الثلاثاء، 21 يناير، 2014

من تغريدات الأميرة الثلاثاء، 21 يناير/ كانون الثاني، 2014



Yousef Alharbi ‏@Yousef_Alharbi3h
@PrincessBasmah من المستحيل ان يكون هناك قانون بشري يحل جميع المشاكل ويجلب التوافق، وحده ما سنه رسول الله هو الحل
رد سمو الأميرة
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah33m
@Yousef_Alharbi يا أخ يوسف: القرآن لم يذكر قانون التقنية، ولا البيئة، ولا القوانين الصحية، ولا قانون الأمن الوطني: وبذلك كان من١
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah30m
@Yousef_Alharbi الواجب علينا أخذ القرآن والسنة كقاعدة لكتابة المسار، ونبني عليها مستقبل أجيالنا بدلا من فرض أنظمة عقيمة خارجية" عفا٢
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah29m
@Yousef_Alharbi عليها الزمان وأثبتت فشلها" كما نرى الآن الثورات في كل مكان من غير وجود بديل جديد"حتى في الغرب " لم يعد قادرا اقتصاديا٣
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah26m
@Yousef_Alharbi @khkhotib ولا أمنيا ولا اجتماعيا" لان الديموقراطية بنيت على أسس هرمية وليست إلهية " وأثبتت فشلها" كما اثبت نظام ٤
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah24m
@Yousef_Alharbi الإخوان الإسلامي فشله" لذا كتبت قانون يساوي ويعدل مستمدا أركانه من القرآن" كأي قانون في العالم لا بد له من مرجع"٥
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah22m
@Yousef_Alharbi فكان مرجع المسار وأهدافه المرجوة منبثقة من المفهوم الرئيسي للإسلام " لذا ما كتب هو قانون عصري مبني على ركائز القرآن ٦
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah20m
@Yousef_Alharbi الكريم وليس من الاجتهادات الفقهية " قانون ينظم مشاكل القرن الواحد والعشرون" بمنظور عالمي وليس بمنظور ضيق للإنسان في٧
الأميرة بسمة ‏@PrincessBasmah18m
@Yousef_Alharbi كل مكان" والاجتهاد بضمان إعطاء الحقوق والإشراف الدقيق لاستمرارية عمل القانون من غير وجود نزاهة وساهر ورقيب٨ احترامي

النص كاملاً
سؤال من متابع على توتير لسمو الأميرة Yousef Alharbi
من المستحيل ان يكون هناك قانون بشري يحل جميع المشاكل ويجلب التوافق، وحده ما سنه رسول الله هو الحل
رد سمو الأميرة
يا أخ يوسف: القرآن لم يذكر قانون التقنية، ولا البيئة، ولا القوانين الصحية، ولا قانون الأمن الوطني:
وبذلك كان من الواجب علينا أخذ القرآن والسنة كقاعدة لكتابة المسار، ونبني عليها مستقبل أجيالنا بدلا من فرض أنظمة عقيمة خارجية" عفا عليها الزمان وأثبتت فشلها" كما نرى الآن الثورات في كل مكان من غير وجود بديل جديد"حتى في الغرب " لم يعد قادرا اقتصاديا ولا أمنيا ولا اجتماعيا" لان الديموقراطية بنيت على أسس هرمية وليست إلهية " وأثبتت فشلها" كما اثبت نظام الإخوان الإسلامي فشله" لذا كتبت قانون يساوي ويعدل مستمدا أركانه من القرآن" كأي قانون في العالم لا بد له من مرجع" فكان مرجع المسار وأهدافه المرجوة منبثقة من المفهوم الرئيسي للإسلام " لذا ما كتب هو قانون عصري مبني على ركائز القرآن الكريم وليس من الاجتهادات الفقهية " قانون ينظم مشاكل القرن الواحد والعشرون" بمنظور عالمي وليس بمنظور ضيق للإنسان في كل مكان" والاجتهاد بضمان إعطاء الحقوق والإشراف الدقيق لاستمرارية عمل القانون من غير وجود نزاهة وساهر ورقيب
 احترامي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق