السبت، 8 سبتمبر، 2012

الرد على مقال الدكتور.زهير كتبيي


فوجئت كما الكثيرين بمزيد من التطاول الذي كنت وما زلت أغض الطرف وأترفع عن الرد عليه ، أما وأن يمس هذا التطاول وطنيتي وينزغ بيني وبين أولي الأمر في البلاد الذين هم بالأحرى أولي أمري في المقام الأول ، وأن يزج بإسمي في مهاترات لغرض في نفس يعقوب، وأن ينصب الكاتب نفسه قيماً على كتاباتي، ويزايد على وطنيتي وانتمائي وولائي لأسرتي ، فأقول له ولكل من تسول له نفسه بإن من يؤلب الأهل ويرتدي عباءة الناصح الأمين، أن يبحث عن مصلحته بعيداً عن اسمي  وانتمائي الذي أتشرف به أنه "آل سعود" فنحن الكرام نسل الأعزة الكرام ، ولسنا كما جاء في تشبيه أحد كتاب هذه الأيام الذين يبثون سمومهم دون حسيب ولا رقيب في فضاءات الإنترنت..

إلى الدكتورزهير كتبيي.. هناك مفارقة كبيرة بما أدعو اليه وما تدعو إلية الأميرة سارة ...

والسؤال الذي يطرح نفسة الى  أية مدرسه ينتمي الدكتورزهير كتبي وفي اي قرن يعيش؟

نص المقال الذي نشر في صحيفة الحقائق على الرابط التالي: http://alhaqaeq.blogspot.co.uk/2012/09/blog-post_5.html?m=1

(إن مدونة الأميرة بسمة  غير مسؤولة مسؤولية تامة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه)

الحمام يلد عقارب والديك حامل بأفاعي !!

بقلم الدكتور/زهير كتبي

سيدي حضرة صاحب السمو الملكي الأمير/ أحمد بن عبدالعزيز آل سعود حماة الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أما قبل

واقعنا الحالي في هذه البلاد المباركة يعاني بشدة من..[ إنقلاب].. و..[ إنفلات ].. حقيقي في القيم والأخلاق والمبادئ والسلوكيات والمواقف والإستيعاب . وآلت القضايا إلى إتجاهات معاكسة لأهدافها وقواعدها . فاليوم ، واليوم بالذات أصبح ..[ الحمام ].. يلد .. [ عقارب ].. ولا يضع .. [ بيضاً ].. كطبائع الحياة الحيوانية . وأصبح ..[ الديك ].. حامل في بطنه ..(([ بالأفاعي ]))..،. والديك لا يبيض ، ولا يلد ، ولكنه اليوم حمل ..[سفاحاً ].. بالأفاعي الحاملة لأسوأ وأخطر أنواع السموم المحقون في عضلات لسانه .

هذه رسالة مستعجلة لمقامكم الرفيع تعبر عن مخاوف حقيقة أشعر بها وربما غيري شعر بها ، وهي مخاوف مجنونة وقلقة تعبر عن الكثير من الإحتقانات المنتفخة لدرجة التورم الخبيث . فقد نبه وحذر سماحة المفتى العام من كذب وخطر ما ينشر في ( تويتر ) وأيضا كتب أخي سعادة د/ هاشم عبده هاشم رئيس تحرير جريدة عكاظ مقالا محذراً من فتنة تويتر ، وكتب الكاتب المعروف أ/عبدالله بن بخيت في إحدى مقالاته بجريدة الجزيرة يطالب بتدخل سريع من وزارة الداخلية ، وأيضا كتب أ/ احمد الفراج في جريدة الجزيرة طالب وزارة الثقافة والاعلام بتأجيل معرض الكتاب أو إلغائه في هذا العام .

ولا أبالغ حين اقول لكم وبكل صراحة وشجاعة ان ..[ الجبال حبالي ].. والمخاض قريب . لذلك أرجو من سموكم الكريم ايقاف وقفل برنامج ( تويتر ) في بلادنا أو مراقبته لأسباب عديدة منها :
1/ القلق الكبير الذي نشره عبر تويتر الكثير من المحتسبين -الغلاة -من التيار الديني الذي وعد بقتل بعض المفكرين والكتاب والمثقفين مثل ما صرح به خضر بن سند حين اقسم على قتل عبدالله حميد الدين والآخرين الذين هددوا بقتل حمزة كشغري ، ورائف بدوي وغيرهم . كما أن أحدهم يقول لهم : الدكتور زهير كتبي من أعلامهم لا تنسوه . لقد تحول ( تويتر ) لساحة تهديد بالقتل ، وانتشرت عبارات الوعيد والترهيب وأصبح محكمة من محاكم تفشيش النوايا وصار ( تويتر ) باب من أبواب نشر شرور (العنصرية ) البغيظة . بل إن أخطر ما ينشر في ( تويتر ) هو تأليب البعض ضد أمن وإستقرار هذا الوطن الكبير . وأعنى بهم المحتسبين الذين يدعون للأمر بالمعروف
..[باليد ].. مثل المتسببين في حادثة الجنادرية . وكأننا نعيش في غابة وليس في دولة عصرية متكاملة الأركان . وهذا أمر خطير للغاية .

2/ إذا أراد باحث أن يعمل دراسة أمنية وإجتماعية ودينية وسياسية وثقافية عن بلادنا يمكن ان يستغل ما يُكتب في ( تويتر ) من إنحطاط أخلاقي في الألفاظ والبذاءة في التخاطب ، وهذا يعكس صورة سيئة عن بلادنا قد تؤثر على صورة الإسلام في المدى البعيد .

3/ ما يكتبه "مجتهد" و تسليط الضوء على فضائح وأسرار عن أهم العناصر والمفاصل الرئيسة في مؤسسة الحكم ومؤسسة العرش يؤدي بالتالي إلى ..[ فقدان هيبة ].. ولاة الأمر ويضعف هيبة الدولة ومكانتها لدى الشعب . وأظنه عمل من الاعمال الاستخباراتية الخارجية بدليل فضيحته الأخيرة التي تبين أن مالك هذا الحساب يقطن في قطر . ويلاحظ أيضا مما يفقد نظام الحكم هيبته أن مثل الكتابات المتبادلة بين بناتكم الاميرات لا يليق بكم ولا بنا، فما كتبته صاحبة السمو الملكي الاميرة سارة بنت طلال بن عبدالعزيز ، والاميرة صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز يساعد على إهتزاز صورتكم أمام الشعب والعالم، وافتقاد هيبتكم السياسة على مستوى العالم . وهو يشكل مادة دسمة للمعارضة تستغلها لصالحها في محاولتهم لتجيش الشعب على الدولة وكم هم كثر الذين لا يعون أهداف وأجندات الكثير من المعارضين. إن بعض ما ينشر يعمل كمحفز للتفاعلات المختلفة والتي يمكن أن تسمح للجهات السياسية الفاعلة والمتحكمة في القرار تسارع في اتخاذ إجراءات تمنع مثل تلك الكتابات العشوائية ومراقبتها .

وبعض ما يكتب او قل معظمه هي شروخ وإهتزاز في فكرة وثقافة ذلك الكاتب . مما يتطلب معها بحث الكتابات المتسرعة والمتهورة من قبل الأخصائيين في المجالات السياسية والاجتماعية . كما أن بعض ما ينشر او كثيرة يعنى أن الإجتماعي أصبح يتحدى السياسي ويهز فرائض فكره وثقافته بل ووظيفته .

أريد من خلال هذه الرسالة ان أعمل بجدي على إظهار ظاهرة ..[ تكرس الظن ].. في كثير مما يكتب وينشر في تويتر وهذا يشكل قلق كبير على مستقبل هذه البلاد المباركة ويثير الكثير من الفتن بكل تصنيفاتها . وخاصة انتشار قضايا وفكر ..[ القذف ].. والتعرض للأعراض والحرمات مما سوف يشغل المحاكم المتخصصة . ولأن من هو وراء تلك الكتابات ( بتويتر ) انما ينطلق بوضوح من ..(([ أيديولوجيا معينة ])).. بل إنها واضحة وخوفي الكبير هو ان كل الكتابات التغريدية يمكن ان تؤدي في نهاية الأمر إلى ..(( ثورة التويتر )).. مثلما فعل( الفيس بوك ) في مصر وتونس وغيرهم

كما يلاحظ من يتابع كثير من الكتابات أنها تعيد زمن الإجتماعي الذي يدعو إلى العصبية والقبلية والمذهبية والطائفية كتعبير عن الوحدة في خلق زمن اجتماعي واحد متشابه في العرق والأصل . بالإضافة إلى إقصاء الآخر بعبارة ..[ طرش بحر].. مثلما كتب سمو الامير عبدالعزيز بن فهد ـ هداه الله- عن حمزة كشغري . وهذا ..[ التوجه الخسيس ].. يفرض الأحداث نفسها التي حدثت في مصر وتونس وليبيا وسوريا كإستجابة طبيعية للطغوطات الاجتماعية ، التي تعمل تحت مظلات ..[مخططات المخرب والعدو ].. والتي تؤدي طبيعيا إلى تعزيز الإندماج والإنسياق خلف تلك الأيديولوجيا المعينة التي اشرت اليها ، والتي يقف خلفها لاعبون حاقدون قريبون وبعييدون ، وأجدهم يكسبون وزن متزايد وملحوظ على الساحة الداخلية والأرقام تثبت أن جماهريتهم في تزايد مضطرد . هم يريدون تقليد دور ومحاكاة ما يقع حولنا من التيار الديني والسياسي وبهذا يكون تأثيرهم أكبر وأخطر لظنهم أن التجربة ستنجح لدينا ، وكل ذلك في غفلة وتغافل من السلطة التي لم تتخذ أي إجراء للحد من خطرهم . ولم تدرك السلطة خطورة تلك النار التي تغلي وبجانبها رماد وبارود قابل للإشتعال في أية لحظة من لحظات ضعف واسترخاء ..[ الحس الأمني ]..،. هذا يقودني ولأول مرة أن أقول أن بلادنا تعيش مرحلة من أخطر مخرجاتها تكون ..(([ يمين متطرف ])).. مع بقاء ..(([ اليسارالمتطرف])).. القديم وهذه كلها ظهرت على الساحة السعودية لنزعه تاريخية قديمة و لأسباب أعرف بعضها وأجهل البقية . والمشكل في الأمر أن بعض ما يكتب من تغريدات من قبل الذي دعا ويدعو إلى مرحلة تطبيق الأمر بالمعروف ..[ باليد ].. إنما تُكتب بأسلوب وشخصية ..[ المتعجرف الديني ].. الذي يظن أن من واجبه ومسؤولياته الدينية ان ينفذ ما يراه مخالفا لتدينه ..[ باليد ].. وأنه لا يعيش ..[وهما ].. لا ، بل يملك طريقه التسلط التي استمدها من ذلك اليمين المتطرف المتغطرس.

إنهم الذين يعتقدون انه لا تقف أمامهم أية عقبات تنفيذية طالما عرفوا موقع وجود المستهدف وهذا ملمح خطير للغاية . خطورة هذه الآيدلوجية تكمن في أهدافها التي تحلم باستعادة نفوذ وجاه ووجاهة سلبت منهم -في ظنهم- ويريدون إعادة وتحويل المعادلة لإثبات قوتهم على أرض الواقع، وما تويتر إلا وسيلة للتواصل بينهم ليسهل التخطيط والتنفيذ.

أريد أن أصل إلى نتيجة مفادها أنهم يتحركون من أجل ..(([ الحركة ])).. و..((الحلم)).. يريدون ان يغسلوا ارض الوطن بالدماء . لأنهم يعتقدون أن الإنسان أصبح كأنه ..[ فحل ].. من البهائم يجب نحره وتطهير الأرض منه. إننا مقبلون على ..(([أمرعصيب])).. و ..( الجهاديون ).. و..( التكفيرين).. سبق وأن الحقوا بنا الكوارث والأزمات المتتالية ، واليوم ..[ التكفيرون ].. والمذهبيون وعشاق الطائفية سيقودن بلادنا إلى الأزمات الداخلية التي لا تبشر بالخير . فنجد الكثير ممن يغرد في (تويتر ) يسب ويشتم، فالمواطن المسلم السني يشتم المواطن الشيعي بلفظ .. [الرافضى].. و.. [إبن المتعة ].. والمواطن المسلم الشيعي يشتم المسلم السني بالوهابي وابن ..[المسيار].. وهكذا . وهذا التكوين العقدي يزعزع الإستقرار الوطني والتعايش السلمي

ولكنهم غفلوا و بجهل كبير ان المزايدة على عقيدتنا أمر غير أخلاقي ، وغير مقبول إجتماعياً . وكل المجتمع رفض ويرفض تلك المزايدة . إنهم يريدون ان يبنوا بين الشعب ومؤسسة الحكم أسوار عالية عازلة حتى لا نرى بعضنا البعض . نعم هذه هي مكنونات ذهنيتهم التأمرية ، وهذه مؤامرة خسيسية مكشوفة سوف تدخلنا مرحلة غامضة يصعب معها التنبؤ بما يحدث إلى درجة الخطورة .
وهناك في الخارج من المتربصين والمندسين بيننا ممن يزايد على جراحنا . فالجميع يدرك ان المأدلجينس من المتدربين يرتقون على أكتاف الضحايا فيما يظهرون من مواقف دينية متصلبة ومتطرفة . ويفعلون ذلك كي يعلنوا أنهم خدموا العقيدة الإسلامية .

أرجو ، ثم أرجو ، منكم قفل موقع ( تويتر ) وحجبه في المملكة حتى يأتي الوقت المناسب لكي نستطيع أن نحسن التعامل وإستخدامه لمصالحنا الحقيقة . ففي ظني أن الكأس بدأ يملأ بالسموم بدلاً من إستخدامة لشرب زمزم. فالحذر ، الحذر ، الحذر ، من مغبة الزمن و من هذا التهور عبر تويتر . فالحمام في بلادنا أصبح اليوم غير قادر على ..[ الطيران ].. والديك لم يعد يملك قدرة ..[ الصياح ].. للإعلان عن حلول الفجر والشروق . أملي ، أمنيتي ، أن لا يصيح الديك عند الغروب
وأرجو أن لا تقولوا أو تكرروا ما قاله الرئيس المصري السابق حسنى مبارك حين قال لوزير الإعلام صفوت الشريف : (( سيبوا العيال يلعبوا )).

وكلنا شاهدنا بأم عيوننا لعب العيال إلى أين قاد مصر ؟.

اللهم اشهد أني قد بلغت !.
اللهم اشهد أني قد بلغت !.
اللهم اشهد أني قد بلغت !.

والله يسترنا فوق الأرض ، وتحت الأرض ، ويوم العرض ، وساعة العرض ، وأثناء العرض .

 

هناك تعليق واحد: