الاثنين، 1 أكتوبر 2012

بيان من مؤسسة البروج الانسانية


تابعت مؤسسة البروج الانسانية ببالغ القلق والاستياء تلك المزاعم وما وجه من ادعاءات الى احدى اعضائها الناشطة في مجال مناهضة ومنع الاتجار بالبشر في الفلبيين          (Cecilia Flores-Oebanda ) سيسيليا فلوريس اويباندا . وتعرب مؤسسة البروج عن استغربها مما وجه الى الناشطة سيلسيا من تهم تتعلق بسوء تدبير وتزيف في وثائق بشأن اوجه صرف أموال مساعدات دولية قدمت لدعم نشاط مناهضة الاتجار بالبشر في الفلبيين .
وتؤكد مؤسسة البروج وقوفها التام الى جانب الناشطة Cecilia Flores-Oebanda فيما وجه اليها من إداعاءات ، يبدو جليا ان مصدرها جماعات ومتنفذون تضررت مصالحهم جراء الجهد الذي لا ينقطع لهذه الناشطة وحملات التوعيه المستمرة التي تطلقها للحد من هذه الظاهرة منذ اكثر من عشرين عاما تمكنت خلالها من أنقاذ عشرات الاف من ضحايا هذه التجارة ووفرت لهم المآوي والمأكل والملبس وهيأت فرص التعليم والحياة الكريمه .
ولعل شهادات هولاء ممن انقذتهم( Cecilia Flores-Oebanda) من براثن تلك الممارسة اللانسانية ونيلها لجوائز عالمية لجهودها ومساعيها الانسانية وما تحظى به من تقدير عالمي لخير دليل عل صدقيتها ونزاهتها ونبل اهدافها .
من جديد تكرر مؤسسة البروج دعمها ومساندتها ل( Cecilia Flores-Oebanda )، وتناشد تبرئة ساحتها مما ينسب اليها ، وان مؤسسة البروج لن تدخر جهدا او مسعى في سبيل ذلك عبر اتصالات مكثفة مع كافة المؤسسات الانسانية الدولية وعبر حملات اعلامية مركزة لتسليط الضوء على هذه القضية وحشد التأييد لصالحها وما تقوم به من اعمال خيرية انسانية انارت درب عشرات الآلاف ممن كادوا ان يقعوا فريسة ممارسات تقترب من العبودية .
 


 

هناك تعليقان (2):