الخميس، 5 يناير، 2012

حوارعبرالهاتف مع الأميرة بسمة بنت سعود آل سعود على قناة "دريم2"


انفرد برنامج الطبعة الأولى، الذى يقدمه الكاتب الصحفى أحمد المسلمانى على قناة "دريم2"، بحوار عبر الهاتف مع الأميرة بسمة بنت سعود آل سعود، والتى أكدت أن لديها مشروعا إنسانيا داخل مصر لا يتعلق بالأوضاع السياسية الداخلية فى مصر، وأن هذا المشروع اجتماعى إنسانى ومرتبط بتغيير نمط التعامل مع الطفولة المبكرة وتدريب العقول على العمل الحر الشريف.
واعتبرت الأميرة بسمة، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر عقلية عظيمة يندر وجودها ويحظى بالاحترام، وأنه واجهة طريق للإنسانية وللديانة الإسلامية، واصفة إياه بالرجل اليقظ المتنبه وهو جامعة فى حد ذاته، وواجه عالمية، ونفخر به وتفخر مصر بأنه على رأس مؤسسة الأزهر.
ونبهت الأميرة بسمة، على أن الإصلاح شامل وكامل لجميع الأنظمة فى العالم، وأن الإصلاح بدأ فى تونس ولن ينتهى حتى يدور حول الأرض جميعها، فالدائرة تدور على الجميع وليس معناه تغيير الأنظمة، ولكن إصلاح النفس والإنذار المبكر.
واستكملت الأميرة بسمة، حديثها عن الإصلاح السياسى قائلة، إن الإصلاح فى المملكة العربية السعودية هو جزء لا يتجزأ من النظام العالمى، وليس لنا أن نظل واقفين! فعلينا أن نساير الإصلاح ونعاون أنظمتنا من أجل أبنائنا قبل فوات الأوان.

وأبدت الأميرة بسمة، افتخارها بأنها أول سعودية، وهى حفيدة الملك عبد العزيز آل سعود - مؤسس المملكة - تدق جرس الإنذار، وأن تكون صوتا من الداخل وليس من الخارج، وذلك قبل أن ينتشر الوباء فى الجسد السعودى بالمبادرة بالعلاج المناسب قبل فوات الأوان خاصة أن العلاج بأيدينا، وأنهت الأميرة بسمة حديثها قائلة: "لى الشرف أن أكون حفيدة الملك سعود وأول من أدق جرس الإنذار وأطالب بالإصلاح".
يذكر أن الأميرة بسمة هى حفيدة الملك عبد العزيز آل سعود، وابنة الملك سعود، وابنة شقيق خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودى الملك عبد الله بن عبد العزيز أل سعود، وهى كاتبة وسيدة أعمال، ويعد ظهورها ببرنامج "الطبعة الأولى" هو الأول من نوعه لمحطة عربية، بعد ظهرها على شبة هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى.


هناك تعليق واحد:

  1. لمحبة نعمة من الله..وفقد الأحبة غربة ..
    ولقاؤهم أنس ومسرة ..وهم للعين قرة..
    فسلام على من دام في القلب ذكراهم ..
    وإن غابوا عن العين قلنا..يا رب تحفظهم وترعاهم.

    ردحذف