السبت، 11 يوليو، 2015

ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر

ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر
ليلة القدر ليلة عظيمة لدى جميع المسلمين في العالم، وقد بين الله شرفها سبحانه وتعالي في كتابه العظيم حيث قال عز وجل: 
(لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) (3) سورة القدر.
وقال (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) (4) سورة الدخان.
لقد تناقل العلماء سبب تسميتها بليلة القدر لعدة أسباب منها أن الله سبحانه يكتب ويقدر ارزاق العباد
والبلاد في السنة التي تلي ليلة القدر .
والسبب الآخر هو تيمناً وأحتساباً بنزول القرآن في تلك الليلة ،التي ورد ذكرها في القرآن كثيراً بعدة مواقع. 
كما كان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقوم العشر الأواخر من رمضان متحرياً لهذه الليلة، ويقول لصحابته (الْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ).
وتسنناً بالرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اصبح قيامها خيرٌ ورزقٌ وسلامٌ وطمأنية للمتعبد .
ومن دلالتها ان يكون الفجر ضبابياً غير جلي وهو ما يفرقها عن الليالي الآخرى , في هذه الأيام الفضيلة أدعو الله عز وجل أن يعود الأستقرار والأمن في المنطقة العربية وأن يسود الأستقرار العالم بآسره وأن نتفق جميعاً أن الأرهاب لا يمت الى أي ديانه الهية فكيف بالأسلام , وارفع الأيادي مع جميع المسلمين بهذه الليالي عالية راجيةً من الله سبحانه تعالى الرحمة ,والمغفرة, والعتق من النار, وان يرحم شهداء الواجب في كل مكان الذين ضحوا  ويضحون بإرواحمهم من اجل حماية حدود الأوطان من العابثين والمخربين .
واخص بالدعاء بهذه الليالي الفضيلة قادتنا ,ورجال أمننا ,و كل من يسهر على راحة العباد والبلاد بإن يعينهم على هذه المسؤولية العظيمة وأن يجزاهم خير عننا وعنهم وأن يقويهم ويقوينا على ان نكون يداً واحدةً امام كل التحديات العالمية التي تعصف بالأمة الأسلامية والعربية والعالمية.
اللهم اجعل اوطاننا امنةً وشعوبها مطمئنة
اللهم ارجع السلام  والتآخي بين الأمة الأسلامية والعربية في هذه العشر الأواخر
لكي تكون بدايةً مشرقةً وفجراً مترقباً ينير آفاق هذه الأمة الذي اخصها الله بالأسلام ونبي الرحمة علية السلام
اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين , وآجر احيائنا وأحياء المسلمين أنك سميعٌ عليمٌ.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق