الأربعاء، 23 أبريل، 2014

تعليق على ما نشر بخصوص إيجاز مجلس الشورى لرياضة البنات (برق نيوز توتير)

تعليق على ما نشر بخصوص إيجاز مجلس الشورى لرياضة البنات (برق نيوز توتير)


مواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمون ما جاء في النص, وهو على مسؤولية الموقعو ماتم النشر به "
تعليقاً على مانشر في حساب "برق نيوز توتير الموثق" ( فإن ورائه خبر اكيد) , و بما  أنه موثق ولقد تم توثيقة بلمح البصر والبرق ,اتسأل مرة آخرى من و راءه  فلا يمتلك هذا المفتاح الا صاحبه و الله أعلم ,هل هو مع أو ضد و لكم الباقي في تحليل ماهو واقع أو مخطط, وسنعرف في الأيام القادمة من وراءه  وانني اكتب هذا التصريح رداَ على الخبر أن كان واقعاً  أكيد, ونحن لا نعرف ما وراء الخبر, و لا المقصد من هذا الحساب .
هل هو لأحداث خلل من وراء لبس قناع رسمي؟
أم لغاية في صدر يعقوب (آم وراءه مخطط أكبر بكثير ) وهو بأن يثير الجدل و يؤجج العقول ضد من هم مسؤولين في وطننا الحبيب, و بذلك يكسب كما قال المثل : ضرب عصفورين بحجر.
وهذا تنويه بالأضافة الى تعليقي على مانشر
أن خطابي موجه الى علمائنا وحكومتنا (التي أكن لها الأحترام و التأييد ) و حكمائنا  الذين نعتمد عليهم من بعد الله في مسيرة الآمة و لصالح الأمة , و ليس من يريد التفرقة و ابراز علمائنا بما هو ليس ردائهم ولامقصدهم في نشر الوعي الهادف لمجتمع يحتاج منهم أن يكونوا متبصرين بما يحاك للآمة من أهداف تفريق و زعزعة .
أنني اكتب هذه المناصحة بهدف لم الشمل و تصحيح مفاهيم وخبر "الله أعلم بنية صاحبها " أدعو من الجميع التلاحم ضد أي خبر أو تطاول على علامئنا و صلتهم بمؤسسات الدولة .
و الله  ولي التوفيق لما يحبة و يرضى


تعليق على ما نشر بخصوص إيجاز مجلس الشورى لرياضةالبنات (برق نيوز توتير) :

بسم الله الرحمن الرحيم

بأسمه أبتدأ وأنتهي بصفة الرحيم على عباده

"وليس على الرجال فقط"

فأم المؤمنين عليها السلام عائشة قد قامت بتبليغ و تدريس الأحاديث للصحابة, وبذلك يجب أن نعتبر ونذكر.
تعليقا على محاسبة رئيس مجلس الشورى

" فأنني كمواطنة كنت أحس بأن نظام الحكم يقوم على الشورى وليس التحكم "
وبما ان الدين هو الشورى كما أمر به رب العالمين

فمن واقع كل قوانين العالم الأرضية والفلكية تكون برفع دراسة قد تم إيجازها من مجلس الشورى الى مجلس الوزراء ثم الملك, وحيث أن نظام الحكم" يرجع فيها كل امور العباد الى حاكم البلاد" فأنني قد إستغربت من هذا الخبر وأستهجنت"
أما القانونيون فلم أعرف بوجودهما قبل اليوم الا ضمن إطار الحكم ,  أما مجلس كبار العلماء فلهم كامل الاحترام والطاعة ومنا لهم أن الشورى هو أساس الإسلام وليس التنفير .
اما عن أية إجتناب الميسر و الخمر
" فأقول فقط للمصلحة العامة  هل تجنب ما يذهب العقل ويشتت العشيرة"
كما الذي يعالج السقم ودواء لكثير من الأمراض ؟
ولا يهتك عرض ولا ستر"ويداوي أمراض الجنس العقيمة" التي تؤدي ببناتنا الى ما لا يحمد عقباه في هذا الزمن وكل زمن؟
أمن يعالج كمن يحلل حرام؟

الأسئلة تطول لأنها مع المنطق" أما المقابل فلا منطق ولا إطالة لان الله يسر ولم يعسر"
فالمنطق أما أن تعيدوا بناتنا الى الصحراء والبيداء" ليرعوا الماشية" ويطعمون البادية" ويزرعون البقول وما إليه من أعمال صحية للرعية" وأما أن تجيزوا أبسط حقوق الإنسانية في زمن العجائب الذي ليس له من غالب الا رب الخلائق .
ألا يوجد من حوار و تنسيق بين مجلس عريق  ومجلس يزور فيها الصديق الصديق ثم ترفع الى رب البيت و يتشاور من يجب أن يشاور؟؟
"الأمور لا تستقيم عندما يكون للبيت عدة رؤوس"
لذا سأرسل " مسار القانون الرابع" الى مجلس كبار العلماء  لعلى وعسى يفيدونني  كمفكرة مسلمة , ولها من التجارب والدراسات ما قد تفيد بها الامة والعلماء.
"وبهذه الكلمات أختم بياني ومنها الصلاة على رسول الرحمة والبيان"

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق