الخميس، 18 يونيو، 2015

“أَرِحْنا” مبادرة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيزآل سعود القرآنية على مواقع “التواصل الاجتماعي”لأئمة المساجد في رمضان

أَرِحْنا” مبادرة قرآنية على مواقع “التواصل الاجتماعي”لأئمة المساجد في رمضان

جدة
تحت شعار “أَرِحْنا” تنطلق يوم الثلاثاء المقبل أول مسابقة للقرآن الكريم موجهة للائمة على مستوى المملكة العربية السعودية، وذلك بمبادرة من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز وتحت اشراف الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لرابطة العالم الإسلامي.
وعن هدف هذه المبادرة قالت الأميرة بسمة بأنها تحفيزية وتشجيعية لما يقدمه الأئمة خلال هذا الشهر الفضيل خصوصاً أن الإمامة تحمل في طياتها رسالة عظيمة وسامية وفيها الأجر للجميع، وكذلك العودة الحقيقية للتدبر والتأمل من خلال القرآن الكريم وتحفيز الجيل الناشئ على فضل ترتيل القرآن الكريم وتحسينه.
وقد وضعت اللجنة شروطاً خاصة بالمسابقة أهمها أن لا يتم قبول المقطع إلا من خلال صلاة التراويح ويتكون من ثلاث دقائق مرئية، مع سورة الفاتحة بما يخص الأئمة، كما سيكون الاشتراك لمرة واحدة من خلال قنوات المسابقة وضرورة تسجيل كافة البيانات في المقطع (الاسم الثلاثي ورقم التواصل واسم الجامع والمدينة).
كما لن تقبل اللجنة أي مقطع غير مرئي على أن يكون خالياً من المؤثرات الصوتية. ومن أهم معايير المسابقة:
سلامة القراءة وعذوبة الصوت وحسن الأداء وصحة مخارج الحروف والتجويد.
وقد فتحت لجنة المسابقة المجال لاستقبال المشاركات عبر وسائل الاتصال الحديثة (التواصل الاجتماعي) كخطوة أولى لتسهيل الاشتراك فيها، إضافة للموقع الإلكتروني الخاص بها، وستقوم اللجنة بالبحث عن الأئمة المتميزين كخطوة للوصول للجميع وتكريم المتميزين منهم.
كما خصصت المسابقة للجمهور فرصة لترشيح (إمامك المفضل) من خلال تسجيل مقطع يتم من داخل المسجد وقت صلاة التراويح والتقديم به من خلال الإنستجرام الخاص بالجائزة.
يذكر أن هناك جوائز قيِّمة للمشاركين الفائزين وللأئمة الفائزين من خلال ترشيح الجمهور حسب المعايير والشروط المعلنة .
من جهته قال الأمين العام للهيئة العالمية للقرآن الكريم والمشرف العام على المسابقة الشيخ الدكتور عبدالله بصفر بأن فوائد المسابقات القرآنية ومنافعها تكمن في التواصل المثمر والتعاون البناء والتآخي والمودة والمحبة في الله بين الناشئة وكل أبناء الأمة مما يعود بالنفع العميم على المجتمع كله.
كما قدم شكره لصاحبة المبادرة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود لدعمها واهتمامها لهذه المسابقة الروحانية التي تنطلق في شهر الخير رمضان المبارك واضاف الدكتور بصفر ان المسابقات القرآنية تسهم في إعداد جيل صالح مسلم متخلق بأخلاق القرآن متزود بآدابه، مهتدٍ بهديه، وهذا أقوى عدة للمسلمين في مواجهات تحديات اليوم والمستقبل.
كما شكر المشرف العام على المسابقة الشيخ بصفر صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت سعود على هذه المبادرة معتبراً إياها بأنها الأولى على مستوى المملكة والعالم الإسلامي.
من جهتها أكدت الأميرة بسمة بأن نجاح هذه المبادرة يأتي من خلال الجهود التي يبذلها الأمين العام للهيئة فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بصفر, وكذلك المستشار الاعلامي لهذه الحملة الصحفي الأستاذ فهد السمحان, والشيخ والداعية الإسلامي رضوان الرضوان امام وخطيب جامع الإخلاص بجدة، ورئيس كتابة عدل الثانية بجدة الشيخ فايز العنزي و إمام جامع الإيمان بمكة المكرمة القارئ عبدالرحمن الحاجي.
كما تتقدم صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بهذه المناسبة لخادم الحرمين الشريفين, وولي عهده, وولي ولي عهده, بأطيب التماني والتبريكات بقدوم الشهر الكريم اعادة الله علينا وعلى المسلمين بالخير واليمن.
وتهدي سموها هذه المبادرة بأول رمضان الى  خادم الحرمين الشريفين ,ولأول رمضان ننعم به تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.
اللهم اجعلها سنين حافلة بالأنجازات والخيرات,كما عودنا عليها هذا الأب الحنون الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود , ولا نغفل أن نذكر ونرفع الأيادي بالدعاء والرحمة لملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود- رحمة الله – الذي نمضي من غيره أول رمضان ,كما وندعو له ولجميع ملوك المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها الملك عبد العزيز آل سعود – رحمة الله
مروراً بالملك سعود طيب الله ثراه أبو الخيرين,ثم الملك فيصل بن عبد العزيز,والملك خالد بن عبد العزيز,والملك فهد بن عبد العزيز,وجميع اموات المسلمين والمسلمات بسائر الأقطار العربية والاسلامية .
اللهم آمين
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق