السبت، 25 يونيو، 2016

الأميرة بسمة تدعو المهتمين بمجال الأزياء /بارك حياة/


المكتب الأعلامي /جده
يسر صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود أن تستقبل جميع المهتمين بمجال الأزياء العالمية  وسيدات المجتمع بفندق بارك حياة /مطعم الأندلس الخيمة خاصة /و بحضور المصمم العالمي سعيد قبيسي يومي
٢٥و٢٦ يونيو/ حزيران ٢٠١٦ الموافق ٢٠ الى ٢١رمضان ١٤٣٧
من الساعة ١١ الى الساعة ٣٠:٢
للتسجيل يرجى الأتصال على :
0551296338



الجمعة، 24 يونيو، 2016

The Princess and the Poorest Feel the Same Peace

06/23/2016 06:29 pm ET
Award-winning Spiritual Leader, Author, Host of the Popular America Meditating Radio Show & Director of the Meditation Museums in MD & VA.
The Meeting: The Meditation Museum for an afternoon of music, healing and peace.

48 Hours Later: The Colombian government has agreed to a bilateral ceasefire with FARC rebels, a historic agreement that could move towards the signing of a peace agreement.

Several private organizations and individuals from Colombia joined forces to sponsor the youth to visit America. Ranging from 12-18 years old, they are the winners of the singing festival, Cantando y Educando (Singing and Learning). They are students from the poorest public schools in the crime-ridden city of Cali, one of the most violent cities in the world. Each brought such a unique voice and sound. Some played instruments, many sang from their hearts. Together, they are
Voices of La Paz (Voices of Peace).

HRH Princess Basmah bint Saud bin Abdul-Aziz al Saud of Saudi Arabia came to America to participate in diplomatic meetings and to share her new book, The Fourth Way Law. From different worlds, they crossed paths outside the nation’s capital. I first met Princess Basmah during a private event hosted by author and civic leader, Reverend Marcia Dyson to share the Meditate The Vote movement with her. We had a lovely time and I learned how much we have in common in terms of our love for humanity. I could feel that our story together was not yet finished.

The next day, I observed the incredible group of youth in concert. I was so moved by their talent, courage and determination to transcend their stories of struggle in their home country of Colombia. As I offered a moment of silence and blessing to wish their future to be brighter than a thousand suns during their program, I knew that their voices must be heard much further than that moment.

Our purest thoughts come from silence; when we can pause the details of our schedules, and hear the purpose of why our paths cross with another. I invited both
HRH Princess Basmah bint Saud bin Abdul-Aziz al Saud of Saudi Arabia and the Colombian youth to the Meditation Museum, as it is customary in my tradition to welcome guests into our spaces that are so carefully nurtured with remembrance of God. Destiny was created for them to attend on the same day, at the same time. A magical moment emerged for the youth to meet a real life Princess, a scene perhaps only known to them through a Disney movie.

The youth arrived in the Meditation Museum with a quiet exhaustion. In two vans, with guitars, drums, and rain sticks in hand, they filed in to the Meditation Museum. First, they were guided on a tour. Although they had visited the museums of Washington, DC the previous day, they didn’t compare to the exhibits of One Light, Who Am I, and Soul and Body Awareness. All are intended to wake up a deep memory within each of us, and feel our destination Home.

Then we gathered in a circle, greeted each other and began to share. Through a demonstration of crystal bowls, we experienced how our thoughts create vibrations; it is always our choice as to what kind of vibration we wish to spread. It is so important for each of us to recognize the negative thoughts we are holding, and find a way to release them. The youth each wrote a painful memory or experience from their lives in Colombia, that they were still holding, as a means to formally let them go. It is only then that each can truly believe in their power.
 As the moment approached for Princess Basmah to arrive, the youth lined up, each holding a red rose for greeting her. She greeted each youth member individually, and then took her seat at the front of the Meditation Museum. The youth began to perform, and the atmosphere filled with a heart-felt energy. When a young woman began to sing, “I Will Always Love You,” the Princess turned to me and said, “How did you know?” “Know what?” I asked. “This is my favorite song,” she said with awe in her voice. “Our purest wishes are fulfilled here, it is what the space represents,” I shared.
Princess Basmah then offered a message and blessing to the youth. “Your life is for purpose,” she deliberately shared with the youth. “Never let anything distract you from that.” She and I excused ourselves for a private meeting, while the youth and their guides enjoyed a home-cooked meal, continued touring the exhibits, and shared their experiences of the trip with the volunteers of the Meditation Museum. Slowly and naturally, they returned to playing music, singing and dancing. It is their art, their way of healing, their purpose.
“I have never felt so much love before,” one of the youth shared while receiving her blessing card. It was a rainy Tuesday in Washington, DC. Amidst a hostile political climate with Democrats waging a sit-in on the floor on Capitol Hill, the aftermath of a tragic event in Orlando, and countless struggles around the world, The Princess and the Poorest not only met, but also experienced the same peace and momentary perfection of life. When the intention is to love all of God’s children the same that is exactly what is felt.
Courtesy, Colombian Embassy Then, just 48 hours after that profound meeting, on June 23rd, after 70 years of war, the Government of Colombia and its largest guerrilla announced a definite, bilateral cease-fire. Generations of Colombians have never known one day of peace in their country. These youth may be the first generation in decades whose children will be born in a country at peace. I believe that they truly are The Voices of Peace. They are certainly ready to walk the talk with the flag of Colombia. They will return to their home country with renewed peace for themselves, their country and the world. I believe our thoughts have the power to create this vibration.

الخميس، 16 يونيو، 2016

الأميرة بسمة بحوار خاص مع صحيفة العرب القطرية

سيدة الأعمال بسمة آل سعود في حوار خاص لـ «العرب»:
قطر مركز مالي مهم وعاصمة للمؤتمرات والمعارض بالمنطقة
صحيفة العرب القطرية/ الخميس، 16 يونيو 2016
مصطفى البهنساوي

تنظر سيدة الأعمال الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة مؤسسة «أنسيد» بكل فخر وإعجاب إلى ما حققته قطر من نهضة وتقدم على جميع الأصعدة الاقتصادية والثقافية والسياسية، معتبرة أن ما حققته الدولة في الآونة الأخيرة جاء بفضل استراتيجيتها المحددة وتعاملها مع إمكاناتها الاقتصادية المتاحة بقدر كبير من الوعي والتفهم
وهو ما مكنها من إقامة اقتصاد قوي استطاع أن يكون عاملا مساعدا في رفاهية الشعب القطري، إذ أصبح المواطن القطري يتمتع بأعلى دخل في العالم.
وتعتقد بسمة آل سعود أن الأزمة الاقتصادية الحالية التي تمر بها دول مجلس التعاون الخليجي نتيجة تراجع أسعار النفط، تشكل عاملا صحيا للاقتصاد الخليجي على المدى الطويل؛ لأنها ستنقله من اقتصاد يعتمد على النفط والغاز إلى اقتصاد نوعي.
وتكشف الأميرة بسمة في حوار خاص لـ «العرب» على هامش زيارة قصيرة إلى الدوحة عن مجالات أعمالها ورؤيتها كسيدة أعمال للأوضاع الاقتصادية التي تمر بها المنطقة في ظل التراجع الواضح في أسعار النفط، ووجهة نظرها في المرأة الخليجية والحقوق التي نالتها في الآونة الأخيرة. وإلى نص الحوار..
كيف تنظرين إلى العلاقات القطرية-السعودية في الوقت الراهن وخاصة فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي؟
- العلاقات القطرية-السعودية تشهد تطورا وتقدما ملحوظا على جميع الأصعدة وخاصة على الصعيد الاقتصادي، ورأينا في الفترة الماضية زيارات مستمرة ومتبادلة بين قيادتي البلدين، بالإضافة إلى تنظيم زيارات الوفود التجارية وإقامة المعارض وتبادل المعلومات والعمل مع الجهات المعنية بالبلدين لحل المعوقات التي تحول دون تعزيز التبادل التجاري، وهي أمور من شأنها أن تعمل على تنويع الاقتصاد في بلداننا بعيدا عن اعتماده على النفط والغاز.
السعودية وقطر دولتان شقيقتان جارتان والعلاقات بينهما علاقات تاريخية تحكمها أواصر المحبة والأخوة والقربى والمصير المشترك، والمملكة تسعى دائما إلى تطوير التعاون مع جميع الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي لتعزيز وتنمية العلاقات في جميع المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية، بما يعود بالنفع والخير على جميع دول مجلس التعاون وشعوبها.
ما تقييمكم للإنجازات التي حققتها دولة قطر على الصعيد الاقتصادي؟
-
تجربة قطر ورؤيتها للعام 2030 تعد نموذجا يحتذى به في المنطقة، وتعد دليلا واضحا على حكمة القيادة القطرية الشابة، ونحن في السعودية ننظر للنهضة والتقدم الذي يحدث على أرض قطر بكل فخر وإعجاب، لأننا في النهاية شعب واحد، ونرى أن قطر أضحت في الآونة الأخيرة قبلة لصناع القرار والمفكرين والمثقفين والرواد في العالم، كما أصبحت مركزا ماليا مهما في المنطقة، وعاصمة للمؤتمرات والمعارض في المنطقة، كما حققت إنجازات اقتصادية كبيرة خلال السنوات الماضية حتى أصبحت من أعلى الدول تحقيقا للنمو الاقتصادي، بفضل استراتيجيتها المحددة وتعاملها مع إمكاناتها الاقتصادية المتاحة بقدر
كبير من الوعي والتفهم، وهو
ما مكنها من إقامة اقتصاد
قوي استطاع أن يكون عاملا مساعدا في رفاهية الشعب القطري، حيث أصبح المواطن القطري يتمتع بأعلى دخل في العالم.
كيف تنظرين إلى الأوضاع الاقتصادية في منطقة الخليج في ظل التراجع في أسعار النفط؟
-
يمكن أن نصف الفترة التي تمر بها دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت الحالي بالذهبية، وفترة التحول الاقتصادي في تلك الدول من اقتصاد يعتمد على النفط والغاز إلى اقتصاد نوعي يفعل القطاعات الأخرى وخاصة قطاع الصناعة، فإذا نظرنا إلى نماذج من الدول مثل الصين واليابان نجد أنها تقدمت ونهضت وارتفع مستوى دخل الفرد فيها بفضل سياسة تنويع الاقتصاد وعدم الاعتماد على قطاع واحد فقط مثلما هو الحادث في منطقة الخليج.
