الاثنين، 12 مايو، 2014

اعلان من المكتب الإعلامي


‏10 مايو، 2014‏

إلى جميع متابعي الأميرة

ننوه بأنه حسب الاستطلاعات وبعد مؤتمر "الأمن الإعلامي" فقد قرر الفريق الإعلامي في مكتب الأميرة ما يلي:




حرصا على سمعة الأميرة التي من الواضح للعيان أنها تتعرض إلى حملة شرسة من أطراف "بعيدة وقريبة" وبعد دراسة معمقة في كل من يغرد عن الأميرة سواءً "مع أو ضد" فالأغلبية تستهدف شخصها وليس فكرها ولا المسار كنظرية علمية واجتماعية" ، وبما أنها أصبحت عرضة للسب والشتائم و"التهكير" المتعمد والمدفوع على كل المستويات والمواقع" وحفاظا على رسالة مسار القانون الرابع"..

فنحن هنا نعلن أنه لا يوجد متحدث باسم الأميرة وليس لأحد أن يرد باسمها بشكل مستمر، وذلك موجه لكل من يتابعها رسميا وغيره، والأميرة ليست مسؤولة عن تلك المواقع بأي شكل من الأشكال بمن فيهم من يغردون عن الأميرة بشكل مستمر أصبح مستغربا ومستهجنا من كثير من الناس ، ومن لديه مواقع باسم الأميرة كمحبيها ومن يرفعون اسم "المسار" فهي شاكرة مقدرة لكل ما يبذلونه من جهد وإصرار لدعم مسيرة "المسار" ولكن يبقى أنهم لا يمثلون الأميرة ولا وردودهم تعبر عنها باي شكل من الأشكال.

ونرجو أن لا يكون التجاوب إلا مع الأميرة مباشرة لأنها هي المخولة الوحيدة ومكتبها الإعلامي بالرد على أي تساؤلات.

ما عدا ذلك فهي اجتهادات فردية لا تنم عن فكر الأميرة ، وهي ليست مسؤولة عن ما ينشر ولا من يجاوب عنها، كما سيتم الإعلان قريبا عن توحيد حساب الأميرة في كل المواقع وسيكون لديها موقع لاستقبال كل الرسائل التي هي للمساعدات مرفقة مع كل البيانات للتحقق من مأرب من ورائها وحاجتهم الفعلية لذلك.

ولن تعد استقبال أي مساعدات إلا خلال هذا الموقع الذي سينشر لاحقا، لكي تتجنب الأميرة كل من يحاول النيل منها ومن سمعتها ورسالتها كما حدث أخيرا مع كثير من الأخوة

و كما سيكون هناك موقع خاص للـ "المسار" للرد عن الاستفسارات، مخصص لكل الباحثين عن المعلومات الصحيحة التي تمثل الأميرة ففي الأسابيع المقبلة سيعاد هيكلة كل المواقع لتكون جهة رسمية للتفاعل وليس للإساءة لشخصها , وبذلك سيتم غربلة كل من تتابعهم بحيث يكون المصلحة للجميع وليس التشهير"

وهذه توصية من المكتب الإعلامي والمؤتمر الذي انعقد لأن مواقعها أصبحت ساحة معركة لهذا وذاك .

"مسار القانون الرابع" ممثلا فقط بالأميرة ومكتبها الإعلامي سيكون الجهة الوحيدة المخولة بالرد والإجابات، وما هو غير ذلك ستكون اجتهادات شخصية ليست للأميرة عليها أي مسؤولية فهي تمثل كاتبها وموقعه, وسيتم إعلان موقع المكتب الإعلامي وحسابه في تويتر والمواقع الإلكترونية الأخرى كجهة رسمية بحيث يتم وضع إطار للقانون الرابع ومواقع الأميرة التي تباشرها شخصيا" وليس لاحد أن يتكلم باسمها إلا شخصها ومكتبها الإعلامي" للحد من الفوضى والأقلام المغرضة التي تحاول النيل من سمعة الأميرة ورسالتها العالمية, لكي تكون الرسالة واضحة والكل يعرف أين يوجه رسائله الخاصة، لعدم الابتزاز بل لمساعدة حقيقية تهدف إلى التفعيل بعد التدقيق ، وبذلك يتوزع على كل مواقعها

والأميرة تشكر كل من اجتهد وكل متابعيها على ما أبدوه من مؤازرة واجتهادات شخصية

ولكن للأسف فقد اتخذت هذه المنابر على الأميرة كحجة وليس كوسيلة لإحراز الأهداف المرجوة

وسيتم الإعلان لاحقا باللغة الإنجليزية لتكون الرسالة جماعية وعالمية لكل من يتابع تقدم الأميرة في رسالتها الاجتماعية والإنسانية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق