الجمعة، 17 أبريل، 2015

“تحـــــول العــالــم في يـــوم وليلـــة…فهـل اراهــا ثـانيــةٍ”

الجمعة/28/ جمادى الآخر1436 الموافق /17/ أبريل (نيسان)  2015
تحـــــول العــالــم في يـــوم وليلـــة
فهـل اراهــا ثـانيــةٍ
بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
إشارات قرأتها من سماء رسمها الله وصورها بروعه وأبداع لن يقدر عليها أنسان.
كان يوماً مشمساً غائماً,فنظرت الى السماء والأرض ورأيت تحولها في لمح البصر من سماء يَنظْر اليها البعض ليعرف سرعة الرياح ويتقصى أحوال الجو, والأنتباه الى الأعاصير والعواصف لكي يعرف كيف يرتب يومه وبيته وجدول أعماله, الى قراراتٍ عاصفة,مابين غمضة عين وانتباهتها,غيرت مسرى ومجرى السيل وذلك بأتباع سياسة بعد النظر والنفس الطويل,فكثيرٌ مما نراه الأن من تحولات لم تكن أبداً نتيجةَ ذبذبات , بل خطط أعطت نتائجها الآن, فالعاصفة لها دلالات والطيرُ يفهمها ويحسها بواسطة رادارات إلهية, فيترك المنطقة الى أن تهدأ العاصفة, ويعود الى التحليق عالياً بسلام وطمأنينة, أما في فترة الزلازل فتشعر بها الكائنات الحية وتطلق ساقيها الى الرياح وتَنفذْ منها بطلاقة وإمتياز وتَنجو من موتٍ محتمْ .
فَمْا بالنا أيها الأنسان ,بني آدم وحواء, لانحس بالرياح, ولا نقرأ ابجديات العواصف من أحاسيس وعلامات تسبق الزلازل, فالمنطقة وهذه ليست هي أول مرةٍ تدخل الحروب ,ولازالت الشعوب لا تفهم أبجديات الحروب وقواعد لغة الهجوم والدفاع.
أنا اليوم لا أكتب كسعودية فقط, ولا خليجية,ولا عربية, أنما كأنسانة تحب السلام والأنسانية, وتكره العنف والعدوان, ومحو الهوية وطمس التاريخ بحجةٍ أو بآخرىَ وفي الأخير نتيجتها بعثرة ما تبقى من الأنسان في غياهب الظلمات وعدم الأستقرار ,بلغةٍ تارةً دينيه ,وتارةً آخرى سياسية ,وتارةً دبلوماسية, وتارةً لأثارة الأحاسيس والسيطرة النفسيه على الشعوب بعناوين مدوية لأصابة الأهداف الألكترونية .
فأصبحنا في حروب عشوائية نتيجة هيمنة ذكرى التاريخ ,ونرى في ذاكرة أمةٍ أبدعت في الفنون والعقول في عدة عقود وكلما استبدلوا السلم بالحروب ضيعوا كل ما افنوه من العقود ,لرسم جمالٍ وكلامٍ واشعارٍ تكفي لتغيير قالب لازال مطبوع في عقول الأجيال, كفارس والفرس والعرب ومنطقة قحطان.
جوار ولكن حب للدمار والأستيطان ووضع اليد من غير أستئذان,حتى في وقت الشاه,لم تكن أبداً الأمور ساكنة,ولكن كان يوجد أحترام من شاه الى ملوك ورؤساء, بالرغم من عدم أعترافه بالخليج الا أنه فارسي.
الأطماع التاريخية تحدق بنا وتتطاول علينا بأيدي غريبة عننا , فلا دمشق ولا بيروت ولا لبنان الأخضر نجا منها فزالت حضارتهم ,وبقيت حضارة الفرس من غير أن يدركها الدمار, وضربت دمشق, وحمص ,وحماه ,والعراق وبغداد ,والفرات وذهبت حضاراتٌ بأكملها وشردت أجيال الى المجهول ,وبيروت والضاحية أصبحت مشلولة ممزقة ,ولبنان الأخضر أصبح في هشيمٍ ,ونارٍ,وحروبٍ طائفيه ,وهذا لا يأتي من فراغ بل خطط مدروسة بعناية منذ بداية الثورة الأيرانية وماقبلها من تحضير ودخول  ليس من الأنبار ولا العراق بل جاء الخميني من فرنسا بعد عزلة سنين وتَربْع على عرش أيران الفارسية ,أيضاً بغمضةِ عين وانتباهتها.
فما بالنا أيها العرب لا نعي الدروس التاريخيه بأن هذه المنطقة بأسرها مستهدفة لأن الله حباها بتاريخ وعقول وثروات ,ولكن لعبت بها ايدي خفيه لتبعثر  مابقي من كرامةٍ للأمة العربية والأسلامية.
هذا ثالث مقال أكتبهُ عن "عاصفة الحزم" ليس لأنني فقط سعودية ولا عربية وحفيدة الموحد وابنة المؤسس,بل أكتبها كوني فخورة كأنسانه بأن الأنسان العربي وبالتحديد السعودي , أعاد أحترامه أمام الأمم والدول وقال للأخرين "كفى" عن الظلم والعدوان ,وآنْ الأوان أن ندافع عن أرض الوطن والتراب العربي حتى لو هوجمنا من كل الأقطاب الأربعة, فالمحورية في القرار هو الصعب , وإجتياز الجسر بكل مهارة واتقان, أعطت للأمة العربية شحنة من العزم والحزم في القرارات المصيرية والسيادية على الأراضي العربية وان كان الأخرون سيأخذون الوقت ليَعْوا حجم وقوة هذه العاصفة وآثارها الأيجابية في ازاحةِ التراكمات الأرهابية المنظمة الدولية من خارطة الجزيرة والمنطقة العربية.
كلمة وهمزة قبل الخروج للمشاركة في تحليل لما يدور خلف ابواب القرارات التي ستشكل حتماً على المدى البعيد حلفاً لا يقهر لأنه يدافع عن حق الأنسان العربي في النهوض من مستنقع  محو الهوية والتبلد والخضوع والخنوع, الى واحةٍ من حضارةٍ منسية أسمها النصر والفتوحات الأندلسية.
لا أدعي أننا سنتغلب بالحروب على الغرب وندخلها فاتحين ولكن بالتقنيات ,والعلوم ,والعقول, وأحترام الذات سْننتصر عبر "عاصفة الحزم",التي كانت صفارة أنذار عالمية,أن الوقت قد آن لعودة الحضارة العربية الى الساحة العالمية بأحترامٍ وحسمٍ لمساعدة كل الفرقاء لوقف استنزاف الدماء ,لأزالة التاريخ العربي ببرمجة فارسية من خلالِ عقولٍ وحكوماتٍ لازالت تفكر بأنها هي المستهدفة ولاتعرف أن تاريخها العربي هو المستهدف,وهويتها وعبق تاريخها هو الذي كان ولا يزال يمثل هاجساً للعدو وكبريائه, ونجح في أختراق الصفوف,وتبعثرت الأوراق بين الرياح, وضاعت القضية والهوية ,ضمن اللعبة التاريخية الفارسيه ,لمحو هوية الأمة العربية,الأيام القادمة ستكون حازمةً حاسمةً بكل المقاييس.
" السلام العالمي صعب ولكن غير مستحيل"
*كاتبة سعودية
You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
https://www.facebook.com/princessbasmahfunpage?ref=hl
PrincessBasmah @
خاص بموقع سمو الأميرة بسمة
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية



الاثنين، 13 أبريل، 2015

"من مقالات سمو الأميرة نشرت بتاريخ" الخميس، 12 أغسطس، 2010 "منطقتنا العربية والقرارات المصيرية"


http://basmahbintsaud.com/officalar/?p=8406


بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
تابعت خلال الأسابيع القليلة الماضية تحركات ورحلات مكوكية بين لبنان وسوريا لبعض المسئولين العرب‏,‏ وقرأت ما بين السطور في الإعلام ان المنطقة علي وشك الدخول في مرحلة جديدة من المواجهة العسكرية‏, بين حزب الله وإسرائيل‏.‏
وبالتالي ستدخل معها من الناحية الاستراتيجية سوريا وإيران كحلفاء‏,‏ ومؤيدين لهذا الحزب وممولين لكل ما يملك من تعزيزات عسكرية وأسلحة‏,‏ وخطط استخباراتية‏,‏ ودعم معنوي ومالي‏.‏
تبدو المنطقة علي مفترق طرق نارية‏,‏ وما أدراك ما هي‏,‏ حرب بين سلطتين لا تملكان الصفة القانونية‏.‏ فلا إسرائيل دولة أقيمت علي القانون‏,‏ ولا حزب الله حزب اتبع القانون‏,‏ وليس له صفة محلية إلا جزءا من الحكومة اللبنانية‏.‏ وليس المتصرف بأمره‏,‏ والحاكم باسمه في منطقة الجنوب‏,‏ وأفرع في العاصمة بيروت التي احتلت بأسماء دينية وتوجهات سياسية تخدم مصالح دول شقيقة أرادت لها موقع قدم‏,‏ أو بالأحري خريطة جغرافية في بلد صغير تناحرت عليه الدول لموقعه الاستراتيجي واختلاف المذاهب والأديان فيه ليصبح ساحة للمعارك بين الدول وبلد كان يعرف ببلد السلام والجمال‏.‏ صراعات إقليمية ودولية علي مناطقنا الجغرافية وثرواتنا الوطنية من نفط ومراكز متميزة في عالم انهارت فيه القدرات الاقتصادية العظمي‏.‏ فلننظر بشفافية ورؤية واضحة بعيدة عن الانتماءات المذهبية والطائفية والدينية والحزبية إلي مشهد عالمي درامي يخط بيده حربا ومصيرا مأسويا‏,‏ فالقضاء علي حزب الله ممثلا في نصر الله من المحال لأن الحزب يعمل بطريقة خفية‏,‏ وجنوده منتشرون في كل مكان بلا أنتماء ظاهر للعيان‏,‏ فهم متشعبون في كل المناطق الاستراتيجية‏,‏ بدعم من إيران وسوريا‏,‏ ويعملون كأشباح وجنود مجهولي الهوية ليدخلوا مناطق محظورة علي الجهات القانونية‏.‏ كما أن إسرائيل بجنودها في الدول العربية‏,‏ بدون هوية‏,‏ ولكن بحكمة استخباراتية وتخطيط جغرافي‏,‏ ليكون لهم اليد والسلطة‏,‏ ليحركوا من يريدون‏,‏ وكيف يريدون ومتي يريدون بطريقة خفية‏.‏ فلديهم جهاز استخبارات له خبرات دولية متقدمة‏,‏ فهم متغلغلون في أجهزة الدول الكبري‏,‏ ويسيرون مجري الدم في قرارات من بيدهم القرارات الدولية‏.‏
براكين ستتطاير‏,‏ وأرواح ستزهق‏,‏ وأدوار ستلعب‏,‏ وهنا أسأل من المنتصر؟
وما هي الأهداف المنتظرة؟
وما هي النتائج المتوقعة؟
تدمير للبنية التحتية للدول العربية لأن أية حرب منظمة أو غير منظمة تؤثر وبشكل مباشر علي استقرار مناطقنا العربية‏,‏ لأن حدودها الجغرافية والإقليمية تسيطر علي كثير من الدول عبر جهازها الديني الذي بات يستعمل لبث التفرقة‏,‏ والنفور بين الأخوة لتسيطر بشكل مباشر علي مناطق جغرافية‏,‏ كانت بالأمس بعيدة عن متناول أيديها فأصبحت لديها أياد وقوة في المناطق الشيعية‏,‏ واستعملتها بحنكة كجذور لسياستها في المنطقة‏.‏
فمن الواضح أن حزب الله حليف استراتيجي لإيران‏,‏ وإسرائيل جزء لا يتجزأ من أمريكا‏,‏ صراع علي من يأكل الحصة الأكبر في قالب أصبح لا يحتمل التجزئة‏.‏ فأممنا متفرقة لا تجتمع علي كلمة‏.‏ لذا أصبحنا أهداف سهلة لمن يريد التغلغل في منطقتنا‏,‏ لينهب ثرواتنا الوطنية والإنسانية‏.‏
لعبة دولية تطل علينا برأسها كل صيف لتجعله حارا‏,‏ ملتهبا‏,‏ وكأننا لا تكفينا الحرارة الإلهية بدرجات حرارة يعجز الإنسان فيها عن العلم‏,‏ فكيف بحروب وتجاذب بين الأمم‏.‏ علي حافة هاوية‏,‏ هذه هي حالة منطقتنا‏,‏ ونحن مشغولون بخطط الصيف والاستراحة السنوية‏,‏ وتركنا لهم الساحة والمساحة ليلعبوا بأمتنا العربية‏,‏ وتركناهم يرسمون لنا خططا غير معلنة إلا لذوي البصيرة النافذة‏,‏ بأن منطقتنا مستهدفة لمحو آثارها عن خريطة العالم الحديثة‏,‏ حتي تبلغ إسرائيل وعدها وقناعاتها بأن أرضنا هي أرض الميعاد حتي حدودها يثرب‏,‏ فمن هذا المنطلق‏,‏ وبإيمان مطلق مصممون علي المضي في سياساتهم الفاشية حتي بلوغ النهاية‏.‏
أما حزب الله فإنه وللأسف هوالفخ والضحية‏,‏ لحضارة أوشكت علي الاندثار‏,‏ ولو أن تعداد سكانها كبيرة‏.‏ ويعد من أكثر الديانات إتباعا وأكثرهم عددا‏,‏ فإنها تلعب لعبة المواجهة والخطر‏,‏ لا تملك الرؤية في النهاية جزء من لعبة الشطرنج العالمية تحرك بدون دراسة من لاعب محترف يعرف قوانين اللعبة ونهايتها‏.‏
تسارع الأحداث الدولية ينبيء عن نهايات حتمية لبعض الأنظمة المحلية‏,‏ وتشتت لحالة الأمة العربية‏,‏ التي باتت شعاراتها ثورية‏,‏ وأفعالها مخزية‏,‏ فلا الشعارات ستنقذنا من السقوط في الهاوية‏,‏ ولا عدم وضوح الرؤية عند بعض الأحزاب تعتقد أنها ستنقلنا إلي النصر‏.‏ فاللعبة أكبر من حجمنا‏.‏ وفي النهاية‏,‏ كما هي العادة سيكون التأييد العالمي لإسرائيل‏,‏ والضرب غير الرحيم علي حزب يسمي حزب الله وهو أبعد ما يكون عن هذه الكلمة من معان‏,‏ لأن حزب الله هم المنتصرون‏,‏ والفوز في المعارك الصغيرة لا يعمي إلا البصائر التي اختارت شعارات وأسماء إعلامية مؤثرة‏.‏ فالتحدي هو في المعركة الكبري ما بين الظلام والنور‏,‏ وبين المسميات والأهداف المبنية علي مصالح إقليمية‏.‏ فجند الله هم الذين يحاربون لنصرة دينه ومنهجه الذي هو الإسلام والحنكة والتخلي عن المصالح الذاتية لنصرة قضايا وليس قضية‏,‏ وهي الوطنية والإخاء والاتحاد والأنتماء والولاء وليس الفرقة المذهبية‏.‏ سيرة نبوية تنبأت بالسلام علي يدي المهدي عليه السلام في عالم يظن الجميع أنهم علي حق لا وربي فقد أخطأوا في منهجهم لأن الله لن ينصر إلا من ليس في قلبه ذرة نفاق ونيته صافية بيضاء‏.‏ وهذه لا توجد للأسف في عالمنا الافتراضي‏,‏ عالم السلطة‏,‏ والظهور الأعلامي‏,‏ والقصد من ورائها التحكم في الخلائق واحتلال الخرائط‏,‏ وتوزيع الأدوار‏,‏ والأفكار الإقليمية التي أصبحت تستعمل في كل حين لأهداف استراتيجية‏,‏ وليس نصرة الدين‏.‏
*كاتبة سعودية
You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
https://www.facebook.com/princessbasmahfunpage?ref=hl
PrincessBasmah @
خاص بموقع سمو الأميرة بسمة
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية


الجمعة، 10 أبريل، 2015

تعزية"فاجعة طانطان - احتراق حافلة طانطان"

تعزية
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
تتقدم بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود "كسفيرة للسلام و الأنسانية" بالعزاء و المواساة  للبلد الشقيق المغرب حكومتاً و شعباً و لأسر وذوي الضحايا الأبرياء الذين قضوا صباح اليوم الجمعة نتيجة حادث آليم إثر اصطدام بين حافلة وشاحنة بالقرب من مدينة طانطان.
سائلةٍ  الله  تعالى أن  يتغمدهم  بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء
"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
فاجعة طانطان - احتراق حافلة طانطان

علم لدى السلطات المحلية بإقليم طانطان، أن حصيلة ضحايا حادثة السير التي وقعت صباح اليوم الجمعة بالإقليم إثر اصطدام بين حافلة وشاحنة ارتفعت إلى 34 قتيلا ، يوجد ضمنهم العديد من الأطفال الرياضيين والمؤطرين.
وأوضحت المصادر ذاتها أن شخصين من بين الجرحى التسعة في هذا الحادث والذين نقلوا إلى المركز الاستشفائي الإقليمي، فارقا الحياة بالمستشفى متأثرين بالجروح البليغة التي أصيبا بها.
وقد شهدت الطريق الجهوية لجماعة دار الشبيكة على بعد 54 كيلومتر من مدينة طانطان، في حدود السابعة والنصف صباحا من اليوم الجمعة، حادث اصطدام بين شاحنة من الحجم الكبير وحافلة لنقل الركاب، ما أدى لإشتعال النيران فيها.
الضحايا كانوا عائدين من مشاركة في الألعاب الرياضية المدرسية والتي نظمتها وزارة الشباب والرياضة بمدينة بوزنيقة خلال الأسبوع الحالي، وكانوا متوجهين صوب مدينة العيون، حيث أوردت ذات المصادر أن أغلبهم أطفال.
وقد انتقلت إلى عين المكان فرق من الوقاية المدينة والدرك الملكي والسلطات المحلية، والتي عملت على التسريع بنقل المصابين إلى المستشفى، ونقل جثت الضحايا صوب مستودع الأموات، في حين فتح تحقيق فوري لتحديد أسباب الحادث المأساوي.
وتفاعلا مع هذا الحادث المأساوي، بعث الملك محمد السادس رسائل إلى أسر الضحايا ضمنّها تعازيه الحارة ومواساته الصادقة، سائلا أن يتغمد الله المتوفين بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، ويمنّ على المصابين بالشفاء العاجل.
وأورد بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس قد قرر التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم، ومآتم عزائهم، وبعلاج المصابين المتواجدين بالمستشفى، كما أعطى تعليماته إلى السلطات المختصة، لمنح كافة المساعدات اللازمة لأسر الضحايا، وإحاطتهم بالعناية الفائقة


-1تتقدم بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود "كسفيرة للسلام و الأنسانية" بالعزاء و المواساة  للبلد الشقيق المغرب حكومتاً

-2 و شعباً ولأسر وذوي الضحايا الأبرياء الذين قضوا صباح اليوم الجمعة نتيجة حادث آليم إثر اصطدام بين حافلة وشاحنة

-3 بالقرب من مدينة طانطان سائلةٍ  الله  تعالى أن  يتغمدهم  بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء



الممتَحنة

الجمعة/20/ جمادى الآخر1436 الموافق /10/ أبريل (نيسان)  2015
الممتَحنة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (7) لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)
إمتحان صعب ومخاض  يمر به العالم هذا اليوم , فلقد أصبح اليوم في هذا العصر عبارة عن دقيقة وثانية وما بينهما امتحان عصيب في اتخاذ قرارات حاسمة حازمة في تقرير المصير ومكانة دولتنا بين الأمم المتحدة .
إمتحان صعب تمر به الأمة الأسلامية والعربية في عبور الصراط المستقيم لأنه حاد , فمن يستطيع العبور من غير السقوط هو الذي سيبلغ الأمل المنشود وهو السلام والأمان في عالم تتصارع فيه القوات من أجل البقاء ,وليس فقط الاستقرار.
محيطات مابين القارات ولكن النار تمتد بالهشيم من غير قائد ولا زعيم ,ودولتنا بقائدها الرشيد"خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان",ورجال الأمن في الداخلية والدفاع  هما الوحيدان الذين أراهم يرون ماهو قادم من إمتحان في اجتياز الصراط بسرعة الضوء والصوت على المدى البعيد .
سورة في القرآن الكريم كاملة اسمها " الممتَحنة" تفسر ما نمر به من عاصفةٍ , بل أقول عواصف مزلزلة  من كل ناحية وصوب .
ونحن في قلبها سفينة النجاة وإن لم يعترف بها الكثيرون .
ولكن مصير الأيام والكلمة والحرف وتقرير المصير ستظهر إلى العالم بكل وضوح :بأن ما اتخذ من قرارات كانت مصيرية , والأمل الوحيد في التصدي للزحف الغير أصولي وإرهابي لكي يتخلخل استقرار البقعة التي صمدت امام كل الفصول.
التغيير لا محال أن لا نعترف به , وهذا هو مايسمى بنظرة الصقور الى ما وراء "البحور" وإلى نظرة فضائية في لوحة سيريالية, لا يقرؤها إلا من كان حافظاً للقرآن وعالماً بالبيان , فهذا الذي يقرأ مابين السطور ويضع النقاط فوق الحروف, ويشكل الجملة بهمزة وشدة وفنٍ وفنون.
نحن نسير في وسط عاصفةٍ , لذا التوحيد تحت لواء الصماصم وقائدها هو النصر الأكيد بحول الله, فهذا نصر للجميع وليس فقط لقائدنا .
كرمت من قبل ملتقى الأعلام العربي كسفيرة سلام وإنسانية للأمة العربية وهذا أيضاً إمتحان في هذه الأزمة الصعبة العالمية من تحول الإعلام من ضجيج وأزيز ومعلومات تضع الإنسان في رحلة التيه , ما بين ما هو واقعي, وما هو ضبابي ودهاليز لولبية , الإعلام في نظري أصبح في خط موازٍ لأي سلطة عالمية فهو يكتب والشعوب تسير تحت مظلة "قال وقيل" فأنا أيضاً أمر بامتحان عسير وهو المصداقية في كتابة مايدور على الساحة ولمن نهدي جائزة القيادة الحكيمة ؟
فالسفير دائماً يمثل مسؤولية جسيمة في تبليغ الرسالة بأمانه ولديه رقيب عتيد.
السلام هو مطمعي والإنسانية لطالما كانت وستبقى هاجسي , لذا كتبت وناضلت إلى أن أصبح حرفي مصقولاً بتجارب ميدانية وليست صناعية , وما كتبت ذلك من وراء المكاتب , بل ذهبت إلى ساحات المعارك والكوارث وسجلت , ورأيت , وطبعت في ذاكرتي صوراً ومجازر إنسانية لا ينساها الا من أعمى الله قلبه وبصيرته , وهذه التجارب صقلت قلمي , وهذبت عقلي , وأنضجت فكري لتصبح رؤية واقعية لما يدور على ساحة الكرة الأرضية , وليس في فضاء واسع إعلامي يكتب مايصل اليه من أخبار صناعية , مصنعة في مختبرات ومصانع أنشئت لكي تسود الفوضى بين الشعوب والحيرة بين اصحاب النفوذ .
أهدافها أصبحت معروفة وجليه وهي إسقاط الأمة العربية ومحو الهوية الإسلامية.
إمتحان يجب أن ننجح فيه وصراط يجب أن نجتازه  بسرعة الضوء الحربية لنصل لبر الأمان ويعم السلام والإنسانية,فالأمن ركيزة وامتحان تمر به الأمم وقلة من ينجح في المعادلة الصعبه , وهي المحافظة على الرباعية الذهبية , من غير الإخلال في الميزان الذي هو جوهر الاستقرار في أي قرن و زمان :
الأمن يؤدي الى المساواة والحرية والتعليم .
التعليم هو الامتحان الذي به نصل إلى الحرية والمساواة والأمن .
فهذه السورة القرآنية الإلهية ( الممتَحنة ) هي عبارة عن صورة  كاملة لما تمر به الآن الأمم من امتحانات إلهية ثم أرضية مصيرية للأمة العربية والإسلامية من كل الجهات القطبية .
نحن نمر بمخاض قرن جديد حتى ان كنا في بداية القرن الواحد والعشرين , فكل من يعيش على الكرة الأرضية يشعر بهزه وشيكة زلزالية , من أوروبا , أمريكا , مروراً بالقارات السبع , فترة تغيير جذريه في ميزان القوات العظمى . ستتغير السياسات وتنقرض بعض القيادات الكبرى التي كانت على الساحة مهيمنة بقرارتها  الاقتصادية والصناعية , لتصبح في الصف الثاني , ومن كان في الصفوف الأخرى سيتقدمون إلى الأولى بفضل الله ثم قيادات حتى لو رآها الآخرون حازمة , ولكنها في الأخير عَبرتْ بشعوبها الجسور , وستصل بهم قريباً الى الصفوف الاماميه بين شعوب الكرة الأرضية .
نحن قادمون على فترة تغيير كونيه ,ويجب الاستعداد لها بحزم ودروس , واجتهاد , لنجتاز الاختبار والامتحان ونقتدي بهذه السورة القرآنية وغيرها من السور التي تأمرنا بتسوية الصفوف كمفتاح نصر وانتصار.
كسفيرة سلام وانسانية أدعو الله ان تكون بداية لمستقبل حافل بانجازات لأغلى كلمتين وأحبهما الى قلبي :
السلام والإنسانية
من سيكتب سياستنا الخارجية سيكون مسؤولاً أمام الله اولاً ثم الشعوب والتاريخ في المرحلة القادمة فهذه أمانة  عظيمة التي ستكتب تاريخاً وماضياً وحاضراً ستعيشه الأجيال القادمة بأمن وأمان وطمأنينه.
أعان الله الرشيد فهو أملنا وأمل الأجيال القادمة العربية والإسلامية قاطبةٍ.
امتحان من الله ندعو أن يكون الأخير عنواناً للأمن والاستقرار الداخلي والعالمي.
فهذا هو جوهر القضية
*كاتبة سعودية
You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
https://www.facebook.com/princessbasmahfunpage?ref=hl
PrincessBasmah @
خاص بموقع سمو الأميرة بسمة
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية



جمعه معطرة بذكر الرحمن


اللهم أنزل عليه لطفك أينما ذهبوا , ويسر له الخير كلما طلبوا, وكلل جهودهم بالنصر واكرمهم بخير الدنيا ونعيم الاخره
"يارب "

الأربعاء، 8 أبريل، 2015

الأميرة بسمة سفيرة للسلام والانسانية في ملتقي الاعلاميين العرب

ملتقى الاعلام العربي يلقب صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمه بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
بسفيرة السلام الإنسانية العربية

الأميرة بسمة سفيرة للسلام والانسانية في ملتقي الاعلاميين العرب
في بادرة هي الأولى من نوعها توج ملتقى الاعلام العربي مساء اليوم
الأربعاء/18/ جمادى الآخر1436 الموافق /8/ أبريل (نيسان)  2015
صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمه بنت سعود بن عبدالعزيز بسفيرة السلام والانسانية.
وذلك بعد الاطلاع على العديد من جولات سموها الانسانية التي قامت بها خلال عام 2014/2015 لتقديم المساعدات الانسانية، من خلال زيارة ملاجئ الأطفال التي تشرف عليها الأمم المتحدة.
من جهتها أكدت الأميرة بسمة بأنها سعيدة بانضمامها إلى كوكبة الاعلاميين العرب المنتمين في الملتقى، مؤكدة على أنها تكرس جهودها للدور الانساني والأطفال المحتاجين للمساعدة لإعادة البسمة على شفاههم، مؤكدة على أن هذا ما تعلمته من والدها المغفور له الملك سعود – رحمه الله – الذي كان يسعى دائما للوقوف مع المحتاجين ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال.. وما تقدمه الآن هو جزء من وصايا الراحل الملك سعود بن عبدالعزيز.
الجدير بالذكر الاميرة هي صاحبة مؤسسة البروج الانسانية واعلامية ومحلله سياسية اجتماعية ومهتمة في امور المرأة والطفل ولها انشطة خيريه كثيرة في جميع مناطق المملكة و الدول العربية.
يذكر بأن ملتقى الاعلاميين العرب هو مجموعة مقفلة على الواتس أب – ينتمي لها ما يزيد على 90 اعلامي من الوطن العربي.
بينهم رؤساء تحرير وأصحاب قنوات فضائية ومدراء تحرير في الصحف الورقية السعودية منها والخليجية والعربية
وتشكر صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز

الملتقى على هذا التكريم وخاصة رئيسها الزميل سامي العنزي , راجية من الله تعالى ان تكون هذه  خطوة بداية مشاركة عالمية لهذا الملتقى في وضع حجر أساس , لسفراء يتم انتقائهم من قبل أعضاء ملتقى عربي اعلامي متميز بكافة المقاييس,خطوة جديدة تواكب هذا العصر المميز .

الجمعة، 3 أبريل، 2015

الأمة وذهاب الغُمّة في أجتماع القمة

الجمعة/13/ جمادى الآخر1436 الموافق /3/ أبريل (نيسان)  2015
الأمة وذهاب الغُمّة في أجتماع القمة
بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
براً , بحراً , جواً , عاصفة حزمٍ وحسمٍ ,في شهر بداية الربيع الفعلي السعودي بما يناسب هذا الفصل من استشعارٍ بما هو قادم من حدائقٍ غناء, وزهورٍ بعد خريف وشتاء .
عندما سمعت أن المستشرقين قد أطلقوا كلمة ربيع على مرحلة الثورات التي أعطت هوية جديدة للعالم العربي , التي قد أعْثت بالأرضِ فساداً , فقد استغربت من هذا المسمى، وكتبت مقالاً وغردت بأنه لا محال أن يطلق على هذه الفوضى مسمى ربيعي جميل لتقرير المصير , فأسميته صيفاً ساخناً بكل المقاييس .
أما ما أطلقه "خادم الحرمين الشريفين" الملك سلمان فهو بالفعل ربيع الأمة العربية والإسلامية أيضاً بكل المقاييس , وكل من أشرف ووضع الخطط وانجز القرار في ليلة كانت نقطة تحول في معالم الشرق الأوسط للأبد.
فانتفض الدم والشريان والقلب من ثباته ,وأطلق العنان لدورة تاجية وعملية إعادة شباب الأمة العربية وولد من الرحم"عاصفة الحزم" .
أصبحت وبكل أطياف الأبجديات علامة نصر وحسمٍ لكل الخلافات السابقة من أن الأمة العربية ليست بقادرة على اتخاذ قرار سيادي , ولا الاستعانة بقدرات درع الجزيرة في الدفاع عن أراضيها , وكنت من غير تملق أحد الذين استفاقوا على قرع طبول الحرب باندهاش واستغراب ,وبعدها شعرت بذبذبات تمر عبر جسدي لتأوي في عقلي واستنتجت منها أنها  بداية رحلة الربيع العربية السعودية الإسلامية بمعناها الحقيقي .
لماذا كل هذه العواطف الجياشة , لربما لأنها المرة الأولى التي نتكل على الله ثم على أنفسنا ونتخذ قرارنا بسهولة وانسيابيه وحسمٍ وحزمٍ وعقلانية , بأيادٍ وطنية ,وشيمة عربية افتقدناها منذ عصور ماضية.
بداية أمواج وعلامات انتصار تلوح في الأفق لهذا الجيل والأجيال القادمة تحمل معها تباشير عواصف ستزيل الأتربة العالقة في بواطن الأرض التي أصبحت مياهاً راكدةً آسنةٍ , كان لا بد من فتح مصبات لتجري من جديد المياه في مواقعها وتروي الأرض ,وتنبت زهوراً  وأشجاراً باسقةً ,لتروي وتحكي وتكتب ملحمةٍ جديدة تفتخر بها الأجيال الحاضرة والقادمة , لنبدأ رحلة المرحلة الآتيه التي تبشر بألوان وأطياف سماوية , وعبرة تاريخية إلهية,لمصير الأمة العربية ,وموقعها العالمي القادم كمصدرِ قوهٍ وفكرٍ وفلسفهٍ وأدبٍ,وفنون قتال وفنون النحت على الصخور التي اشتد تصحرها عبر العصور, فأثبتت أصالتها وثباتها بدعوة ابراهيم علية السلام.
هل نحن على مشارف فصلٍ أم بدايةٍ عهدٍ ؟
هل هو قرن جديد هلالي؟ 
أم هو مصير مليار مسلم كتبت تفاصيله في أنصاف الليالي؟
ربيع بكل المقاييس ، فما نراه هو إِرثٍ للأمة , وللآخرين سيكون العلامة و الإشارة ، ليصلوا الى طريق النور والاستشراق المحلي ، ونستقل بقراراتنا التاريخية لنصرة وخلع رداء الخريف والشتاء العربي الإسلامي ونكتب مسيرتنا بأيدي أبنائنا وشبابنا ,ونسائنا ، ونبرهن لأنفسنا والعالم أننا قادرون على الاستيقاظ من سباتنا الشتوي بثوابت إلهية ، وعزيمة وإصرار هذا الجيل الجديد الذي بدأ عهده بكتابة ملحمة تاريخية واسم سيسجل كعلامة عبور.
"عاصفة الحزم السعودية"
هي بداية عهد الرشيد , ورجال الأمن والأمان والدفاع الوطني ,ونصرة ونصر وتمكين في عالم العولمة في القرن الواحد والعشرين.
*كاتبة سعودية
You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
https://www.facebook.com/princessbasmahfunpage?ref=hl
PrincessBasmah @
خاص بموقع سمو الأميرة بسمة
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية




الاثنين، 30 مارس، 2015

من تغريدات الأميرة الأحد/8/ جمادى الآخر1436 الموافق /29/ مارس (آذار) 2015

من تغريدات الأميرة الأحد/8/ جمادى الآخر1436 الموافق /29/ مارس (آذار)  2015
@javed_ahmad11 ليس ضده بل معه" فنحن وأهل قحطان أمة واحدة منذ بداية المصاهرة من سيدنا اسماعيل عليه السلام وبناء الكعبة ونزولهم في مكة"أهل١
@javed_ahmad11 وجيران وجوار" اما اسرائيل فهي في واد سحيق يومها قريب" وهذا ليس الا حكمة من الله ولربما كان أولى على ايران قبل اتخاذنا أعداء ٢
@javed_ahmad11 ان تبذل جهودها وإمكانياتها الجبارة كما تزعم بأنها حامية لكل ما يسيئ للإسلام والمسلمين وسوريا الشقيقة أن تبدأ باستعادة ٣
@javed_ahmad11 الجولان وجنوب لبنان " وتحرير الضفة الغربية والضغط معنا لجعل القدس عاصمة مستقلة" ولكنها شغلتنا بزرع الأشواك في بلاد الجوار٤
@javed_ahmad11 ووضع اليد على جزر الامارات" والاستمرار بالتحدي ان الخليج فارسي" فأن أردت ان تضع اللوم فلديك بلد كبرى تدعى ايران التي كانت 5
@javed_ahmad11 ولا تزال شوكة في كل القرارات التي كانت من الممكن ان تنقذ فلسطين وغيرها من دول المواجهة" فبلادنا ما باتت تريد السلام منذ ٦
@javed_ahmad11 بدايات عهد الملك عبدالعزيز مرورا بالملك سعود الذي صلى في القدس الشريف" ولكن الايادي العابثة ووجود بني اسرائيل في أصفهان عطلت7
@javed_ahmad11 كل المحاولات التي بذلها ملوك السعودية الى وقت الملك عبدالله وزيارة نجاد التاريخية" ولكن كلما ارادنا السلام والوئام لتجتمع٨
@javed_ahmad11 الاسلام" نقصوا العهد وخانوا الأمانة الاسلامية بتوحيد الجهود لاسترداد الأماكن المقدسة والاتحاد لنصرة الأمة الاسلامية" لذا وجب٩
@javed_ahmad11 التوضيح" بأن المملكة العربية السعودبة تعتبر اليمنيون اخوان وجبران وأهل " وخاصة أهل حضرموت" الذين ساعدوا وساعدناهم" وسكنوا١٠
@javed_ahmad11 البلاد وأصبحوا جزئا لا يتجزأ من التركيبة السعودية" فلكل من يريد التشويش ووضع الغطاء على عاصفة الحزم بأنها هجوم غير مبرر١١
@javed_ahmad11 فليقرأ التاريخ المعاصر" ويعرف ما هو حاصل" ويدور في بلاد لا نريد لها ومنها الا السلام والاستقرار لانها منذ الازل هي جزء ١٢
@javed_ahmad11 في قلوبنا" فبارك الله في يمننا وجنوبنا" وحفظ الله المملكة العربية السعودية ونضالها للحمة الأمة العربية والإسلامية١٣
ولو كره الكارهون والبسونا هوية المعتدون" وصلى الله على نبي الأمة الذي أوصى بسابع جار"١٤
نص التغريدة كاملاَ:
@javed_ahmad11 ليس ضده بل معه" فنحن وأهل قحطان أمة واحدة منذ بداية المصاهرة من سيدنا اسماعيل عليه السلام وبناء الكعبة ونزولهم في مكة"أهل١
  وجيران وجوار" اما اسرائيل فهي في واد سحيق يومها قريب" وهذا ليس الا حكمة من الله ولربما كان أولى على ايران قبل اتخاذنا أعداء ٢
ان تبذل جهودها وإمكانياتها الجبارة كما تزعم بأنها حامية لكل ما يسيئ للإسلام والمسلمين وسوريا الشقيقة أن تبدأ باستعادة ٣
الجولان وجنوب لبنان " وتحرير الضفة الغربية والضغط معنا لجعل القدس عاصمة مستقلة" ولكنها شغلتنا بزرع الأشواك في بلاد الجوار٤
ووضع اليد على جزر الامارات" والاستمرار بالتحدي ان الخليج فارسي" فأن أردت ان تضع اللوم فلديك بلد كبرى تدعى ايران التي كانت 5
ولا تزال شوكة في كل القرارات التي كانت من الممكن ان تنقذ فلسطين وغيرها من دول المواجهة" فبلادنا ما باتت تريد السلام منذ ٦
بدايات عهد الملك عبدالعزيز مرورا بالملك سعود الذي صلى في القدس الشريف" ولكن الايادي العابثة ووجود بني اسرائيل في أصفهان عطلت7
كل المحاولات التي بذلها ملوك السعودية الى وقت الملك عبدالله وزيارة نجاد التاريخية" ولكن كلما ارادنا السلام والوئام لتجتمع٨
الاسلام" نقصوا العهد وخانوا الأمانة الاسلامية بتوحيد الجهود لاسترداد الأماكن المقدسة والاتحاد لنصرة الأمة الاسلامية" لذا وجب٩
التوضيح" بأن المملكة العربية السعودبة تعتبر اليمنيون اخوان وجبران وأهل " وخاصة أهل حضرموت" الذين ساعدوا وساعدناهم" وسكنوا١٠
البلاد وأصبحوا جزئا لا يتجزأ من التركيبة السعودية" فلكل من يريد التشويش ووضع الغطاء على عاصفة الحزم بأنها هجوم غير مبرر١١
فليقرأ التاريخ المعاصر" ويعرف ما هو حاصل" ويدور في بلاد لا نريد لها ومنها الا السلام والاستقرار لانها منذ الازل هي جزء ١٢
في قلوبنا" فبارك الله في يمننا وجنوبنا" وحفظ الله المملكة العربية السعودية ونضالها للحمة الأمة العربية والإسلامية١٣
ولو كره الكارهون والبسونا هوية المعتدون" وصلى الله على نبي الأمة الذي أوصى بسابع جار"١٤
من تغريدات الأميرة الأحد/8/ جمادى الآخر1436 الموافق /29/ مارس (آذار)  2015
@a7la6666666 أكيد اليمن وغيرها من البلاد الصديقة الخليجية والعربية" قلمي لا يعرف معنى الخوف ولكن يتحرى الدقة والمصداقية" الان وقت صلاة ١
@a7la6666666 لذا تأخرت بالرد ليس الا" اليمن وكل بلاد العرب هم أهل وجوار"" اما المسلمون فنحن أمة محمد سنتوحد ولو بعد حين" على الأقل هذه ٢
@a7la6666666 دعوتي في باطن الليل" احترامي٣
من تغريدات الأميرة الأحد/8/ جمادى الآخر1436 الموافق /29/ مارس (آذار)  2015
@alamodi198 ولا الشعب السعودي" البسمة لم تلامسها شفاهنا منذ بداية الغوغائية ونشر الفتن في بلادنا وتهديد المنظمات الإرهابية المنطقة ١
@alamodi1989 فنحن معكم نطلب الرحمة" ولكن لم تتحقق من أُناس لا يعترفوا فيها" فجائت العاصفة الحازمة لتزلزل قوما لا ينتمون الى شعب شقيق ولا ٢
@alamodi1989 رب رقيب" فعاثوا في الارض والعباد والجوار فسادا" وفي الأخير لن يصح الا الصحيح" فنحن واياكم تحت رحمة الجبار القدير "٣ احترامي
من تغريدات الأميرة الأحد/8/ جمادى الآخر1436 الموافق /29/ مارس (آذار)  2015
@khulods لا طالما كان حلم يراودنا" وعند حصوله بدأنا في الدخول في خطوط العرض والطول" ما بين مؤيد ومعارض" ولو مرة واحدة نتفق ان لا نختلف"١
@khulods لرأينا ما يسرنا ولا يسر المعارض" فالمعارضة فقط من اجل استعراض عضلات التعرض لنزلات زكام وجراثيم معدية" بحد ذاته ضربة في جسم الأمة "٢