الاثنين، 23 مارس، 2015

نساء أحدثت طفرة في نظرة العالم للمرأة الخليجية

نساء أحدثت طفرة في نظرة العالم للمرأة الخليجية
يحتفل العالم في الثامن من شهر مارس كل عام بعيد المرأة العالمي، ويعتبر هذا تقديرًا لجهودها الإجتماعية والسياسية والإقتصادية، وتعتبر الولايات المتحدة في مقدمة الدول التي قررت الاعتراف بحقوق المرأة العاملة ودورها في المجتمع هذا في عام 1908م.
ولم يعتبر هذا اليوم تكريم عالمي إلا عند إصدار منظمة الأمم المتحدة قرار بذلك في عام 1977م، وفي المجتمع الخليجي يقدر الكثير دور المرأة وبرزت على الساحات شخصيات أثبتت جدارة في كفى مجالات الحياة بجميع جوانبها السياسية والإجتماعية والسياسية وحتى الساحة الفنية.
ومن بين أنجح شخصيات الخليج في المجال الإقتصادي سيدة الأعمال أميرة الطويل (31 عام) أحدثت تطور كبير في شخصية المرأة السعودية، وشاركت في الكثير من الأعمال الخيرية فكانت الأمين العام لمؤسسة الوليد الخيرية.
وتعتبر القطرية الشيخة موزا بنت ناصر(55 عام)  إحدى نساء الخليج التي أثرت في النطاق السياسي بشكل كبير هذا بالإضافة إلى دورها في النطاق الخيري داخل وخارج قطر، فساهمت في تأسيس الصندوق الدولي لتعليم العالي بالعراق، كما أسست مراكز عديدة لرعاية الأيتام والمسنين.
ونجحت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود (51 عام) من إثبات نجاحها في مجال الكتابة وحفرت اسمها بنجاح في مجال الإعلام، وتشارك بدور فعّال في منظمات حقوق الإنسان الدولية، وتعتبر الأميرة بسمة الإبنة 115 للملك سعود بن عبدالعزيز.
أما عن الإعلامية السعودية منى عبدالحميد آل سليمان (41 عام) هي أول إعلامية ظهرت على شاشات الفضائيات من خلال تقديمها لبرنامج "كلام نواعم"، ونالت من جانب الأمم المتحدة لقب سفيرة النوايا الحسنة، ونالت العديد والعديد من الجوائز من بينها جائزة السيدة الرائدة في عام 2007.
وفي الجانب السياسي أثبتت الناشطة منال الشريف (35 عام) دورها القوي حيث نادت بحقوق المرأة في القيادة متصدية تلك القيود الإجتماعية التي تقف أمام المرأة لتسلبها حق من حقوقها، ونالت العديد من الجوائز واعتبرها الإعلام الغربي واحدة من أفضل المفكرين في عام 2011م.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق