‏ ‏الضرب‏, ‏ويختلف‏ ‏حسب‏ ‏الطبقة‏ ‏الاجتماعية‏, ‏فالطبقة‏ ‏الدنيا‏ ‏تستعمل‏ ‏الضرب‏ ‏كلغة‏, ‏والطبقة‏ ‏العليا‏ ‏تستخدم‏ ‏العنف‏ ‏اللغوي‏ ‏كوسيلة‏, ‏فالمسألة‏ ‏تختلف‏ ‏من‏ ‏طبقة‏ ‏إلي‏ ‏أخري‏ ‏لكن‏ ‏العنف‏ ‏موجود‏ ‏بشكل‏ ‏أساسي‏,

‏فمن‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏وقع‏ ‏الكلمة‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏ ‏أشد‏ ‏من‏ ‏السوط‏, ‏والطبقة‏ ‏الجاهلة‏ ‏والفقيرة‏ ‏تستخدم‏ ‏الضرب‏ ‏لأنها‏ ‏لا‏ ‏تملك‏ ‏المصطلحات‏ ‏اللغوية‏ ‏الكافية‏ ‏لكي‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏نفسها‏.. ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏يأتي‏ ‏عنف‏ ‏الاغتصاب‏, ‏فهذه‏ ‏ظاهرة‏ ‏لم‏ ‏نكن‏ ‏نعرف‏ ‏أنها‏ ‏موجودة‏ - ‏مع‏ ‏أنها‏ ‏موجودة‏ ‏بالفعل‏ - ‏لكنها‏ ‏لم‏ ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏الإعلام‏ ‏إلا‏ ‏حديثا‏,

‏وهذه‏ ‏الظاهرة‏ ‏غير‏ ‏موجودة‏ ‏لدينا‏ ‏في‏ ‏الإعلام‏ ‏لأننا‏ ‏ننفي‏ ‏وجودها‏, ‏لكنني‏ ‏أقول‏ ‏إنها‏ ‏موجودة‏ ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏نواجهها‏ ‏وأن‏ ‏نضع‏ ‏الإستراتيجيات‏ ‏والخطط‏ ‏والتوعية‏ ‏لمحاربة‏ ‏هذه‏ ‏الظاهرة‏, ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏بحث‏ ‏عن‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏, ‏فلا‏ ‏يكفيني‏ ‏أن‏ ‏أسلط‏ ‏الضوء‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏ ‏وإبرازها‏,

‏فالأهم‏ ‏عندي‏ ‏هو‏ ‏كيفية‏ ‏معالجة‏ ‏تلك‏ ‏الحالات‏ ‏المأساوية‏ ‏لأسر‏ ‏وبنات‏ ‏وأولاد‏ ‏يعانون‏ ‏وحدهم‏, ‏فليس‏ ‏لديهم‏ ‏ملجأ‏ ‏يلجأون‏ ‏إليه‏ ‏لأنه‏ ‏بصريح‏ ‏العبارة‏ ‏كما‏ ‏يقال‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏ '‏عيب‏' ‏و‏ '‏حرام‏' ‏فكلمة‏ '‏عيب‏' ‏أن‏ ‏تذهبي‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏, ‏و‏'‏عيب‏' ‏أن‏ ‏تفضحي‏ ‏نفسك‏, ‏كلمة‏ ‏العيب‏ ‏هذه‏ ‏أصبحت‏ ‏غطاء‏ ‏للمعتدي‏ ‏ليحتمي‏ ‏خلفه‏, ‏والضحية‏ ‏أخذتها‏ ‏كسمة‏ ‏اجتماعية‏, ‏فهذه‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏القضايا‏ ‏التي‏ ‏أهتم‏ ‏بها‏.‏

كشف‏ ‏المستور

وهل‏ ‏قمتم‏ ‏كمجتمع‏ ‏مدني‏ ‏بعمل‏ ‏دراسات‏ ‏لكيفية‏ ‏مواجهة‏ ‏هذه‏ ‏المشكلات‏ ‏علي‏ ‏المستوي‏ ‏العملي؟
ـ‏ ‏تجيب‏ ‏صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏بنت‏ ‏سعود‏ ‏قائلة‏: ‏لدينا‏ ‏مؤسسات‏ ‏تعني‏ ‏بهذه‏ ‏الحالات‏, ‏وهناك‏ ‏دراسات‏ ‏تجري‏ ‏بالفعل‏ ‏ونتائج‏ ‏نراها‏ ‏لكن‏ ‏علي‏ ‏استحياء‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏دعم‏ ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏لمثل‏ ‏هذه‏ ‏المشكلات‏.‏

أحيي‏ ‏شجاعتك‏ ‏جدا‏ ‏يا‏ ‏سمو‏ ‏الأميرة‏ ‏وكذلك‏ ‏صراحتك‏, ‏فهذا‏ ‏ما‏ ‏نسميه‏ ‏أيضا‏ '‏المسكوت‏ ‏عنه‏' ‏ولدينا‏ ‏المشكلات‏ ‏نفسها‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وفي‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الدول‏ ‏العربية‏ ‏وإذا‏ ‏تعرض‏ ‏لها‏ ‏أحد‏ ‏لا‏ ‏يجرؤ‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏عنها‏..‏

وترد‏ ‏الأميرة‏ ‏قائلة‏: ‏هي‏ ‏ثقافة‏ ‏بحد‏ ‏ذاتها‏, ‏ولكي‏ ‏تتغير‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يتغير‏ ‏المفهوم‏, ‏فمن‏ ‏المهم‏ ‏أن‏ ‏يتغير‏ ‏مفهومنا‏ ‏للدين‏, ‏وننظر‏ ‏إليه‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏دستور‏ ‏حياة‏, ‏وكذلك‏ ‏مفهومنا‏ ‏لقراءة‏ ‏القرآن‏ ‏ومفهومنا‏ ‏للعيش‏ ‏كمسلمة‏ ‏وكإنسانة‏, ‏فالإنسانية‏ ‏هي‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏الإسلام‏ ‏أو‏ ‏أكبر‏ ‏جزء‏ ‏فيه‏, ‏وكيف‏ ‏تتعاملين‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏والحياة‏: ‏مالك‏ ‏وما‏ ‏عليك‏, ‏وهذه‏ ‏الجزئية‏ ‏مفقودة‏ ‏ويستغلها‏ ‏المستغلون‏ ‏للوصول‏ ‏إلي‏ ‏مآرب‏ '‏ما‏'.‏

ومن‏ ‏الأمور‏ ‏الأخري‏ ‏التي‏ ‏أهتم‏ ‏بها‏ ‏أيضا‏: ‏البطالة‏ ‏وما‏ ‏يصدر‏ ‏عنها‏ ‏من‏ ‏مشكلات‏ ‏اجتماعية‏, ‏وفي‏ ‏الأول‏ ‏وفي‏ ‏الآخر‏ ‏نحن‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏الاقتصاد‏ ‏هو‏ ‏المحور‏ ‏الرئيسي‏ ‏لإنتاج‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏, ‏فثمانون‏ ‏بالمائة‏ ‏من‏ ‏حالات‏ ‏العنف‏ ‏الأسري‏ ‏ينتج‏ ‏عن‏ ‏الفقر‏, ‏فالإنسان‏ ‏ينفث‏ ‏عن‏ ‏كبته‏ ‏وما‏ ‏بداخله‏ ‏في‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏; ‏في‏ ‏زوجته‏, ‏في‏ ‏ابنته‏ ‏وغيره‏ ‏وغيره‏. ‏أيضا‏ ‏عدم‏ ‏استعداد‏ ‏المجتمع‏ ‏لاستقبال‏ ‏البث‏ ‏الفضائي‏ ‏الذي‏ ‏نراه‏ ‏في‏ ‏القري‏ ‏وغيرها‏, ‏فعندما‏ ‏يري‏ ‏الإنسان‏ ‏السعودي‏ ‏أو‏ ‏المصري‏ ‏أو‏ ‏الجاهل‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏المثقف‏ ‏في‏ ‏المناطق‏ ‏العربية‏ ‏كلها‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏الكبير‏ ‏من‏ ‏المغريات‏ ‏فأين‏ ‏سيخرجها‏,

‏بالتأكيد‏ ‏فيمن‏ ‏حوله‏, ‏فنحن‏ ‏نواجه‏ ‏مشكلات‏ ‏كبيرة‏, ‏فتربيتنا‏ ‏مختلفة‏, ‏والبث‏ ‏الإعلامي‏ ‏والفضائي‏ ‏والعولمة‏ ‏أعطتنا‏ ‏زخما‏ ‏هائلا‏ ‏من‏ ‏المعلومات‏, ‏فهذه‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏الأساسية‏ ‏التي‏ ‏أركز‏ ‏عليها‏, ‏إيجاد‏ ‏حلول‏ ‏لقضايا‏ ‏كثيرة‏ ‏مثل‏ ‏البطالة‏, ‏وعدم‏ ‏توظيف‏ ‏المرأة‏, ‏ليكون‏ ‏لدينا‏ ‏تركيز‏ ‏علي‏ ‏الدور‏ ‏الذي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تؤديه‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏السعودي‏ ‏كأولويات‏, ‏فمثلا‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏لدينا‏ ‏ضغط‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏سببه‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏بلادنا‏ ‏لا‏ ‏تقود‏ ‏السيارة‏, ‏لكن‏ ‏بالنسبة‏ ‏لي‏ ‏القيادة‏ ‏ليست‏ ‏مهمة‏ ‏فهناك‏ ‏أولويات‏,

‏فالأهم‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏للمرأة‏ ‏قدرة‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏السيارة‏, ‏الأمر‏ ‏الثاني‏ ‏أن‏ ‏تقود‏ ‏السيارة‏ ‏بدون‏ '‏محرم‏', ‏ثالثا‏: ‏إذا‏ ‏قادت‏ ‏المرأة‏ ‏السيارة‏ ‏كيف‏ ‏سيكون‏ ‏المفهوم‏ ‏العام‏ ‏ورد‏ ‏فعل‏ ‏الشارع‏ ‏بالنسبة‏ ‏لها؟‏ ‏فالأولويات‏ ‏أن‏ ‏نثقف‏ ‏المجتمع‏, ‏والبنية‏ ‏التحتية‏ ‏لتهيئة‏ ‏مجتمعنا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مجتمعا‏ ‏قابلا‏ ‏لتشرب‏ ‏التقدم‏ ‏والمفاهيم‏ ‏الجديدة‏ ‏حتي‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يتكيف‏ ‏مع‏ ‏التقدم‏, ‏والأولويات‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏عندنا‏ ‏عمل‏ ‏للمرأة‏, ‏إذ‏ ‏هناك‏ 70% ‏من‏ ‏النساء‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏لهن‏ ‏عمل‏, ‏فأولويتي‏ ‏ليست‏ ‏أن‏ ‏تقود‏ ‏السيارة‏ ‏لكن‏ ‏أن‏ ‏أجد‏ ‏لها‏ ‏عملا‏ ‏حتي‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تنأي‏ ‏بنفسها‏ ‏عن‏ ‏الإغراءات‏ ‏الأخري‏ ‏وكلنا‏ ‏نعرفها‏ ‏وربما‏ ‏تستخدمها‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏حال‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏عمل‏ ‏لها‏.‏

خريجات‏ ‏تفوقن

يا‏ ‏سمو‏ ‏الأميرة‏ ‏دعينا‏ ‏نتفق‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏لكي‏ ‏تجد‏ ‏المرأة‏ ‏العمل‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تتعلم‏ ‏أولا‏.. ‏ما‏ ‏نسبة‏ ‏تعليم‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المملكة؟
ـ‏ ‏تؤكد‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏أن‏ ‏النسبة‏ ‏مشرفة‏ ‏جدا‏, ‏وتقول‏: ‏نسبة‏ ‏التعليم‏ ‏للنساء‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏عالية‏ ‏جدا‏, ‏ونسبة‏ ‏الخريجات‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏نسبة‏ ‏خريجي‏ ‏الجامعة‏, ‏والـ‏ GBA ‏للنساء‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏الرجال‏, ‏فالمرأة‏ ‏عندنا‏ ‏قفزت‏ ‏قفزة‏ ‏عالية‏ ‏ومهمة‏ ‏في‏ ‏السنوات‏ ‏الخمس‏ ‏الأخيرة‏,

‏وجلالة‏ ‏الملك‏ ‏عبد‏ ‏الله‏ ‏بن‏ ‏عبد‏ ‏العزيز‏ ‏وأنا‏ ‏أسميه‏ '‏ملك‏ ‏الإنسانية‏ ‏والرؤية‏ ‏المستقبيلة‏' ‏هذا‏ ‏رجل‏ ‏أدي‏ ‏زخما‏ ‏كبيرا‏ ‏وقفزة‏ ‏عالية‏ ‏نوعية‏ ‏وعددية‏ ‏لإعطاء‏ ‏المرأة‏ ‏ما‏ ‏فقدته‏ ‏في‏ ‏السنوات‏ ‏الماضية‏, ‏لأن‏ ‏المرأة‏ ‏كان‏ ‏لديها‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏فالملك‏ ‏عبد‏ ‏العزيز‏ ‏رحمه‏ ‏الله‏ ‏كان‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏يلقب‏ '‏بأخو‏ ‏نورا‏', ‏فينسب‏ ‏نفسه‏ ‏إلي‏ ‏أخته‏, ‏لأن‏ ‏قدرها‏ ‏عنده‏ ‏كبير‏, ‏محنكة‏ ‏سياسيا‏ ‏واقتصاديا‏, ‏وتدير‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏وتعطيه‏ ‏النصح‏, ‏فيوجد‏ ‏لدينا‏ ‏الآن‏ ‏زخم‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الدعم‏ ‏الإنساني‏ ‏من‏ ‏الملك‏ ‏عبد‏ ‏الله‏ ‏بن‏ ‏عبد‏ ‏العزيز‏, ‏والأمير‏ ‏سلطان‏, ‏والأمير‏ ‏نايف‏ ‏الذي‏ ‏أعلن‏ ‏منذ‏ ‏ثلاثة‏ ‏أسابيع‏ ‏إنشاء‏ ‏قسم‏ ‏جديد‏ ‏للأمن‏ ‏النسائي‏ ‏في‏ ‏كلية‏ ‏الأمير‏ ‏نايف‏, ‏فهذا‏ ‏الجو‏ ‏العام‏ ‏نتاج‏ ‏لسياسة‏ ‏معينة‏,

‏فنحن‏ ‏قفزنا‏ ‏قفزة‏ ‏نوعية‏ ‏كبيرة‏, ‏وهذا‏ ‏كله‏ ‏بفضل‏ ‏الله‏, ‏ثم‏ ‏بفضل‏ ‏رؤية‏ ‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏الملك‏ ‏الإنسان‏ ‏صاحب‏ ‏الرؤية‏ ‏المستقبلية‏ ‏بعيدة‏ ‏المدي‏, ‏وهناك‏ ‏جامعات‏ ‏وكليات‏ ‏كثيرة‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏خصوصا‏ ‏للنساء‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏التي‏ ‏تنشأ‏ ‏للرجال‏, ‏فهذا‏ ‏تأكيد‏ ‏آخر‏ ‏علي‏ ‏نية‏ ‏الملك‏ ‏عبد‏ ‏الله‏ ‏بأن‏ ‏يثقف‏ ‏المرأة‏ ‏ويدعمها‏ ‏بكل‏ ‏الطرق‏ ‏حتي‏ ‏تصبح‏ ‏فاعلة‏ ‏كما‏ ‏الرجل‏ ‏تماما‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏السعودي‏.‏

تطور‏ ‏ملموس

ذلك‏ ‏واضح‏ ‏جدا‏ ‏يا‏ ‏سمو‏ ‏الأميرة‏, ‏فقد‏ ‏حدث‏ ‏تطور‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏العربية‏ ‏السعودية‏, ‏فقد‏ ‏زرت‏ ‏هذه‏ ‏البلاد‏ ‏الطاهرة‏ ‏منذ‏ ‏سنة‏ ‏واحدة‏ ‏وعندما‏ ‏عدت‏ ‏كتبت‏ ‏مقالة‏ ‏أحدثت‏ ‏صدي‏ ‏كبيرا‏ ‏وجاءت‏ ‏تعليقات‏ ‏كثيرة‏ ‏عليها‏ ‏علي‏ ‏الإنترنت‏ ‏قلت‏ ‏فيها‏ ‏إن‏ '‏تحت‏ ‏كل‏ ‏عباءة‏ ‏سعودية‏ ‏امرأة‏ ‏عصرية‏' ‏وهذا‏ ‏صحيح‏ ‏فهناك‏ ‏تطور‏ ‏كبير‏ ‏بالمملكة‏.. ‏لكن‏ ‏ما‏ ‏مظاهر‏ ‏التطور‏ ‏الأخري‏ ‏للمرأة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏السعودي؟‏ ‏
ـ‏ ‏هناك‏ ‏دلالات‏ ‏كثيرة‏, ‏منها‏ ‏أنها‏ ‏بدأت‏ ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏الإعلام‏, ‏فأنا‏ ‏الآن‏ ‏موجودة‏ ‏هنا‏, ‏والإعلام‏ ‏هو‏ ‏السلطة‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏سيؤدي‏ ‏إلي‏ ‏تغيير‏ ‏النمط‏ ‏العام‏ ‏الذي‏ ‏ينظر‏ ‏به‏ ‏العالم‏ ‏إلي‏ ‏المجتمع‏ ‏السعودي‏ ‏عامة‏. ‏

وهل‏ ‏أصبحت‏ ‏الجماعات‏ ‏المتطرفة‏ ‏متقبلة‏ ‏لهذا‏ ‏الوضع؟
ـ‏ ‏التطرف‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏أبدا‏ ‏هوية‏ ‏عندنا‏ ‏في‏ ‏المملكة‏, ‏الموجود‏ ‏عندنا‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏مجتمع‏ ‏بدوي‏ ‏ذو‏ ‏ماض‏ ‏عريق‏, ‏ولم‏ ‏ننتم‏ ‏إلي‏ ‏المنظومة‏ ‏العالمية‏ ‏إلا‏ ‏من‏ ‏قريب‏, ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏نأخذ‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏ ‏له‏ ‏خصوصية‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏أسرة‏ ‏لها‏ ‏خصوصية‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏مجتمع‏,

‏فأنا‏ ‏وأنت‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏جيرانا‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الجامعة‏ ‏نفسها‏ ‏والتخصص‏ ‏نفسه‏ ‏ونعمل‏ ‏معا‏, ‏لكن‏ ‏أنت‏ ‏لك‏ ‏خصوصيتك‏ ‏في‏ ‏منزلك‏ ‏ولديك‏ ‏طريقة‏ ‏تبدأين‏ ‏بها‏ ‏يومك‏ ‏وطريقة‏ ‏لتربية‏ ‏أولادك‏ ‏مختلفة‏ ‏عن‏ ‏طريقتي‏, ‏وربما‏ ‏طريقتك‏ ‏مع‏ ‏أولادك‏ ‏لا‏ ‏ترضيني‏ ‏مع‏ ‏أولادي‏, ‏والنسق‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏المجتمعات‏, ‏فلنا‏ ‏خصوصية‏ ‏وتراث‏ ‏يختلف‏ ‏عن‏ ‏الكويت‏ ‏أو‏ ‏قطر‏ ‏مثلا‏, ‏وذلك‏ ‏ليس‏ ‏معناه‏ ‏أنه‏ ‏شيء‏ ‏غريب‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏مستحب‏, ‏لكن‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏فكلما‏ ‏تمسكت‏ ‏بهويتك‏ ‏كلما‏ ‏كان‏ ‏تطورك‏ ‏حضاريا‏ ‏ولست‏ ‏مقلدة‏ ‏للآخر‏,

‏فأنا‏ ‏من‏ ‏الأشخاص‏ ‏المؤيدين‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏لرجال‏ ‏الدين‏ ‏لدينا‏, ‏ومؤيدة‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏للوسطية‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏الدين‏ ‏الموجودين‏ ‏علي‏ ‏الساحة‏ ‏في‏ ‏بلدنا‏ ‏حيث‏ ‏يعطون‏ ‏زخما‏ ‏هائلا‏ ‏للمرأة‏ ‏بالدعم‏ ‏لأنهم‏ ‏يعرفون‏ ‏أن‏ ‏الرسول‏ ‏صلي‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏وسلم‏ ‏أوصي‏ ‏في‏ ‏حجة‏ ‏الوداع‏ ‏في‏ ‏كلمته‏ ‏الأخيرة‏ ‏بالنساء‏ ‏وقال‏: '‏رفقا‏ ‏بالقوارير‏', ‏وللأسف‏ ‏فإن‏ ‏الإعلام‏ ‏الخارجي‏ ‏يركز‏ ‏في‏ ‏بلدنا‏ ‏علي‏ ‏السلبيات‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الإيجابيات‏, ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏يوجد‏ ‏لدينا‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الإيجابيات‏,