نحن في دول مجلس التعاون الخليجي يمكننا أن نكون أفضل من تلك الدول خاصة إذا ما نظرنا إلى الإمكانات المهولة التي نتمتع بها، وما يحدث من تراجع حاد في أسعار النفط لا يجب أن يجعلنا متشائمين، وإنما يجب أن نكون متفائلين دائما، فاقتصادنا الخليجي قادر على مواجهة أي تداعيات جراء انخفاض أسعار النفط، ونتوقع أن تستمر دول الخليج في تحقيق معدلات نمو إيجابية خلال العام الحالي رغم الأوضاع السائدة، بفضل سياسات التنويع الاقتصادي التي بدأت تتبعها حكومات مجلس التعاون الخليجي والتي ستجعلها قادرة على الصمود في مواجهة التباطؤ بشكل أفضل مقارنة بالمناطق الأخرى في العالم، وقد رأينا مؤخرا الخطوة الإيجابية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية وكشفت من خلالها عن رؤية المملكة للعام 2030، وسعيها بزخم وراء الفرص لاجتذاب مستويات أعلى من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهي خطوة من شأنها أن تدعم النمو في مواجهة الموجة المستمرة لانخفاض أسعار النفط.
في الآونة الأخيرة شهدنا قيام عدد من وكالات التصنيف الائتماني بإصدار تقارير للتشكيك في الاقتصاد السعودي واقتصادات دول المنطقة، ما رأيك في هذه الوكالات؟
- بداية يجب أن نعترف أن وكالات التصنيف الائتماني كان لها تأثير قوي جدا خلال السنوات الماضية على الاقتصاديات وأسواق المال العالمية، حيث تقوم تلك المؤسسات مالية بوضع معايير وضوابط يتم من خلالها عمل تقييم ائتماني لكل دولة، وذلك من أجل منع تضرر التبادل التجاري العالمي للحيلولة من انهيار الاقتصاد العالمي.
وتعتبر أي شهادة من هذه المؤسسات على تصنيف أي دولة ذات وقع كبير على اقتصاد أي دولة، وهنا يجب التأكيد على نقطة هامة جدا وهي أن الإعلام العالمي يساعد تلك الوكالات ومؤسسات التصنيف المالية في زيادة سطوتها وتأثيرها على أسواق المنطقة والعالم، حيث أصبح الإعلام وسيلة الشركات الكبرى في العالم في السيطرة على الاقتصاد والأسواق.
بيد أننا في الفترة الأخيرة لاحظنا أن تلك المؤسسات بدأت تفقد مصداقيتها، ولم يعد لها التأثير الذي كانت تحدثه في الماضي، ولم تعد تقاريرها ملزمة وصادقة مثلما كانت عندما بدأت تلك المؤسسات عملها؛ لأنها أصبحت تفتقد للشفافية والحيادية في بعض الأمور، وذلك بسبب زيادة الوعي لدى الشركات والمستثمرين في الأسواق، كما أن الشعوب لم تعد تنخدع بكل ما يثار في الإعلام.
ما رؤيتك لوضع المرأة الخليجية في الوقت الحالي؟ وهل أخذت حقوقها؟
-
في الفترة الأخيرة حدث تغير بنيوي طرأ على رؤية حكومات دول الخليج فيما يتعلق بأدوار النساء ووظائفهن بوصفهن شركاء في المواطنة، وعليهن الإسهام في إنتاج مفردات الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية، فقد باتت المرأة الخليجية تتلقى الدعم والمساندة والتأييد الجارف من قبل جهات ومؤسسات الدولة المختلفة.
وأصبحت المرأة في دولنا تشكل نموذجا قياديا في العديد من المجالات المختلفة، وخاصة في مجال المال والأعمال، وحققت المرأة الخليجية نسبة لا بأس بها في سوق العمل الخليجي في الآونة الأخيرة بفضل سياسة التعليم المتبعة في دول الخليج، والتي أتاحت للمرأة الوصول إلى أعلى درجات السلم لوظيفي بفضل كفاءتها.
وإذا ما تمت مقارنة المرأة الخليجية بنظيراتها في دول مثل أوروبا والولايات المتحدة فإنه يمكن القول إن المرأة الخليجية قد سبقت أي امرأة في العالم كونها أكثر حظا واستباقا في الحضارة والتعليم والمستوى العلمي، حيث نالت مميزات وحقوق ساعدتها على ارتقاء مكانتها العملية وزادتها تقدم.
ما المجالات والقطاعات الاقتصادية التي تعمل فيها الأميرة بسمة آل سعود؟
-
أعمل بشكل رئيسي في قطاع المطاعم، حيث أترأس مجلس إدارة شركة البراعم المختصة في المطاعم ومقهى كريز للفنون والمطبخ التشكيلي في جراند بارك حياة جدة، وأنشئت شركة أنسيد القابضة كمظلة تحتضن جميع أعمالي المالية، كما أترأس مجلس إدارة شركة أنفيرو للحلول البيئية ومجلس إدارة مركز صدى الحياة، وقمت بإنشاء مركز بسمة الشامل للتدريب على أمن المرأة. كما أعمل كذلك في مجالات تقديم الاستشارات وتقديم الأبحاث والأوراق النقدية والعلمية في المؤتمرات وورش العمل الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية، ذات العلاقة بالشؤون السياسية والاقتصادية والإنسانية والإعلامية.
في الفترة الأخيرة قمت بتأسيس مركز غورة للاستشارات، وتم منحي رخصة مستشارة اقتصادية وإدارية في المملكة العربية السعودية.



الأربعاء، 15 يونيو، 2016

"مسار القانون الرابع" لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود في الأسواق السعودية


يتوفر في ميجا ستور وجرير ومنافذ البيع الالكترونية

جدة – المكتب الخاص
يتوفر كتاب صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود
مسار القانون الرابع – أطروحة القرن الحادي والعشرين في المكتبات السعودية وذلك من خلال مراكز البيع الخاصة بـ"فيرجن ميجا ستور" الخمسة وهي في "الرياض النخيل مول، طريق الامام سعود، جدة في رد سي مول، طريق الملك عبدالعزيز، ومركز روشان، التحلية، مطار الملك عبدالعزيز، وفي الظهران مول بالمنطقة الشرقية، وكذلك في متاجر البيع الالكتروني الخاصة بالكتب وهي صفحات (http://www.pikore.com/saf7at_store) حيث يتم طلبه من خلال WhatsApp رقم /966560707887 +/ وكذلك من خلال متجر سطور الالكتروني :
(سطور @Sotour_books – WhatsApp -  00966542630907) وقريباً خلال شهر رمضان في جميع منافذ البيع الخاصة بمكتبة جرير السعودية.
وقد تم تدشينه الأول ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب في مارس 2016م ضمن حفل حضره عدد من اصحاب السمو الأمراء، وعدد من السفراء والكتاب والمفكرين في المملكة العربية السعودية,كما جرى توقيع الكتاب بمعرض البحرين الدولي السابع عشر للكتاب في جناح هيئة البحرين للثقافة والآثار، وفي معرض ابو ظبي الدولي للكتاب في دورته السادسة و العشرين,حيث تمت مناقشة الأطروحة بحضور سمو الأميرة بسمة بنت سعود من قبل عدد من الباحثين والمهتمين الذين حضروا حفل التوقيع.
وحول كتاب مسار القانون الرابع قالت سمو الأميرة بسمة بأن هناك عدد من المؤسسات المحلية والعالمية استفادت من «مسار القانون الرابع» على مدى ست سنوات عبر كتاباتها في الصحف التي تناولت فيها كثير من القضايا والحلول لها، وأكدت بأن كتاب "مسار القانون الرابع" يسعى لتطوير رأس المال البشري، الذي يعد من أهم عناصر تطور الحضارات وارتقائها.
يذكر أن أطروحة مسار القانون الرابع نشرت في الأول من يناير 2013 باللغتين العربية والإنجليزية على مواقع صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز، وتم تسجيلها في الاتحاد الأوروبي عام 2014، بعد مناقشتها في البرلمان الأوروبي عام 2012. كما تم إنشاء مسابقة باسم مسار القانون الرابع في مدرسة بورتلند البريطانية في لندن للمرحلة الثانوية عام 2014، ومازالت مستمرة.
كما يعتبر الكتاب هو الإصدار الأول لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود، وصدر عن دار أثر السعودية للنشر، بالتعاون مع مركز غورا للبحوث والدراسات الاجتماعية في لندن.


الاثنين، 13 يونيو، 2016

الأميرة بسمة بنت سعود لـ«سيدتي»: رؤيتنا السعوديَّة شابَّة وعلينا تحقيق تطلعاتها

سيدتي نت /جدَّة ـ صالح سالم / الإثنين 13-06-2016
شملت الرؤية السعوديَّة 2030 خططاً واسعة من بينها برامج اقتصاديَّة واجتماعيَّة وتنمويَّة تستهدف تجهيز المملكة لمرحلة ما بعد النفط.
وتضمنت (الرؤية 2030) على ثلاثة تقسيمات رئيسيَّة هي اقتصاد مزدهر، مجتمع حيوي، ووطن طموح.
وتمتاز المملكة بوفرة بدائل الطاقة المتجدِّدة، بالإضافة إلى الثروات السخيَّة من الذهب والفوسفات واليورانيوم وغيرها.
وعن الرؤية السعوديَّة صرحت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في حديث خاص لـ«سيدتي. نت» بأنَّها تدعم وتشجع الرؤية السعوديَّة 2030، وقالت إنَّنا في هذا الوطن يجب علينا كمواطنين ومسؤولين النظر برؤية شابة في ما يراه ولاة الأمر في تقدُّم وازدهار هذا البلد وعلينا العمل والإنجاز في تحقيق تفاصيل الرؤية، إذ إنَّنا ندعمها في كل ما يعود بالنفع والفائدة لوطننا الغالي وعلينا الاعتماد في شتى الاتجاهات من سياحة وثقافة وغيرها من الموارد التي ستكون عوضاً عن الموارد الرئيسيَّة، التي ستكون هي البديل في قوة اقتصادنا التنموي.


الخميس، 9 يونيو، 2016

لقاء صحفي مع الاميرة بسمة


http://basmahbintsaud.com/officalar/?p=10279
على هامش مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي الحادي عشر الذي اقيم في الدوحة شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود والقت فيه كلمتها الأفتتاحية بجانب وزير الاقتصاد والمالية لمملكة المغرب محمد بو سعيد، ووزيرة التعاون الدولي السابقة في جمهورية تونس السيدة آمال عزوز, رئيس البنك الدولي نيويورك علي فندقلي, و وزير الأقتصاد والتجارة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني ,وبحضور رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني وعدد من الوزراء والشخصيات السياسية والأكاديمية العربية والعالمية،والذي أختتم أعماله في الدوحة يوم الخميس الموافق ، ٢ يونيو/ حزيران ٢٠١٦٢٥ شعبان ١٤٣٧.
حوار سمو الأميرة كتبه: رفيعة الطالعي
7 يونيو, 2016
في حوار اتسم بالصدق والشفافية عبرت الأميرة بسمة  بنت سعود عن آرائها ورؤيتها تجاه عدد من القضايا سواء في بلادها السعودية أو في العالم العربي. وتحدثت عن أبرز التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المرأة على وجه الخصوص وما تقترحه من حلول من أجل أن تتمتع المرأة بالعدالة والمساواة.
وقالت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود إن المرأة السعودية أعطيت كثيرا من الحقوق، ولكن حقوقا أساسية نزعت منها أهمها الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي، وأكدت على ضرورة نزع ولاية الذكور ومنح المرأة الاستقلال في إدارة شؤونها الحياتية الخاصة.
وذكرت الأميرة بسمة أن من حق المرأة متابعة أمورها وأعمالها دون التعرض للابتزاز الذكوري، ودون التعرض للعنف بكافة أشكاله. وطالبت بتفعيل القوانين التي صدرت في بلادها ولم تفعل، مشيرة إلى وجود تفاوت كبير بين القانون وتطبيقه، ووصفت هذا التفاوت بأنه أساس مشكلة المرأة في السعودية.
وشرحت موضحة أن، المرأة على سبيل المثال، لا تستطيع في السعودية تمثيل نفسها في الدوائر الحكومية إلا بواسطة وكيل، ولا يسمح لها بفتح سجلات لأبنائها في المدارس والمستشفيات إلا عبر وسيط من الذكور. وأشارت الأميرة إلى أن توفر كثير من الخدمات الحكومية الكترونيا في الوقت الراهن سهّل كثيرا على المرأة وقلل من حجم معاناتها اليومية.
قيادة السيارة أداة ضرورية للمرأة
وفي حوار أجرته الأميرة  بسمة آل سعود،  في الدوحة، مع مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان، قالت إن قيادة السيارة حاجة طبيعية وأداة رئيسة للتنقل أكثر من كونها حقا. هي أداة مهمة لاستقلال المرأة ولكن يجب تهيئة الشارع السعودي أولا لاستقبال المرأة وهي خلف مقود القيادة. وأوضحت الأميرة إنه يجب إعداد الناس ليتقبلوا وجود المرأة في الشارع، وتدريب رجال المرور والأمن والشرطة في كيفية التعامل معها، وأن توضع القوانين والعقوبات المناسبة في حال تعرض المرأة لأي انتهاك أو أذى أثناء قيادتها السيارة.
إن ما يمنع السماح للمرأة بالقيادة الآن، تقول الأميرة، هو الخوف من تعرض المرأة لانتهاكات نفسية وجسدية. وقالت إن أحد أسباب نجاح المرأة في الانتخابات البلدية هو تهيئة المجتمع والشارع السعودي، وتوعية الناخبين الذكور والمجالس، وتوفير آلية محددة وواضحة لكيفية ممارسة المرأة حقها في الانتخاب والترشح.  
 مسار القانون الرابع
أصدرت الأميرة بسمة بنت سعود كتاب( مسار القانون الرابع) في العام 2012 وهو كتاب يقدم رؤيتها  للخروج من حالة انعدام الاستقرار في العالم، وتأسيس نظام لمحاربة الفوضى والانقسام من خلال تحسين الفرص وتوزيعها بشكل متساو. وقالت الأميرة إنها كتبت  هذه الرؤية قبل أحداث الربيع العربي، وحددت فيها المشكلات التي يعاني منها العالم العربي، مثل البطالة وتأثيرها في الاقتصاد والتقنيات الحديثة وعدم مواكبة القوانين لها، وغيرها من القضايا.
 وقال الأميرة بسمة بنت سعود إنها جمعت كل أفكارها في هذا الكتاب، "آرائي فيما يتعلق بالنساء والحرية والبيئة، وغيرها من الموضوعات. واتهمت بسبب ذلك أنه لا اتجاه لها أو هدف، ولكن  أرادت أن تضع رأيا موحدا وشاملا يوضح رؤيتها في وسائل إنهاء الظلم وعدم المساواة في العالم. وقالت " لقد ارتكبت كثير من الجرائم وأخطاء كبرى في العالم العربي هي نتيجة للاستعمار والحرب العالمية الثانية، والحل هو مسار القانون الرابع وهو يعتمد على توفير الأمن والحرية والمساواة بهذا الترتيب. وما أقصده بالأمن ليس أمن الدول، وإنما أمن الفرد الذي يتحقق بتوفير الحقوق الأساسية للإنسان من مسكن وتعليم ورعاية صحية، ويجب توفر هذه الحقوق بشكل مستمر وتراكمي ومتساو."
وشرحت الأمير بسمة رؤيتها في كيفية تطبيق مسار القانون الرابع من خلال استحداث آليات قابلة للتنفيذ أولها هو إصدار قوانين يمكن تطبيقها، وثانيا تهيئة الرأي العام لمعرفة وفهم القانون بكل شفافية، مؤكدة أن ذلك يجب أن يحدث على مستوى الشعب بأكمله وليس على مستوى فئة معينة. وثالثا يجب استحداث آليات لتفعيل القانون في الشارع، ورابعا الالتزام، عند تفعيل القانون، بتطبيق آلية العقاب والثواب.
حرية التعبير في السعودية
قالت الأميرة بسمة بنت سعود إنه تتوفر حرية تعبير في بلادها سقفها عال، فلم تحجب مواقع الكترونية في السعودية كما حدث مثلا في الصين وتركيا، والسعوديون يمارسون حرية تعبير من أعلى المستويات في العالم. فلم يحجب توتير ولا فيسبوك على سبيل المثال في السعودية. وبشكل عام فإن مشاركة السعوديين في شبكة الإنترنت تمثل أعلى المؤشرات في العالم.
وأرجعت الأميرة السبب في ذلك هو أن للبلاد قيادة شابة، تؤمن بحرية التعبير وبحق المواطن في التعبير عن آراءه وأفكاره. وأشارت الأميرة بسمة إلى مقال لها نشر في مواقع عدة في السعودية ولم يحجب رغم أنه يتحدث عن موضوع قد يبدو غير مفضل بالنسبة للبعض، المقال بعنوان: الديمقراطية والحرية والتكنولوجيا، تحدثت فيه عن الحرية والمسؤولية، واعتبرت الأميرة أن نشر مثل هذا المقال وغيره من المقالات العميقة وعدم حجبها يدل على أن مؤشر حرية التعبير في السعودية مرتفع.
متفائلة بشأن المستقبل
وأبدت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود تفاؤلها  بشأن الوضع العام في المملكة العربية السعودية وقالت إن بلادها الآن في أفضل أوقاتها، ومرحلة ما بعد النفط  ستكون منطلقا للصناعات والاعتماد على الحضارة الإسلامية والفكر الصحيح العادل، وأكدت أن هناك مرحلة قادمة من تدفع بمزيد من الحقوق في ظل الرؤية الجديدة الشابة، التي رسمت طريقا ذا أسس واضحة، وتمد جسورها في كل الاتجاهات. وأكدت الأميرة اعتقادها بأن انخفاض أسعار النفط سيجلب المنفعة لبلادها أكثر من الضرر.
وقالت إن الحكومة  السعودية تقدم الآن فرصا كثيرة ومتنوعة للمواطن، وهي حكومة تعتبر المواطن شريكا كاملا. وهناك قوانين جديدة تعطي مساحات أكبر للناس في مجالات عدة منها مجالات العمل والتجارة، وتؤكد الأميرة بسمة أنه ينبغي على الشعب السعودي أن يكون صبورا حتى تعطي هذه التغييرات ثمارها، لأن أي مشاريع جديدة هي كالوليد، عندما يخرج للنور لأول مرة، لابد أن يعطى الوقت الكافي ليكون قادرا على التنفس. ولهذا يجب الصبر وعدم التعجل للوصول إلى النتائج المرجوة.
وبخصوص المرأة تقول الأميرة إن الباب الآن مفتوح على مصراعيه للنساء وللشعب السعودي بأسره. والسعوديون حاليا أمام خيارين: أحدهما جبل للصعود، والآخر هاوية للسقوط، فإما أن يصبح شريكا فاعلا، أو يهوي إلى واد سحيق إذا كان لا يملك القدرة على التأقلم مع الوضع الجديد.
يذكر أن الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود عرفت بكتابة  المقالات والأعمدة في مجالات متعددة، وهي مدافعة  وناشطة  في مجال حقوق الإنسان،  وباحثة ركزت على فهم التحديات الاجتماعية في السعودية وفي العالم العربي والبحث عن حلول لها، وكرست جهدا لدعم الفن الإسلامي النسوي في السعودية.
رابط اللقاء:


الثلاثاء، 7 يونيو، 2016

تعزية بوفاة / صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة بنت سعود


( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
تلقيت ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة /
صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود - رحمها الله –
داعيتاً الله ان يلهمنا وأسرتنا واهلها الصبر والسلوان , تغمدها الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه واسكنها فسيح جناته.
"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود


الأحد، 5 يونيو، 2016

تهنئة بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك وكل عام وانتم بخير



بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
قال الله تعالى في محكم كتابه الحكيم:
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}

بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك أتقدم بخالص
التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد, وولي ولي العهد, والاسرة الملكية, واخواني واخواتي في وطني المملكة العربية السعودية, وللأمة العربية والإسلامية كافة, وأسأل الله العلي القدير على أن يبارك لكم ولنا شهر رمضان المبارك بالصحة و الخير و العافية, وأن يعيننا على صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنَّا وأن يكتبنا فيه من المقبولين وأن يجعلنا من عتقائه من النار.
رمضان مبارك
و كل عام ووطني وقادته بخير "شهر الخير قد أتى فلنتزود من أيامه الألفة والرحمة والعبادة الصادقة ما يقينا سنين طويلة"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود


الثلاثاء، 24 مايو، 2016

تنويه....توثيق حساب المكتب الأعلامي على توتير



كل التقدير من المكتب الأعلامي ممثلاً بسموها,لكافة العاملين والقائمين على موقع التواصل الأجتماعي /توتير/ ونخص بالشكر الأدارة الجديدة التي تم افتتاحها قريباً بدولة الأمارات الشقيقة متمثلةً بمديرتها الجديدة بتوثيق حساب المكتب الأعلامي الخاص بصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

المكتب الإعلاميVerified account

@HRHMediaOffice


ونحن كمكتب أعلامي نكرر الشكر  للقائمين و المشرفين بادارة توتير, للاستجابة لحماية حقوق مستخدمي تويتر العالمين والمحلين. ونبارك لسموها بتوثيق حساب المكتب الأعلامي على توتير.







الجمعة، 20 مايو، 2016

لقاء سمو الأميرة كاملاً على قناة روتانا خليجية

خاص / المكتب الاعلامي

الجمعة ٢٠ مايو/ أيار ٢٠١٦/ ١٣شعبان ١٤٣٧
استضافت قناة / روتانا الخليجية /صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود ضمن برنامج" حديث العمر" الجمعة ٢٠
 مايو/ أيار ٢٠١٦/ ١٣شعبان ١٤٣٧,تحدثت سموها عن اطلاق كتابها /مسار القانون الرابع اطروحة القرن الواحد والعشرون /  وعن التحول الوطني ورؤية المملكة العربية السعودية لغاية عام 2030 وهي الخطة التنموية الأكبر بتاريخ المملكة.

لقاء سمو الأميرة على قناة روتانا خليجية


http://basmahbintsaud.com/officalar/?p=10231

 

غدا ًالجمعة ٢٠ مايو/ أيار ٢٠١٦/ ١٣ شعبان ١٤٣٧ وعلى قناة روتانا خليجية
الاميرة بسمة ضيفة برنامج ( حديث العمر )
خاص / المكتب الاعلامي

تحل صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود ضيفة على" حديث العمر" - قناة روتانا خليجية غدا ًالجمعة ٢٠
مايو/ أيار ٢٠١٦/ ١٣ شعبان ١٤٣٧الساعة الواحدة  ظهراً بتوقيت مكة المكرمة

الإعادة للبرنامج يوم الأحد الساعة الثانية عشر ظهراً بتوقيت مكة المكرمة
تحدثت سموها عن اطلاق كتابها مسار القانون الرابع اطروحة القرن الواحد والعشرون  اللقاء وعن التحول الوطني ورؤية السعودية حتى عام 2030 وهي الخطة التنموية الأكبر بتاريخ المملكة.



تنويه


كل التقدير من المكتب الأعلامي ممثلاً بسموها,لكافة العاملين والقائمين على موقع التواصل الأجتماعي /توتير/ ونخص بالشكر الأدارة الجديدة التي تم افتتاحها قريباً بدولة الأمارات الشقيقة متمثلةً بمديرتها الجديدة بتوثيق حساب صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود @PrincessBasmah الخاص على توتير.
ونحن كمكتب أعلامي نهنىء ونبارك لسموها بتوثيق حسابها على توتير.

ونكرر الشكر  للقائمين و المشرفين بادارة توتير, للاستجابة لحماية حقوق مستخدمي تويتر العالمين والمحلين.