السبت، 12 أبريل، 2014

اعلان


نحيطكم علما بأنه سيتم تغيير مصطلح خط الفقر في "مسار القانون الرابع " الى خط الكفاية و ذلك تماشيا مع  البحث الجديد" لمركز الملك خالد الخيري للبحوث" والذي قدم مشروع خط الكفاية الى سمو ولي ولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز , من مبدأ أخلاقيات العمل والأبحاث والنشر.

لذا وجب التنويه للجميع 

والله الموفق

زيارة سمو الأميرة للدكتور. أحمد الطيب "شيخ الأزهر" عام 2010


نشر بتاريخ / الاثنين، 17 أكتوبر، 2011
بروفايل.. د. أحمد الطيب رؤية وقلم/ بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
رجل ليس ككل الرجال ,
رجل دين و دنيا ,
رجل السلام و الأسلام ,
أخترت أن أكتب عنه ,
عن احمد الطيب شيخ الأزهر الفريد من نوعه في هذا الزمان .
رأيته أنسان بعهد اللا أنسانيه ,
رأيته كمسلم في زمن اللا أسلام ,
فكتبت عنه بعد مقابله تمت و أجريت منذ سنتان  فلم أنشرها لسبب ما  و رأيت الآن أنه قد آن الأوان للأناطه بهذالأنسان و التحدث  عن شخصية هذا الرجل الفذ  في هذا الزمان .
بروفايل..د. أحمد الطيب
رؤية وقلم / بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
قبل عام تقريبا كان لي شرف اللقاء بعلم من أعلام وعلماء الدين، وروح الوسطية والاعتدال، وآن الأوان للتعريف عن هذا الرجل الذي ربما لا يرى فيه كثيرون سوى تلك العباءة الأزهرية ونبرته الهادئة المُطمئنة والمطمئِنة في آن..
في مبنً شيد على عهد جوهر الصقلي في العصر الفاطمي وأسس كأول عمود وسقف للمرجعية الإسلامية، ثم مر بعد ذلك بتحولات مذهبية على مر العصور على حسب منهج الدولة المسيطرة إلى أن استقر على السنة الوسطية وضم  بحنان  جميع  المذاهب الإسلامية ، باب مشيخة الأزهر مطل على جبل المقطم ألوانه ترابية ، أجوائه صحراوية، وجوه مفعم بعبق التاريخ والمذاهب الإسلامية.
كم من الشخصيات المؤثرة ، والعهود المنيرة مرت عبر دهاليز هذا الصرح الذي صارع الزمان والمكان ليبقى شامخا أبيا، منبر علم وعلوم ودراسات وحلول لأمة أصبحت تتجاذب أطرافها جهتان مختلفتان من التشدد والوسطية.
 دخلت الباب من مصراعيه لأجد إنسانا وليس منصبا رنانا ، وجدت تاريخاً وبصيرة، وعمقاً ، قلما تجده في رجل، توجهاته وحياته ومساره ديني بحت،فبدأت بالسؤال عن الرجل وراء المنصب، عن شخصية أحمد الطيب وما وراء الوجه الأزهري حيث موضوعي هو الوجه الآخر لهذه الشخصية.فقال ممازحا: أرجو ألا أكون ذا وجهين، فأجبته بسؤال آخر وقلت له: وهل منا من ليس له وجهين، إني أبحث عن الوجه الآخر لأحمد الطيب الإنسان، فبادئني بابتسامة ،وألقى علي كلماته السمحة، قائلا: سعدت وتشرفت أن ألتقي بمحاورة وإنسانة ذات اسم غني عن التعريف، وإنسانة ذات علم وانفتاح ومعاصرة لهذا الزمن، وسأجيب سؤالك الأول  عن نفسي فانا من مواليد 46 السادس من يناير كان يوم أحد فجرا، ودائما أقول للمسيحيين أنا من مواليد السيد المسيح، وقبل أن أتكلم عن الأصول هنا في مصر لا أحبذها كثيرا، وانطلاقا من الإسلام الذي علمنا أن الناس سواسية، ولا فضل لأعرابي على أعجمي إلا بالتقوى، فسألته عن مدى تعمق هذه المشكلة في مصر الشقيقة ، فأجاب : إن هذه العادة جرت على المسلمين والمسلمات شرا مستطيرا ، وخاصة في الصعيد حيث الطبقية العائلية حولت البنات إلى عانسات، واسترسل قائلا عن أصوله وتربيته: أنا شريف نعود إلى الحسن كرم الله وجهه، أصولنا من الجزيرة ثم إلى فاس في المغرب ، وأسرتي متمسكة بالأصول وللأسرة كتاب خاص، فجدنا الأكبر حسان كان زميل السيد البدوي، ولست متمسكا بالأنساب، وشرف النبي صلى الله عليه وسلم كان في النبوة.
أما في تربيتي ، فقد نشأت  في بيت صارم جدا، يميل إلى الزهد والتصوف، وقد عانيت  كثيرا ، فقد ولدت في قرية "القرنة" من الضفة الغربية للنيل والتي تضم ثلث أثار العالم القديم ، فمنذ الطفولة تفتحت عيوننا على نقائض المجتمعات، من زوار أوربيين وأمريكان،  وهذا أفادني فيما بعد، فإنني تلقيت وتعلمت وتدربت منذ نعومة أظافري أن أقف بوجه المغريات للمجتمعات الأخرى بكل تناقضاتها ، فهذا تدريب تلقيته منذ الصغر.
متوسط الطول، عمامته البيضاء فوق وجه تلوح عليه سمرة الصعيد المصري ، هذه سمات الشيخ الأزهري الجديد، بسيط في مشيته ، عيناه تشع منهما بصيرة وحدة ونقاء ، فراسته للوجوه جعلته يتأمل المقدمين عليه من غير رتوش ولا استحياء بل بنفاذ بصيرة ، ونقاء سريرة، ابتسامته غامضة ومضيئة جعلت من اللقاء ساعات مريحة ، نشأت في بيت متدين، فوالدي من العلماء وتربى في الأزهر، وجدي كذلك وكان متفرغا للعبادة ، يبيت الليل يصلي، وكان يحمل في أواخر أيامه إلى المسجد وتوفي عن عمر يناهز 110 سنة، ولكنه كان حاضر الذهن، ووالدي كان عالما أزهريا ، ويوجد لي من الأخوات ستة، وأخ أكبر مني وأخ أصغر ولكنه  توفي.
فاسترسلنا في الأحاديث ، وبحثنا في ماض له شجون، نشأته كانت بين أهرامات التاريخ، وجبال نحتت فيها معابد الحضارات الخالدة، وفي قرية نائية بسيطة تصبح مع انبلاج الفجر وصياح الديك ، لتبدأ قصة رجل رسم له منذ البداية خط مقدر من الرحمن الرحيم، نومة على الحصير ، تقشف أملته عليه ظروف العائلة والمحيط ، مع أن الأسرة ميسورة بمقاييس الزمان والمكان، إلا أن الجد وضع منهجا دينيا حازما ، وطريقة حياة مبنية على الزهد والتعمق في أشرف الأديان، وعلى نهج سيرة المصطفى عليه السلام.
ثم تلاه الابن على نفس المنهج وقد حاول في يوم من الأيام في تلك الحقبة أن يتبع منهج العلوم والدين والدنيا، ولكن الجد أبى وأطاعه الابن، وسار في نفس النهج ، ثم ولد الإمام الأكبر شيخ الأزهر ، وهو ثاني إخوانه في هذا الجو المعبق بجو من الزهد والبساطة، والانفتاح للآخر ، مع بحور من العلم ورثها من الأجيال السابقة ، فكان دائما مذهولا من مكتبة والده التي ضمت كل المعارف والعلوم، فها هو الصغير ينشأ في كنف عائلة اتخذت من الدنيا درسا  وموعظة ومسار عبور واجتهاد للعالم الآخر. والدي متقشفا ويبقى أحيانا لشهرين لا يشرب الماء، ويكتفي بكوب من اليانسون كل صباح، وكان نحيلا لا يأكل إلا قليلا،و لكنه كان مقتنعا بهذا الأسلوب من حياة التصوف.
ذو ذهن مستنير ، ينظر إلى العالم كواحة علوم يريد أن ينهل منها ما استطاع، فمنذ نعومة أظافره تعود على التقشف بكل حذافيره، نومة على الأرض وفراش من حصير ينام مع عائلته بين الفقراء والزهاد الذين كانوا يؤمّون هذا البيت المشهور بالضيافة ولو على لقمة فول وطعمية وعسل ، يتشارك فيها الجميع، ويحمدون ربهم على هذا العطاء من غير نظرة عدم اكتفاء ، فنشأ وترعرع ببساطة أهل الريف وبعلوم العظماء من السلف والمنهج الذي يزهد في الدنيا بوسطية ومنهجية مدروسة وبشفافية ملحوظة عما ورثوه من تعاليم نبوية وعلوم روحية للارتقاء بالروح إلى الطبقات العليا من الأخلاقيات والنظرة إلى ما بعد الفناء.
ويقول: فكان يحب القراءة المتنوعة التي لا تقتصر فقط على علوم الدين فيقول: كنت أقرأ الرافعي، وطه حسين ، رغم مواقفه الدينية، وقرأت للعقاد ، ولكن الرافعي شدني ، فقد كان عصاميا وكان يقف لطه حسين بالعصا، فقد كانت معارك أدبية بين العمالقة، وتعلمت منه عدم الخوف من الشخصيات الكبيرة ، ويسترسل بقوله: القراءة متعة ولا أذكر أني نمت بدون أن يكون الكتاب بين يدي، فلدي مكتبة كبيرة ولكنها ممزقة ، جزء في البلد وجزء في القاهرة.
محارب لم يعرف أنه سيوجد له في مستقبله معركة ، ولكن أباه تنبأ له برؤية صافية  وحدد له مساره ، وإن كان شيخنا له مواهب وشجون، فيقول: من أثار دراستي الإسلامية هي دراسة المنطق والفلسفة، المنطق، وضوابط الفكر، وقواعد الجدل، وتعلمت من التصوف مفردات الحب ، فمنذ الصغر كانت حلقات الذكر والإنشاد فأصبح عندي إشباع روحي.
وفي مناطق أخرى في العلوم التي كان يريد الخوض فيها من مجال الطيران والهندسة، ولكن الأقدار، ومصيره المكتوب ساقه إلى طريق مرسوم له منذ أن كان في بحر الظلمات، وقبل أن يكون مضغة وجنين، فمولده وقدره مكتوب ومرسوم، ولكن هذا الاختيار لم يقف في طريقه للانتهال من جميع العلوم ودراسة وقراءة جميع الفلسفات القديمة والحديثة ، وحب المعرفة مما أدى إلى انتهاله من شتى أنواع الثقافات الغربية، وبصيرة نفاذة لعلومنا الإسلامية، فتوسعت ثقافته ، وحبه للغات حتى وصل إلى فرنسا، وانتهل من علوم المستشرقين إلى أن أحاط بكل وجهات النظر المختلفة بجبلتها بكل صفاء ذهني مع تعاليمه الأزهرية ذات الأطياف المتعددة، سافرت على غير رغبة الوالد إلى باريس ومرضت ، أصيبت بالصدمة الحضارية ، عندما رأيت امرأة تقود الأتوبيس ، وكان ذلك عام 73 م، وعندما تأكدت أن طائرتي عادت إلى مصر بكيت ومرضت ، وفي فندق اسمه ليبرتو تعلمت المقاومة والاعتماد على النفس، فقد كانت صاحبته تعاملنا بقسوة، مما أثر على صحتي ، فعدت إلى مصر ، وحصلت على الدكتوراه، وعدت مرة أخرى إلى فرنسا وأقمت مع أسرة فرنسية تعلمت منهم الثقافة واللغة وتعلموا مني مبادئ الإسلام، فقد أسلموا جميعا ، فلم أدعهم إلى الإسلام ولكن الحوار على طاولة العشاء والسلوك هو ما جذبهم بشكل عجيب.
 فوصل إلى أرقى مكان في فهمه لتعاليم نبينا ولنهج القرآن وتدبر معانيه الأصيلة بسماحة ونظرة ثاقبة لا يفهمها ويتدبرها ويعيشها إلا من أعطي هذه المكانة من قبل رب العالمين ، فأصبح المحارب المهيب والسيف المضيء في عالم اضطربت فيه المفاهيم وقلبت فيه الموازين، ليدخل عالم السياسة الدينية التي عادت بقوة في هذا القرن، ولكن بشكل خفي يصعب على المرء العادي رؤيتها بشكلها الحالي لأنها أحيطت بعالم الفضائيات وسلطة الإعلام التي تحور الكلام والمعنى والمفاهيم إلى أحزاب وفئات ، وليس بفهم  عميق للرسالة النبوية والتعاليم الإلهية ، فأصبح كل من عنده الوسطية يحارب بالأسلحة الخفية لتعلو أصوات التشدد والمفاهيم المغلوطة، فأصبح شيخنا الجديد يحارب على شتى الأصعدة والاتجاهات ليرسم خطا جديدا قديما ليحارب بعض الذين اتخذوا الدين سياسة لبلوغ قمم السطوة والسلطة في شتى أرجاء المعمورة. نسر يطير إلى قمم الجبال الأرضية وينظر بنظرة ثاقبة ليفهم اللغات والتوجهات العصرية ، ثم ينزل كالأنهار الجارية من قمم الجبال ليروي عطش كل من يريد انتهاج الوسطية.
عندما أرجع إلى القرية أعامل من قبل عائلتي كالأخ الأصغر الذي لا يحمل اسما أو منصبا ، فيؤمر من الأخ الكبير، واسمع وأطيع كاي ابن أصغر، عندها أحس بأني الإنسان ، وليس المقام ، فترتاح نفسي ، هذا ... منذ كنت صغيرا، ولا أعرف له بديلا في حياتي، وقريتي الهادئة، فأرجع بذاكرتي ، وأحن لأيام الطفولة مع كل ما تحمله ، من عذوبة وقسوة، وتعليم ولو كان مفروضا، فقد اتبعت طول حياتي ما يمليه علي أبي لأكون بارا، ولم أحظ بما أريده لنفسي أبدا، استراحته كانسان هي عندما يطير إلى عشه في قريته الهادئة ليعيش للحظات بين عائلته ، التي يشعر عندها بالطمأنينة والسكينة يلتحف الأرض والسماء ويفكر بالله القديم الأزلي، يتأمل في هذه اللحظات الخالية من زخرفة الحياة السياسية ليعلو بروحه ويتجول مع الكواكب ويسبح الله الواحد ، ويتأمل طريقه ويرسم منهاجه بزهده، قلما نجدها في هذا الزمان، ويستمد قوته من أكلة بسيطة مقوماتها فوم وبصل وقثاء، وبامية وملوخية مصرية أكلها آبائه وأجداده، وجبنة بلدية وخبز يعد على أيدي الفلاحة الصعيدية ، ببساطة وكأنه رجل لا يحمل الألقاب ولا يزدان بالمناصب، فيرجع إلى الأزهر بكل صفاء ذهن ونية، بعد استراحة محارب، ليصول ويجول ويتحدى بكل سكينة واطمئنان مع يقينه بأن دوره مرسوم ومعركته طويلة مع أهل السياسة والقرارات ، ليواجه العالم برؤية واضحة جلية عما تعنيه الوسطية بالإسلام فله رسالة واضحة وله مسار محارب، وله معارك قادمة ، لأنه وببساطة رجل اتخذ من العالم طريقاً وليس هدفاً للوصول إلى الدور الذي رُسم له من قبل أن يكون شيئا مذكورا . شخصية نادرة في هذا العصر، الرجل ذو العينين الحزينتين اللتين تحملان من ورائهما روح محارب بشخصية مسالمة يستعد للمعارك بهدوء وطمأنينة وسكينة ، صاحب رسالة واضحة  للعيان ، إرساء السلام بين المذاهب والأديان والانتصر في معركة رسـمت له وعبدت بالأشواك والعقبات ،وفي النهاية سألته متى سترتاح يا شيخنا، وتنال ما تريد في حياتك وتطلعاتك، فقال لي: لن أستقر إلا في القبر، وهو الأمل المنشود، وشيعت أحلامي إلى الآخرة، لذلك لا أشعر كثيرا بتعب الدنيا، وأمرن نفسي على أنها سلسلة من المتاعب ، وكلما قطعت مرحلة بشيء من التوفيق استرحت للحظات ثم استمد القوة لأعاود من جديد... والعاقبة لمن اتخذ النصر هدفا والحرمة وسيلة والإخاء نديماً.
*كاتبة سعودية


You tube:  http://goo.gl/e8tpD 

PrincessBasmah @

BasmahPrincess @

خاص بموقع سمو الأميرة بسمة http://basmahbintsaud.com/arabic/
 نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية





















 

الجمعة، 11 أبريل، 2014

توقيع برتوكول للتعاون المشترك بين مركز "صدي الحياة السعودية الدولي" ومجموعة شركات "فالكون"بتاريخ 4شوال سنة 1431 هجرية

المركز الأمنى النسائى التخصصى
(Specialized women's security center)
بتاريخ 4شوال سنة 1431 هجرية، الموافق 13 سبتمبر 2010 ميلادية
بروتوكول للتعاون بين مصر والسعودية في مجالات الاقتصاد والثقافة والأمن والتكنولوجيا
المصدر: الأهرام -الطبعة العربية
القاهرة ـ أ.ش.أ:-
أكدت رئيس مجلس إدارة مركز " صدي الحياة السعودية الدولي " بالسعودية، أن مصر بلد الحضارة والتاريخ وكان لها الفضل الكبير في تدعيم البنية التحتية لبلادها منذ البدايات ، لما تتميز به من ثقافة وأرث تاريخي وأسماء وعلماء جابت شهرتها أنحاء العالم .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأميرة بسمة بنت سعود عبد العزيز آل سعود عقب توقيعها برتوكولا للتعاون المشترك بين مركز "صدي الحياة السعودية الدولي" ومجموعة شركات "فالكون" بمصر والتي مثلها شريف خالد الرئيس التنفيذي للمجموعة.
وقالت إن التعاون والتنسيق بين مصر والسعودية يعد مثالا يحتذي به في العلاقات بين الدول، من خلال رؤية ثاقبة لقيادة البلدين الشقيقين، خاصة الدور الكبير للرئيس حسني مبارك وبصماته التاريخية المميزة، ومكانة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ورؤيته المستقبلية وانفتاحه مع الاشقاء العرب .
صاحبة السمو الملكى الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود تتحدثُ لـ "كل الوطن"
كل الوطن- القاهرة- حوار محمد عارف: تؤمن سمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود بأن علينا أن ننقل للعالم كله وسطية الدين الإسلامي ووسطية السنن النبوية بنفس درجة
كل الوطن- القاهرة- حوار محمد عارف:
تؤمن صاحبة السمو الملكى الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود بأن علينا أن ننقل للعالم كله وسطية الدين الإسلامي ووسطية السنن النبوية بنفس درجة إيمانها أن من واجبنا أن “نوصل للعالم كله طبيعة وحقيقة الفقه الرباني الذي أرسل به النبي محمد صلى الله عليه وسلم وجعله قانوناأبدياً ليحكم العالم بالأخلاق السوية”. وتؤمن أيضا بأنه لا بد أن “تكون لنا رسالة واضحة تتمثل في إجبار العالم، بقوة العقل وحجة المنطق، على أن ينظر إلينا بعين الاحترام وليس بعين العزوف والرفض والإنكار”.
وتؤمن أيضاً بأن علينا أن “نصلح ما أفسده البعضممن فهموا الإسلام بطريقة عكسية فصاروا يمارسون أهواءهم ضاربين عرضالحائط بمبادئنا وصورتنا أمام العالم وكأننا لنا إسلام غير”.
تلك هي قناعات وأفكار ورؤى الأميرة بسمة، وهي قناعات وأفكار ورؤى تجبرك على أن تنصت إلى كل حرف من حروف كلماتها بكل ما تحمله من شجون وفكر ثاقب وقلب مفتوح ومنهجية علمية ومعرفية رصينة. الماضي عندها مقسم ما بين موروثات بالية يجب التصدي لها، وأعراف وتقاليد ووجدان جمعي لا يجب المساس به أو جرحه تحت أي مبرر. أما المستقبل فهو رحلة تحدي وصرخة هادئة في مواجهة عوامل القهر والخوف والاستسلام. تطالبنا دائماً بأن نواجه تفككنا وأن نتأمل واقعنا بصدق بحثاً عن الوصول إلى نقطة مضيئة في نهاية النفق المظلم. هي نفسها صادقة مع ذاتها قبل غيرها. ويبقى في النهاية أن متعتها الحقيقية أن تحقق حلمها بأن “تذوب الحدود بين الدول العربية بحيث لا يكون هناك موقع لتلك الحدود سوى خرائط الجغرافيا”.
هكذا حدثتنا صاحبة السمو الملكى الأميرة بسمة بنت عبد العزيز آل سعود في حوارها الذي اختصت به “كل الوطن” بعد ساعات قليلة من توقيعها بروتوكول للتعاون المشترك بين مركز “صدى الحياة الدولي” ومجموعة شركات ”فالكون” بمصر يتم بموجبه تأسيس “المركز الأمني النسائي التخصصي” كأول مركز أمني نسائي بالمنطقة العربية بهدف تدريب النساء على فنون القتال والدفاع عنالنفس وحماية الآخرين إضافة إلى تأهيلهن فكرياً للتعامل مع القضايا الأمنية.
- بداية.. من أين جاءت فكرة تأسيس المركز الأمني النسائي التخصصي؟
–الفكرة جاءت من طبيعة المجتمع السعودي ذاته وما يشهده على مدى السنوات الخمس الماضية من رغبة صادقة في إعطاء المرأة دوراً نهضوياً وتنموياً يتفق مع الشريعة الإسلامية وبما يتفق مع خصوصية المجتمع السعودي. فعلى مدى السنوات الخمس الماضية فتح الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين وملك الإنسانية المجال للمرأة السعودية لأداء دورها، حيث نالت المرأة السعودية في عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز مميزات وحقوق ساعدت على ارتقاء مكانتها العملية وزادتها تقدماً.
- وماذا عن توقيت الإعلان عن تأسيس المركز؟
–جاء الإعلان عن تأسيس المركز في الوقت الذي تشكل فيه البطالة النسائية إشكالية في المملكة العربية السعودية، ومن شأن المركز الأمني النسائي التخصصي أن يؤهل الملتحقات به وأن يوفر لهن فرص عمل في المجالات الأمنية الخاصة مثل البنوك والمطارات.
-وهل من المتوقع أن يلقى المركز قبولاً لدى المرأة السعودية؟
المرأة السعودية نالت في عهد الملك عبد الله مميزات وحقوق ساعدتها على ارتقاء مكانتها العملية وزادتها تقدما
–المرأة السعودية حققت على مدى السنوات الخمس الماضية قفزات تنموية هائلة على كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتنموية، كما أن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ضمت كثيراً من الكوادر النسائية السعودية، إضافة إلى أن هناك سيدات سعوديات حققن نجاحات هائلة على مستوى العالم، كما أسس صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أسس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وذلك وفي إطار تطلع المملكة العربية السعودية الدائم للارتقاء بالمرأة السعودية، حيث اتجهت المملكة لفتح المجال للمرأة بالالتحاق ببرامجها العلمية في عدد من التخصصات المناسبة سعياً نحو التوسع في  ترسيخ مفهوم الأمن الشامل. ومن هنا يتضح أهمية إتاحة المجال للمرأة التي تلعب دوراً مهماً وحيوياً في منظومة الأمن الاجتماعي للتخصص في الدراسات الأمنية والاجتماعية خاصة وأنها أصبحت تشكل جزءاً رئيسياً في إحصائية القوى العاملة إضافة إلى دورها التربوي الذي يشكل اللبنة الأولى في تقويم سلوك الفرد، كما أن هناك العديد من مجالات العمل الأمني والاجتماعي التي تستدعي وتتطلب وجود متخصصات على قدر عالي من الكفاءة والتدريب ومنها على سبيل المثال الإشراف التربوي والاجتماعي في المؤسسات التعليمية والتأهيلية وفي مجالات التحقيق وعلوم الأدلة الجنائية.
-بعد توقيع العقد مع مجموعة شركات فالكون، ما هي الخطوة التالية؟
–برتوكول التعاون يتضمن الارتقاء بالثقافة وتبادل الثقافات والحوار من خلال التحضير لعدد من الأفلام الوثائقية الجادة والمؤثرة، بحيث تكون بعيدة عن الأفلام النمطية المعتادة، وذلك بعنوان مبدئي هو “الحوار من أجل السلام”. ويهدف ذلك إلى توعية المجتمعات العربية بأهمية الحفاظ على الهوية والحوار مع الآخر بلغة يفهمها بحيث تكون تلك اللغة بعيدة عن التعصب وتتسم بالهدوء والتسامح، إضافة إلى دراسة مشروع لإنشاء مركز ثقافي بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية وتنظيم ورش عمل يشرف عليها كبار المثقفين والمبدعين والمفكرين العرب.
-ما هي الرسالة التي تريدين سموك توصيلها من خلال المركز؟
–المركز سيكون رسالة من الشعوب العربية تدعو إلى الوحدة والعمل على تدشين ثقافة جديدة تتعاون من خلالها الأجيال المختلفة من الشيوخ والشباب بكافة المجالات للعمل سوياً يداً بيد للاستفادة من خبرات الماضي وعلوم وأفكار المستقبل لصناعة هوية عربية مستقبلية مثيرة وغير مملة تتعايش وتواجه وتتفاعل مع التطور العالمي الذي يحدث وينمو يومياً من حولنا.
-لماذا كان توقيع البروتوكول من قلب القاهرة؟
–التعاون والتنسيق بين مصر والسعودية يعد مثالاً يحتذى به في العلاقات بين الدول، من خلال رؤية ثاقبة لقيادة البلدين الشقيقين ممثلة في الدور الكبير للرئيس حسني مبارك وبصماته التاريخية المميزة ومكانة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ورؤيته المستقبلية وانفتاحه مع الأشقاء العرب.
-سؤال أخير.. بماذا تحلم  الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود؟
–لدي آمال عريضة في تحقيق حلمي بذوبان الحدود بين الدول العربية، على أن تكون هذه الحدود موجودة فقط بكتب الجغرافيا التي تدرس ، بحيث يصبح المواطنين العرب أسرة واحدة يواجهون سوياً التحديات الحالية المتمثلة في الغزو الحضاري الغربي ومحاولات طمس الهوية العربية والإسلامية. كما يجب علينا جميعاً العمل من أجل تغيير الصورة النمطية المغلوطة والمشوهة لدي الغرب عن الإسلام عبر نفس السلاح الذي يستخدمه الغرب ضد هويتنا ألا وهو الإعلام.
















زيارة المدينة (طيبة الطيبة)رمضان لعام 1431هجري (أغسطس 2010 ميلاد

زيارة المدينة (طيبة الطيبة)
رمضان  لعام 1431هجري (أغسطس 2010 ميلادي)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أن هذه الصور من  أخر زيارة للأميرة مع عائلتها الى طيبة الطيبة في مسجد رسول الامة ,و الهدف من زيارة الأميرة الى المدينة كانت  (صلاة استخارة)
وكانت الإجابة :
في سفرها الى بريطانيا لكي يكملوا تعليمهم جميعا
وعلاج الأميرة وانفتاحها على السوق العالمي لنشر ثقافة وبحوث, ومطبخ المملكة الى العالم مع رسالة سلام وعلم .
وهذه تعتبر نقطة تحول ومسار لسموها , حيث كتب لها وأسرتها الى ان وصلت بفضل الله ثم الإيمان والعزيمة لتخطي كل الصعاب وكتابة مسار القانون الرابع وفي عقلها وصية عبد العزيز وسعود ابو الخيرين وفهد المحنك وعبدالله الإنسانية وكل ملوك المملكة , وفي قلبها دينها وسنة رسولها عليه السلام, وبدأت رحلة مسار ستتوجها بالعودة الى نقطة البداية , ارض الحرميين 
حيث الروح تعلقت بشعبها وصحرائها وبحرها سهولها وجبالها وواحة الأجداد , لذا الخير والواجب ان تعطي لمن أعطاها الثبات والمحبة من بعد الله المليك وشعب باكمله استمدت منهم الشجاعة والقوة.

المكتب الأعلامي













الخميس، 10 أبريل، 2014

من تغريدات الأميرة الخميس، 10 ابريل/ نيسان، 2014



أحيي سمو وزير الداخلية على اتساع افقه ومعرفته"هنا أقول بدأت خيوط مسار القانون الرابع بالاشراق" فسموه كان اول المطلعين
رجل وأمير برؤية مستقبل" وحاضر وتاريخ نايف وصقوره" منهم استفدنا ونستفيد" واليهم أعطينا العهد وأمانة قرائة المسار"

للاستماع للشكاوى والطلبات والبت فيها فورياً وتكليف فريق العمل لمتابعتها
وزير الداخلية يستقبل المواطنات والمقيمات عبر خدمة الاتصال المرئي
"جريدة الرياض" الخميس، 10 ابريل/ نيسان، 2014
الرياض - مناحي الشيباني
يستقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز طلبات المواطنات وذلك عبر خدمة الاتصال المرئي للاستماع لكافة الشكاوي والطلبات المقدمة من قبل المواطنات والمقيمات عبر طاقم نسائي سعودي يعمل على تقديم الخدمات للمرأة المواطنة والمقيمة على حد سواء.
وتهدف هذه الخدمة التي وفرتها مقام وزارة الداخلية لتوفير العناء على المواطنات من مراكز ألكترونية لتمكين المواطنات والمقيمات من مقابلة سمو وزير الداخلية، حيث يعد مركز الاستقبال والتواصل الالكتروني "القسم النسائي"هو قناة تواصل حديثة ومتطورة بين سمو وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف والمواطنات لاستقبال الشكاوي والطلبات والبت فيها فورياً، وتكليف فريق العمل لمتابعتها شخصياً لإنهائها.
حيث سُخرت الطاقات البشرية والفنية لاستقبال المواطنات في مراكز الاستقبال والتواصل الالكتروني والمجهزة بقاعات تضم أحدث تقنيات التواصل المرئي الآمن والفوري بالصوت والصورة.
يشار إلى أن مراكز الاستقبال والتواصل الإلكتروني في مكتب سمو وزير الداخلية تتخذ شعار(وصول أسهل وإنجاز أسرع)، و(وقتكم ثمين ونحن نقدره) هدفاً لها، إذ تتيح للمواطنين والمواطنات جملة من الخدمات المميزة التي توفر عليهم عناء السفر من مناطق بعيدة لمراجعة مقر الوزارة أو لتقديم موعد لمقابلة سمو الوزير حيث يمكن الوصول إلى هذه المراكز بكل يسر وتسجيل موعد لمقابلة وزير الداخلية عبر لقائه الأسبوعي المعتاد في مكتبه مع المواطنين أو من خلال الالتقاء مباشرة بسموه عبر هذه التقنية عن بعد، إذ تصل المستفيد رسالة على هاتفه الجوال بموعده مع سمو الوزير محدداً فيها اليوم والتاريخ والوقت.
ويمكن الاستفادة من هذه الخدمة عن طريق زيارة مراكز الاستقبال والتواصل الالكتروني بمدينة الرياض أو بمحافظة جدة أو من خلال الهواتف المخصصة لتقديم كافة الخدمات مجاناً دون تحمل تكلفة الاتصال على تلك الهواتف ويمكن الاستفادة من هذه الخدمة عن طريق زيارة مراكز الاستقبال والتواصل الالكتروني بمدينة الرياض أو بمحافظة جدة أو من خلال الهواتف المخصصة لتقديم كافة الخدمات مجاناً دون تحمل تكلفة الاتصال على الرقم (8004399999).