‏ولدينا‏ ‏من‏ ‏التيار‏ ‏الديني‏ ‏المتوسط‏ ‏المتفهم‏ ‏المتنور‏ ‏المتعلم‏ ‏كثير‏ ‏وهو‏ ‏الأغلبية‏ ‏في‏ ‏بلدنا‏, ‏والعكس‏ ‏هو‏ ‏الصحيح‏ ‏فالمتطرف‏ ‏هو‏ ‏القليل‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يسمعه‏ ‏الآن‏ ‏الكثير‏, ‏وصوته‏ ‏أعلي‏ ‏خارجيا‏ ‏فقط‏, ‏لأنهم‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏الخارج‏ ‏يريدون‏ ‏تسليط‏ ‏الضوء‏ ‏علي‏ ‏السلبيات‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏البلد‏ ‏لاستغلالها‏ ‏لمآرب‏ ‏سياسية‏ ‏ومحلية‏ ‏وعالمية‏.‏وهذا‏ ‏من‏ ‏المسلمات‏ ‏في‏ ‏السياسة‏ ‏الدولية‏, ‏لذا‏ ‏نحن‏ ‏نتبع‏ ‏سياسة‏ ‏الملك‏ ‏عبد‏ ‏الله‏ '‏أعزه‏ ‏الله‏' ‏بأننا‏ ‏سنبرز‏ ‏ونظهر‏ ‏للمجتمع‏ ‏العالمي‏ ‏أننا‏ ‏أكثر‏ ‏تحضرا‏ ‏وتثقيفا‏ ‏وأكثر‏ ‏تمسكا‏ ‏بهويتنا‏ ‏العربية‏ ‏وهويتنا‏ ‏الإسلامية‏ ‏من‏ ‏الآخر‏. ‏

بروتوكول‏ ‏تعاون

ما‏ ‏برنامجك‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏؟
ـ‏ ‏جئت‏ ‏لكي‏ ‏أوقع‏ ‏بروتوكولا‏ ‏مع‏ ‏شركة‏ ‏للتدريب‏ ‏النسائي‏ ‏الأمني‏, ‏وسنقوم‏ ‏معا‏ ‏بافتتاح‏ ‏معهد‏ ‏في‏ ‏جدة‏ ‏لتدريب‏ ‏النساء‏ ‏ليكن‏ ‏مهيآت‏ ‏أمنيا‏ ‏في‏ ‏المستشفيات‏ ‏والبنوك‏ ‏النسائية‏ ‏وكل‏ ‏ما‏ ‏يتخصص‏ ‏بالأمن‏ ‏النسائي‏,

‏فنحن‏ ‏لدينا‏ ‏خصوصية‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏حيث‏ ‏توجد‏ ‏منشآت‏ ‏نسائية‏ ‏وأخري‏ ‏للرجال‏ ‏مثل‏ ‏البنوك‏ ‏والمستشفيات‏ ‏وقطاعات‏ ‏الأفراح‏ ‏والمطارات‏ ‏وهذه‏ ‏كلها‏ ‏تتولاها‏ ‏قدرات‏ ‏أمنية‏ ‏نسائية‏ ‏بشهادات‏ ‏علمية‏ ‏متطورة‏ ‏لمجابهة‏ ‏الزخم‏ ‏الهائل‏ ‏من‏ ‏المحاولات‏ ‏الخارجية‏ ‏للإخلال‏ ‏بالأمن‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏المملكة‏ ‏العربية‏ ‏السعودية‏ ‏بحيث‏ ‏تكون‏ ‏المرأة‏ ‏جزءا‏ ‏مهما‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المنظور‏..‏

وأضافت‏ ‏صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏بنت‏ ‏سعود‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏خادم‏ ‏الحرمين‏ ‏الشريفين‏ ‏الملك‏ ‏عبدالله‏ ‏بن‏ ‏عبدالعزيز‏ ‏تحظي‏ ‏بدعم‏ ‏كامل‏ ‏لاضطلاعها‏ ‏بدورها‏ ‏في‏ ‏عجلة‏ ‏التنمية‏, ‏وتوفير‏ ‏التعليم‏ ‏والتأهيل‏ ‏اللازمين‏ ‏للوجود‏ ‏الفاعل‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏المجالات‏ ‏كافة‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏الضوابط‏ ‏الشرعية‏.

‏وعقب‏ ‏توقيعها‏ ‏بصفتها‏ ‏رئيسة‏ ‏مركز‏ ‏صدي‏ ‏الحياة‏ ‏السعودية‏ ‏بروتوكول‏ ‏تعاون‏ ‏مع‏ ‏شركة‏ ‏فالكون‏ ‏المصرية‏, ‏كشفت‏ ‏سمو‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏البرتوكول‏ ‏يتضمن‏ ‏ثلاثة‏ ‏محاور‏: ‏الأول‏ ‏إنشاء‏ ‏مركز‏ ‏أمني‏ ‏نسائي‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏العربية‏ ‏ينشأ‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏يلبي‏ ‏احتياجات‏ ‏ليس‏ ‏المملكة‏ ‏ومصر‏ ‏فقط‏ ‏ولكن‏ ‏منطقة‏ ‏الخليج‏ ‏بالكامل‏. ‏أما‏ ‏المحور‏ ‏الثاني‏ ‏فهو‏ ‏تأسيس‏ ‏أول‏ ‏مركز‏ ‏لخدمة‏ ‏السعودية‏ ‏والعرب‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏مركز‏ ‏ثقافي‏ ‏يؤسس‏ ‏لثقافة‏ ‏جديدة‏.‏

وأكدت‏ ‏أن‏ ‏البرتوكول‏ ‏الذي‏ ‏يختص‏ ‏بحجم‏ ‏الأعمال‏ ‏يقدر‏ ‏بخمسة‏ ‏ملايين‏ ‏دولار‏ ‏كبداية‏ ‏للتعاون‏ ‏بين‏ ‏القطاع‏ ‏الخاص‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏البلدين‏ ‏لا‏ ‏علاقة‏ ‏له‏ ‏بالحكومتين‏.‏
وقالت‏: ‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نسعي‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏التعاون‏ ‏إلي‏ ‏الاستثمار‏ ‏المالي‏ ‏فقط‏, ‏ولكن‏ ‏الاستثمار‏ ‏البشري‏ ‏الذي‏ ‏يعد‏ ‏من‏ ‏أكبر‏ ‏الاستثمارات‏ ‏الموجودة‏ ‏لكون‏ ‏الإنسان‏ ‏أساس‏ ‏الحياة‏.‏

وأضافت‏ ‏أن‏ ‏التعاون‏ ‏بين‏ ‏البلدين‏ ‏يشهد‏ ‏تقدما‏ ‏كبيرا‏ ‏خلال‏ ‏السنوات‏ ‏الماضية‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏قيادة‏ ‏البلدين‏ ‏حيث‏ ‏يعطي‏ ‏خادم‏ ‏الحرمين‏ ‏الشريفين‏ ‏اهتماما‏ ‏كبيرا‏ ‏للقيادة‏ ‏المصرية‏ ‏وشعبها‏. ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الرئيس‏ ‏مبارك‏ ‏يقدر‏ ‏دور‏ ‏المملكة‏ ‏وقيادتها‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏الأمة‏ ‏العربية‏ ‏والإسلامية‏, ‏مطالبة‏ ‏بضرورة‏ ‏التوحد‏ ‏العربي‏ ‏لمواجهة‏ ‏الغزو‏ ‏الفكري‏ ‏الغربي‏.‏

وقالت‏: ‏إن‏ ‏فكرة‏ ‏تدريب‏ ‏النساء‏ ‏علي‏ ‏الأمن‏ ‏فكرة‏ ‏جديدة‏ ‏علي‏ ‏البلدين‏, ‏فنحن‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نستثمر‏ ‏هذه‏ ‏الكفاءات‏ ‏لدعم‏ ‏رؤي‏ ‏خادم‏ ‏الحرمين‏ ‏الشريفين‏ ‏الملك‏ ‏عبدالله‏ ‏بن‏ ‏عبدالعزيز‏ ‏بضرورة‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالعنصر‏ ‏النسائي‏, ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يسعي‏ ‏إليه‏ ‏صاحب‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏الأمير‏ ‏نايف‏ ‏بن‏ ‏عبدالعزيز‏ ‏النائب‏ ‏الثاني‏ ‏لرئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الوزراء‏ ‏وزير‏ ‏الداخلية‏ ‏للنساء‏. ‏ولم‏ ‏نحدد‏ ‏أين‏ ‏المناطق‏ ‏المخصصة‏ ‏لخدمات‏ ‏أمن‏ ‏النساء‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏المملكة‏ ‏أو‏ ‏مصر‏, ‏وأنه‏ ‏سوف‏ ‏يتم‏ ‏تعميمها‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏دول‏ ‏الخليج‏.‏

وأضافت‏ ‏أن‏ ‏التفاصيل‏ ‏الكاملة‏ ‏للمشروع‏ ‏سوف‏ ‏يتم‏ ‏التعريف‏ ‏بها‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏, ‏مشيرة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏اهتماما‏ ‏بالبعد‏ ‏الثقافي‏ ‏وحوار‏ ‏الحضارات‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏هذا‏ ‏البرتوكول‏ ‏لكون‏ ‏المملكة‏ ‏ومصر‏ ‏من‏ ‏أكثر‏ ‏الدول‏ ‏اهتماما‏ ‏بحوار‏ ‏الحضارات‏, ‏وقالت‏: ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نعمل‏ ‏ثقافة‏ ‏وطنية‏ ‏عربية‏ ‏تعني‏ ‏بتوحيد‏ ‏الكلمة‏ ‏العربية‏ ‏والإسلامية‏ ‏لمواجهة‏ ‏الغزوات‏ ‏الغربية‏ ‏بكل‏ ‏أهدافها‏, ‏منوهة‏ ‏بأن‏ ‏الهدف‏ ‏من‏ ‏الشراكة‏ ‏تدريب‏ ‏الشباب‏ ‏علي‏ ‏الحوارات‏ ‏لخدمة‏ ‏الوطن‏ ‏العربي‏.‏

وأشارت‏ ‏سمو‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الهدف‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏الاتفاقية‏ ‏هو‏ ‏تبادل‏ ‏الثقافات‏ ‏وإنتاج‏ ‏سلسلة‏ ‏أفلام‏ ‏وثائقية‏ ‏قوية‏, ‏وتوعية‏ ‏المجتمع‏ ‏بالثقافة‏ ‏العربية‏, ‏وإنشاء‏ ‏ورش‏ ‏أعمال‏ ‏تهتم‏ ‏بالثقافة‏ ‏بصفة‏ ‏خاصة‏, ‏ومجلس‏ ‏يضم‏ ‏كل‏ ‏المثقفين‏ ‏والفنانين‏ ‏العرب‏ ‏وأقصد‏ ‏بالفنانين‏ ‏هنا‏ ‏الفنون‏ ‏الجميلة‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏تصديرها‏ ‏للخارج‏.‏

وبعد‏.. ‏ينتهي‏ ‏الحوار‏ ‏مع‏ ‏مثقفة‏ ‏سعودية‏ ‏واعية‏ ‏هي‏ ‏صاحبة‏ ‏السمو‏ ‏الملكي‏ ‏الأميرة‏ ‏بسمة‏ ‏بنت‏ ‏سعود‏.. ‏لكنه‏ ‏يفتح‏ ‏آفاقا‏ ‏أكثر‏ ‏رحابة‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏السعودية‏ ‏انتقلت‏ ‏من‏ ‏بدواتها‏ ‏وخدرها‏ ‏إلي‏ ‏آفاق‏ ‏رحبة‏ ‏لخدمة‏ ‏مجتمعها‏ ‏جنبا‏ ‏إلي‏ ‏جنب‏ ‏مع‏ ‏النصف‏ ‏الآخر‏ ‏الرجل‏.. ‏وكيف‏ '‏لا‏' ‏والنساء‏ ‏شقائق‏ ‏الرجال‏.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق