الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2014

“شـــــمسي وقمري ..وطــن بــــلادي “الإثنين / 27/ ذو القعدة 1435 الموافق /22/ آيلول (سبتمبر) 2014

بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*

©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
وطن أجدادي، وطن أحبابي، وطن خلاني، وطن من ليس له وطن.
ربع خالي، وحجاز الليالي، ونجد غالي، هذا هو الوطن.
شبه قارة، احتلت عناوين العالم من غير إعلان، أربعة وثمانون عاما على التوحيد، وألفين وأربعة عشر عاما شمسي، وألف وأربعمائة وستة وثلاثون قمري، وأربعة وثمانون هو عمر بلادي.
أردت أن أكتب تاريخ ميلادي في بداية هذه السنة لأني ولدت من جديد بعد عودتي العالمية.
فوجدت بلادي تحتفل بيوم عزيز على قلبي، فتاريخ أمة كتب ونحن ماضون على نهجه.
ما هو دوري ودورك؟
ما هو شمسك وقمري؟
هو وطني وبلادي ومنه وإليه نسعى.
العالم يشتعل، وبلادي تسعى لتطفئه.
هنا مهد الرسالة المحمدية، ومن هذه البقاع خرجت الرسالة الأبدية.
موطن هاجر وإسماعيل، وقربان للإله المعبود الحي الذي لا يموت.
هذه السنة عيدين خلال شهر شمسي وقمري، وهذه دلالة على أن وطننا يعيش فترته الذهبية منذ التأسيس.
وهل تجتمع الشمس والقمر في سماء في شهرين حرم ولا نتخذه كعلامة نصر حتمي.
احتار قلمي هذا الأسبوع ما بين شمس الضحى وقمر صحراوي.
والشمس تشرق من شرق البلاد والقمر يطلع من غرب وطن أشاد به الشعراء، وحلف به رب العباد، فأم القرى ستبقى مهما تعاقبت الليالي ” أم ” حاضنة لكل قرية في عالم يحتاج إلى من يهدهده، ويهمس بأذنه أغنية السلام.
مغرب شمسه رائعة، ونجمه يسطع في الآفاق.
ملك الإنسانية عبدالله، أحببته قبل ما يكتب الشعراء فيه الأغاني.
كنت – ولي الفخر- أول من أشاد بملك لم يعطه التاريخ مكانة إلا بعد مرور سنوات لاعتلائه منصب يتطلع له كل إنسان، وبعزيمة الأسود رفع رأسنا فوق كل المنابر والعلوم.
أخرجنا من نفق الصوت الواحد إلى حوار الأديان، ومن دائرة مظلمة تعيش المرأة في داخل الأسرة، وفي عهده أصبحت تجوب العالم وتنثر أدبا وشعرا وبيانا.
وولي عهد حكيم يجوب البلاد والقفار سليمان أمير حكيم كلقمان الزمان.
وطن بلادي هو حضن دافئ يلجأ له كل إنسان، فبلادي تحتضن اليوم موقع قرار وهذا ليس لا بالسهل ولا من ما يحلو للبعض بأن يصفوه بأنها صفقة سيادة وقوة بل اعتدال ومعرفة بأن القرار إن لم يتوحد لن يؤتي أوكله.
وهذا بحد ذاته رسالة للجميع من في المنطقة وما وراء المحيطات، بأن الشمس والقمر يجب أن يكونا في نفس السماء التي خلقها الله وليس الإنسان.
الجسد له رأس وأربعة أطراف، والكون مكون من أربع مكونات، والعالم له أربعة اقطاب، والكعبة المشرفة لها أربعة أركان.
وجميعهم يتطلعون لسماء ذات البروج، ويوم موعود.
ملك وحد منذ أربعة وثمانون عامآ قارة، و أسس دولة آل سعود الثالثة.
انجاز، وقافلة، بدأت منذ التأسيس، والآن تحط رحالها في واحة الأمن والأمان لجميع من يتجه إلى قبلة محمد بن عبد الله – صلى الله عليه وسلم – رسول و نبي محبور، غير له الله قبلة الأنبياء من حبه لإنسان، ودعوة إبراهيم عليه السلام.
وطني بلد السلام والإيمان و الأمان.
ومن يختلف معي، فلن يخلف للود قضية، لأن من هنا بدأت الرسالة المحمدية وهي عبارة عن حوار بين العقل والجاهلية.
وانتصر العلم على الجهل، لذا كلي أمل في مستقبل زاهر تحت لواء التوحيد الذي أسسه الملك عبد العزيز وأخذه على عاتقه كل من يحمل اسم شبل عبد العزيز، ولكن الامتياز يكتبه التاريخ لا الإنسان، أن كل ملك منذ التوحيد كان له بصمة لن ينساها له الله ثم عالم أصبح الآن في عالم آخر ليس له سماء ولا شمس ولا قمر، بل يسبح في فضاء حالك من غير حتى نجوم تضيئ له الطريق.
شمسي و قمري هو وطن بلادي، الذي احتفل اليوم به بعد تجوال أربع سنوات مع أولادي وأهلي و أحبائي.
وعلى استحياء أقول لوطني عشت شمسا و قمراً لسماء أرض لا تستطيع أن تحيا من غير مهد آخر الأديان.
مهما كتبت فلن أفي وطني حقه.
ومهما وصفت فلن أقدر أن أصف روعة شمس وقمر يضيئان بشعاعهما طريق خارطة الطريق.
فدمت لي يا وطني وللأجيال شمساً وقمراً يتصدر بالسلام والنصر كل ميادين الحوار العالمي.
*كــــاتبـة ســـعوديــة


You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
PrincessBasmah @


خاص بموقع سمو الأميرة بسمة http://basmahbintsaud.com/arabic/
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية

الجمعة، 19 سبتمبر، 2014

المواقع الرسمية لسمو الأميرة



موقع مسار القانون الرابع لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود http://thefourthwaylaw.com/
The Fourth Way Law Website, can be accessed through: thefourthwaylaw.com/en
قناة  YOUTUBE الخاصة بصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
@PrincessBasmah

أسد الجزيرة العربية- "من مقالات سمو الأميرة نشرت بتاريخ" الجمعة، 4 يونيو، 2010




أسد الجزيرة العربية – “من مقالات سمو الأميرة نشرت بتاريخ” الجمعة، 4 يونيو، 2010

بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة

الأسود لا ترتع في صحرائنا العربية، ولا يوجد إلا صقور تطير بأجنحتها فوق أرضنا الأبية منبع الرسالة المحمدية، فطار شبل صقر الجزيرة العربية، ونظر نظرة ثاقبة للأحوال الطبيعية، فاختار النزول إلى الأرض، والتحول من صقر إلى أسد يندر وجوده في منطقتنا الصحراوية، بل لا وجود له في بيئتنا الطبيعية، مشى في طريق رسم له من قبل رب البرية، كأسد لم يوجد له مثيل في زمن لا ينتصر فيه إلا الأسود، مليكنا أصبح أسد الجزيرة العربية، هكذا سميته، يحمل صفات الشجعان والقلوب الصافية، صفات أسد في عالم لا يخضع له إلا صوت زمجرة عالمية في غابة النصر فيها للقوي، فكيف بأسد يحمل الرسالة الأبدية كشريعة، يحكم فيها فوعد الله حق لينصرن من جعل منهج الحياة وسطية، ليسير على خطى رسولنا المصطفى رسول السلام والإخاء محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم الذي أرسل رحمة للعالمين. فالنصر حليفك إن شاء الله يا «عبدالله» فهذا اسم على مسمى، شيمتك خصال أسد اختار الإقدام والتغيير في عالم تحكمه شريعة الغاب. كلمات لا أجد لها مخرجا، وحروف جمعتها، فلم أستطع أن أكوِّن لها جُمَلا لما في قلبي من حب وإعجاب لمليك خط على صفحات تاريخ هذه الأمة طريقا لم يسبقه له أحد، فقد جمع من الخصال ما قلما تجتمع عند إنسان وملك دخل قلوب شعبه الذي أصبح يتنفس هواء طيبته، وتنبض القلوب بذكره، وترتاح الأنفس لقيادته. مجموعة إنسان .. هذا هو مليكي، جمع بين الطيبة والبساطة والحكمة، وجعل القرآن دستوره والسيرة منهجه، يرى ببصيرة الصقور، فلا عجب وهو شبل الجزيرة العربية صقر الصقور، حسبه ونسبه معروف وذو جذور، فقام بالحمل وسطع نجمه في سماء النجوم، ولكن ضوءه غطى السماء بمعرفة عجزت عنها الملوك، مد يده الطيبة بسماحة قلما تجدها في عالم السياسة، وجعل من معاني الإسلام واقعا ملموسا يقتدى به، ولم يجعله نفورا. قائد يحيي بتحية قوامها السلام عليكم، وهذه رسالة عالمية يحتذى بها على مر العصور، أخلاقه وشيمه واضحة للعيان، رحمته دمعة تذرف من غير استحياء بعفوية تنساب على خد مضيء بشعاع الحنان معلنة عن قلب رحيم وخلق عظيم، ورجولة يأبى أن يكتمها لتغيير مفاهيم موروثة عن معانٍ جبلت عليها مفاهيم على مر العصور بأن الرجل لا يذرف دمعة ولا يخضع لأحاسيس تنبع من القلوب الرحيمة، فرأيناه قدوة يا ليت أن يتبعها أجيال من الرجال، صقلت على الجبروت. مليكي، وقائدي، حب من الأعماق أرسله لإنسان ملأ سماءنا آمالا وبداية لعهد ينتصر فيه الحق على الفساد، والسماحة على الشدة والعدل على الظلم، أنوار تنبئ بمستقبل تعلو به كلمة الحق وتنجلي به الهموم، وجعلت أمرك شورى، وخير من استشرت رجال ذو علم وميثاق وبيعة على العهد والوعد الذي أصبح واقعا وليست كلمات ووعودا معهودة سيسطرها التاريخ بأن يوما ما أسد اسمه «عبدالله» علامة أضاءت في سماء مملكتنا فجرا عنوانه الإنسانية. نبايعك يا أسد الجزيرة بالعهود والوعود، ونرفع أيادينا بقسم الولاء والإخلاص، فنحن جندك رافعو راية لا اله إلا الله. نحن وطن، وما الأوطان إلا عرين يأوي إليه جنود، قائدها مليك، جعل خدمة الحرمين عنوانا لمن يريد القراءة في شخصية قوامها الشجاعة والبسالة والعدالة، ورسالة سلام وإسلام كنهج ، لذا سأسميه أسد السلام، وخير من جسد معاني الإسلام. كلنا لك يا أبا متعب، سر واكتب على صفحات تاريخنا عهدا نادرا، كله تسامح وروائع ستشهد لك أقلام التاريخ سخرت لإنسان وأسد ولا كل الأسود.

همسة الأسبوع 
ابنة الوطن وأبو الخيرين سعود بن صقر الجزيرة تحييك يا أبا متعب أسد الإسلام والسلام والعروبة، ونهنئك بيوم بايعك وطن على السمع والطاعة والإخلاص .. يا من شيمته الطيبة والقوة والإقدام في زمن ندرت فيه معاني التسامح والأخوة . سر ونحن وراءك يا أسد السلام والشيمة والنخوة العربية.
*كاتبة سعودية


You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
PrincessBasmah @
BasmahPrincess @

خاص بموقع سمو الأميرة بسمة http://basmahbintsaud.com/arabic/
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية

 




أسد السلام ورسالة الإسلام “من مقالات سمو الأميرة نشرت بتاريخ “الأربعاء، 30 يونيو، 2010 ”



بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف والنشر محفوظة للأميرة بسمة
صيف حار، ملتهب، تتخلله أمور عجيبة تذهل العقول ولا تبلل العروق، بل تجفف المصادر، وتعمي البصائر، صورة خادم الحرمين الشريفين وهو رافع اليدين في بكة، متوجهاً للقبلة مستعيناً برب البرية على المسؤولية التي أولاه إياها إله حكيم ورب رحيم، منظر تخشع له النفوس، وتنقاد له القلوب.  حكيم يسأل أحكم الحكماء، وملك الملوك، بصيرة وتدبيراً، ولساناً يفقه قوله، رسالة سيحملها خادم الحرمين الشريفين ويطير بها كالصقور، ويؤديها كالأسود، في مجتمعات أدارت ظهرها للدين، ولله كمرجع، فأصبحت المادة لغتها، والسيادة هدفها، والعولمة منهجها. ماذا يريدون، وماذا نريد؟ هل نلتقي عند مفترق الطريق أم هي صور خادعة يظهرون فيها للإعلام، وقرارات أحكمت وقررت منذ زمن بعيد؟ لا يخفى على أحد أن الصهيونية هي العنوان الجديد المعلن لكل نقاش دولي أو قرارات مصيرية، حتى أهم مرجع ديني مسيحي في العالم في الفاتيكان، قد اعتذر من اليهود، وأصبح من جندهم ليمحو سيرة تاريخية أجمع عليها كتاب التاريخ والرسالات الإلهية؛ أن اليهود هم قتلة الأنبياء. اعتذر أمام الملأ وفي أرض الأنبياء والرسل بأن العالم أخطأ الحساب وحاد عن المسار، وفهم التاريخ والسير خطأ، لذا وجب الاعتذار، لنيل الرضا من القوة الخفية التي بها تدار الدول الكبرى، وتخطط لها المسار، لتبلغ بها هدفها، وهو الاجتياح العالمي المدروس للاستيلاء الكلي على منطقتنا التي يزعمون أنها من حقهم، كما الأرض كلها بجبالها ورواسيها، فهي لهم لأنهم الشعب المختار. فأشعلوا الفتن في المنطقة بين مذاهبنا المتناحرة وأطيافنا المتعددة، وهوياتنا الضائعة، فوجدوا أرضاً خصبة لزرع سمومهم وتعاليمهم السرية. فها هي نجمة النجوم الغربية قد أطلقت رسالة عالمية في الثمانينيات من هذا القرن، وهي «مادونا» التي تنتمي إلى أقدم مذهب من الديانة اليهودية وهي الكبالا التي تنتهج السحر ديناً، أسحار اليهود القديمة لهاروت وماروت، فحوى الرسالة قدمتها في حفلة جماعية علنية اسمها «الفتاة المادية»، وقد خلعت ما تبقى من ورقة التوت التي وارت بها سوأتها، وتجلت للعالم بثوب عارٍ من الانحلال الأخلاقي والجسدي، فأصبحت أيقونة، ومثالاً يحتذى به إلى يومنا الحالي، والأمور تسوء يوماً بعد يوم حتى أزيلت الورقة تماماً، وأصبح الجميع بما فيها أمتنا تتسابق لخلع رداء الحياء والتمرد والعصيان الجهور لرب العزة والجلال. وبعد هذا تسألون كيف اليهود يحكمون؟ الإعلام العالمي يملكه اليهود، من مؤسسات هوليوود، إلى مردوخ صاحب أكبر مؤسسة إعلامية في العالم، فيبثون ما يريدون ويزرعون ما يصب في مصلحتهم لبلوغ أهدافهم القديمة، الحديثة، المستقبلية، في أجندتهم التي كتبها أجدادهم وأسلافهم من أمد بعيد بالسيطرة على العالم، سابقاً بالسحر القديم، والآن بالسحر الحديث وهو الإعلام. لذا مهمة خادم الحرمين الشريفين صعبة، وتحيط بها الأسلاك الشائكة، والأسوار العالية التي بناها اليهود منذ أزمنة بعيدة، واستطالوا بالبنيان، ونحن سرنا وراءهم، وأغلفنا قلوبنا، وأعمينا أبصارنا، وكله من أجل المادة التي هي سمة هذا القرن وعنوانه. ألم يتنبأ بها رسولنا، وأبقى من الأحاديث ما يكفي لتبصير العيون، والقلوب، ولكن لا صوت لمن تنادي. فأصبح الملك عبدالله يمخر عباب البحار، والأمواج العاتية تحيط به من كل مكان، والعواصف الإقليمية تهب رياحها، وتحاول أن تثبط من عزمه، وتحول عن بلوغ هدفه؛ السلام الذي هو قلب الإسلام وأهدافه السامية. ولكن خادم الحرمين الشريفين بحار وقائد حكيم لسفينة الإسلام والسلام، قدر أن يستنبط حالة الطقس ومكان وزمان هبوب العواصف، فأصبح محنكاً، لجعل العواصف والرياح تدفع السفينة للأمام ولم يجعلها أمام العاصفة الهوجاء لتحطم هيكلها وشراعها. رحلة بين الأمم خططها الملك عبدالله بروية ورؤية مستقبلية وقراءة عميقة للتاريخ، فسيبدأ بقمة العشرين في كندا، والتي تحكم العالم باقتصادها، ليعلمهم أن الرؤية الإسلامية شاملة وطريقة حياة، لذا استطعنا أن نجتاز الأزمات العالمية، ولم تؤثر فينا كثيراً بإصرار وطننا على انتهاج الإسلام كقانون وشريعة وتعامل، فأصبح صوته عالياً بين الأمم وقوياً رناناً له وزن وشأن. ومن ثم سيبلغ مغرب الشمس في وطن صناع القرار العالمي الحالي الذين باتوا يلعقون خسائرهم، ويعدون مكائدهم لنيل المكاسب وإشعال الحرائق في منطقتنا ليستطيعوا بيع أسلحتهم وإنقاذ اقتصادهم. وبحكمة وبصيرة الصقور وشجاعة الأسود سيحل أسد الجزيرة العربية عبدالله بن عبدالعزيز ليجادلهم بالتي هي أحسن ويكسب المعركة بأقل خسائر، وسيحاول أن يجعل هذا الصيف أقل حرارة، ومبيعاتهم أقل مكسباً، وأهدافهم أصغر حجماً، فالله معك يا ملك القلوب والإنسانية. فالكل مشغول بفتاوى غريبة، وأحوال مجتمع عصيبة، وبأمور صغيرة، أشغلتها عن الرؤية، والتسابق لجعل صوتها الأعلى بين الأمم من تأييد، ومحاضرات ورسالات دولية بأنهم وراء القائد المغوار ورائد السلام، بكل ما يعنيه هذا المسمى من معانٍ وأهداف. الأكثر شعبية؛ ملك الإنسانية، هذه الألقاب لم تعطَ من شعبنا التائه بين فتاوى النساء والإرضاع، ومن سيدخل النار، وملاحقة للأحرار، بل أعطيت من شعوب رأت ما لم نرَ، وأعطت ما لم نعطِ لهذا المحارب من دون استراحة ولا هروب بل قائد مسيرة؛ مسيرة النور التي بدأت نتائجها تظهر للعيان، فللأسف لم نعطِ قائدنا حقه من مؤازرة ووطنية ورسالة الإسلام من ولاء وطاعة والتخلي عن الضباب الذي حجب رؤيتنا عن الأمم وهي رسالتنا الكونية رسالة الإسلام ممثلة في النبي الأمي محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم.  ومن بعدها سينهي رحلته بدعوة من الـ«يونسكو» التي تعنى بنشر الثقافات والفنون وعلامات الحضارات، ليخط بيده مقعداً بارزاً لنا في مجال التنافس فيه عظيم لمن يملك الرؤية الواضحة الطريق، والأهداف السامية من نشر ثقافة جديدة ومعلم حضاري، وبصمة تاريخية في مسيرتنا مع الحضارات، فأعطاها حقها، لأنه يعلم برؤيته الثاقبة أنها رسالة عالمية في زمن يحتاج إلى هذه النظرة المستقبلية من نشر لثقافتنا الغنية بدلاً من ثقافة الإرهاب والتشدد والتعصب الديني الذي نهى عنه رسول الأمة، فبهذا تكتمل الصورة بمثلث ذهبي من اقتصاد وسياسة وثقافة، فهذه هي أهداف عبدالله بن عبدالعزيز السابقة لزمانها بدهور، فنلحق بركب أسد الجزيرة العربية، وننشر ثقافة الوعي من دون إسفاف ولا انحلالية، ولا تشدد ولا عصبية، لنكون وحدة متكاملة وراء ملك الإنسانية، ولنظهر للعالم صورة يتمنى المغرب والمشرق الدخول فيها لا النفور منها، كما الحال الآن. فالحروب بيننا، ومنطقتنا الملتهبة، والمتناحرة، لا يمكن أن نظهر للعالم بالثوب الذي ورثناه عن نبينا وهو الرسالة الأبدية، إلى أن تقوم الساعة وتسجر البحار وتدك الجبال وتستوي الأرض وتطوى السموات، فحينها سيفوت الأوان، ولكن من أصلح وجمع وبلغ سيكون له الفوز بالجنة. معانٍ وكلمات مزجتها بين الدين والدنيا، ألم تكن هي هذه رسالة الإسلام، فلِمَ النفور عند ذكر الدين في عالم العولمة والتخلي عن الدين كأسلوب حياة وعزله عن الدنيا وكأنهما لا يلتقيان؟ فالعبرة لشعوبنا بأننا لا نزال وسنبقى حاملين الرسالة الإنسانية والسلام، والطريق الحتمي نحو نهاية كل واردها ولكن العبرة لمن يعتبر، فقلوبنا معك يا أسد الجزيرة العربية؛ مهد النبوة، وانبثاق النور وسطوع نجم الحرية والثقافة الكونية، فلنرفع راية التأييد لنصرة اسم مليك قدر الله أن يسميه عبدالله، ولتسمع أصواتنا عبر وسائل الإعلام العالمية بأن وراءه شعباً ذا رؤية إسلامية مسالمة ولكن بقوة، فالمؤمن القوي هو المنصور، لذا وجب علينا لعب أدوارنا ضمن المسارح الدولية بأن الإسلام هو الخلاص وليس اليهودية قاتلة الأنبياء، والولدان، وهدفها محو الحضارات إلا حضارتها المبنية على سفك الدماء.
*كاتبة سعودية


You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
PrincessBasmah @
BasmahPrincess @

خاص بموقع سمو الأميرة بسمة http://basmahbintsaud.com/arabic/
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية

تنويه وتوضيح من المكتب الأعلامي …


تنويه وتوضيح  من المكتب الأعلامي …

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نوضح بأنه لا يوجد متحدث رسمي باسم الأميرة, سوى شخصها و المكتب الأعلامي , والأميرة ليست مسؤولة عن أي كلام يصدر من قبل أي متابع لها على مواقع التواصل الأجتماعي توتير و فيس بوك , لذا نرجو من الجميع أن لا يكون التجاوب إلا مع الأميرة مباشرة لأنها هي المخولة الوحيدة ومكتبها الإعلامي بالرد على أي تساؤلات.
وأن جميع المتابعين لسمو الأميرة هم عبارة عن أشخاص متابعين فقط وهم  ليسوا بمتحدثين و ناطقين رسميين باسم سموها و لا يعملون لدى الأميرة لا من قريب و لا من بعيد و لا يمثلوا رأي الاميرة بأي شكل من الأشكال , و أن جميع تغريداتهم و تعليقاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك و توتير هي تصرفات فردية من قبلهم و تعبر عن آرائهم فقط ,
نعيد و نكرر أن جميع مايصدر عن أي من المتابعين هي تصرفات فردية لا علاقة لسمو الاميرة وليس كل المعلومات و الردود التي تصدر عنهم حقيقية الا أذا كانت موثقة من المواقع الرسمية للأميرة و المكتب الأعلامي .لذا اقتضى التنويه
المكتب الإعلامي لسمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
إن توتير المكتب الإعلامي @HRHMediaOffice
و البريد الإلكتروني
info@basmahbintsaud.com

للتواصل (إعلان من المكتب الإعلامي)




إن توتير المكتب الإعلامي @
HRHMediaOffice
و البريد الإلكتروني
info@basmahbintsaud.com
هما الوسيلتين الوحيدتين و المخولتين لاستلام الطلبات و اللقاءات بشكل فردي أو مؤسساتي.

فالرجاء من الجميع إرسال الطلبات الى العناوين الموجودة بنص الإعلان أعلاه.
مع أخذ العلم إن أي طلب يرسل عن أي طريق آخر او عنوان أخر لن يتم الرد عليه.
وشكرا

كل جمعة وانتم للرحمن اقرب،،

اللهم في هذه الجمعة المباركة .. اجعلها للجميع .. يوما مبــاركا فيها الدعوة لا تـرد .. وكل جمعة وانتم للرحمن اقرب،،

الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

نــور عـلى نــور



"الإثنين، / 20/  ذو القعدة 1435 الموافق /15/ آيلول (سبتمبر) "2014

نــور عـلى نــور

بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
رأيت في منامي نور ساطع، يذهل منه الخلائق يمتد من اليمن إلى الشام مرورا بالعراق وبلاد ما يسمى الشام الكبرى، وعند صحوتي فتحت التلفاز ورأيت انفجارات تقشعر لها الأبدان، فهل ما رأيته في منامي هو رؤية أم نور على نور، حقيقة نعيشها من غير أن نقدر على تقييمها، وإيقاف عقارب الساعة وننهض بشعوبنا لنحارب الإرهاب بسلام؟
ما هي الوصفة السحرية لكي نوقف مسلسل الدماء وقطع الرؤوس أمام أعين مليارات من ساكني هذا الكوكب الصغير.
أهذه الإنسانية في آخر أنفاسها، تتنفس من تحت الماء؟
أم هي نور على كل ما كان مدفونا تحت الأرض؟
وينام نوم أهل الكهف في بطون الجبال والسهول؟
أنوار تسطع على هذه التحالفات، منها الإرهابية مثل "داعش" و"الحوثيين"، ومنها المحايدة مثل الاتحاد الأوروبي، ومنها المواجهة كالمملكة العربية السعودية وأمريكا، وبهذا أين تضع إيران وروسيا على خارطة الطريق مع أنهما قوتان عظمتان في الخارطة الجغرافية  على الكرة الأرضية.
 أما الصين والهند، فهما خارج التغطية الإرهابية ويلعبون لعبة التجارة العالمية والأرباح المذهلة، ويأكلون المال والثروات أكلاَ بنهم وسبق إصرار وتنفيذ، فهم يعدون العدة للقارة الأسيوية كبنك احتياطي لما هو قادم من زلازل أرضية ورياح إلهية.
نور على نور .. أصبح العالم ينام ويصحو على أصوات وأنغام الحروب ، فلم تعد الحروب وقطع الرؤوس تتم في بواطن الأرض والسجون بل على قارعة الطريق ومسلط عليها أنوار  الإعلام.
نحن في مرحلة الصحوة العالمية أن لا بد من أن نواجه هذا التدفق الهائل من الأنوار الإعلامية العالمية التي تبث لنا مئات الآلاف الساعات من مناظر الحروب في شتى بقاع الأرض، وأنوار أخرى مسلطة على هوليود وبوليود وأصحاب النفوذ لكي ترسم لوحة سيريالية لا يمكن فك طلاسمها إلا بأبجدية جديدة لعصر الفضائيات.
نحن وبصيغة "الجمع" ضحايا أفعال الآخرين من مؤامرات دولية تكتب من وراء المسرح وينفذها رجال ونساء بفطرة، وليس  بخطة إلهية.
 الإسلام يذبح باسمه يوميا ألف ضحية ، والأديان الأخرى تتفرج على المسلمين ينتحرون ويتناحرون ويقل عددهم يوما بعد يوم، ما هو هذا الوباء الذي دخل تحت الجلود وأصبح بكتيريا تنتقل بعدوى من جسد إلى آخر ومن عقل إلى آخر.
اتحاد ضد أي إرهاب هو المطلوب ، اتحاد ضد التطرف هو المأمول ، اتحاد على الظلام، ويسلط النور على نور كان يسطع في سماء وفضاء العالم الإسلامي من سلام وإيمان وأمان وهو قانون يجب استرجاعه لكي يكون تنظيم لا فوضى عالمية.
خطة سايكس بيكو أصبحت خارطة وحلم وواقع ، ونسينا أن الله هو الذي يرسم الخطط وينفذها خلافا لكل واقع.
"داعش" هو استمرارية لدور" القاعدة"، ولكن الآن أصبح له اسم واضح وظاهر للأهداف المرجوة الآتية ، خارطة طريق أم طريق خارطة ، فالعالم ينقسم من أوروبا إلى آسيا، لذا لربما كلمة التوحيد الذي رفع رايته الملك عبدالعزيز وأسرته تكون هي القاسم الوحيد والمنعطف الأخير في عالم أصبح القسمة والضرب لغته.
*كاتبة سعودية

You tube:  http://goo.gl/e8tpD 

PrincessBasmah @

خاص بموقع سمو الأميرة بسمة http://basmahbintsaud.com/arabic/
 نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية