الأحد، 31 يناير، 2016

الاميرة بسمة بنت سعود تحقق جائزة ” Trumpet Awards 2016 ” العالمية لحقوق الانسان والانسانية

منتدى “التعليم والعدالة الانتقالية: الفرص والتحديات لبناء السلام” في نيويورك
بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة
في 18 من يناير 2016، بدأت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود زيارتها للولايات المتحدة ابتداءا من نيويورك، حيث حضرت إنطلاق منتدى “التعليم والعدالة الانتقالية: الفرص والتحديات لبناء السلام”، وهو تقرير بحثي فحص التآزر بين العدالة الانتقالية والتعليم في الرد على الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان، استنادا إلى الأدلة من 16 بلدا. وقد عقد هذا الحدث في ال21 يناير 2016 في مقر اليونيسيف.
وتألفت لجنة من ريما صلاح، نائب المدير التنفيذي السابق، اليونيسيف، ورئيس اتحاد السلام في مرحلة الطفولة المبكرة. ديفيد تولبرت، رئيس المركز الدولي؛ كبير مستشاري حماية الطفل في حالات الطوارئ، من اليونيسيف؛ (روجر دوثي)، مساعد أول وحدة البحوث، المركز الدولي؛ (وهنك يان برينكمان)، رئيس السياسات والتخطيط والتطبيق، UN مكتب دعم بناء السلام.

الإفطار الكونغرس الأمريكي
في 23 يناير 2016، حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود مع أعضاء الكونجرس الأمريكي مأدبة أفطار في المتحف الوطني لحقوق الإنسان المدنية.
وحضر الإفطار أيضا أعضاء البرلمان الذين تم تكريمهم في حفل توزيع جوائز Trumpet awards، بما في ذلك آدمز نورث كارولينا ؛ النائبة كارين باس كاليفورنيا ؛ من الكونغرس (جويس بيتي أوهايو) (كورين براون فلوريدا) ؛ النائبة (ايفيت كلارك نيويورك) ؛ عضو الكونغرس (دونا إدواردز ميريلاند)؛ (فودج أوهايو)؛ النائبة (شيلا جاكسون لي تكساس) ,من الكونغرس (إدي برنيس جونسون تكساس)(روبن كيلي إلينوي)(بريندا). (لورانس ميشيغان)؛ النائبة (باربرا لي كاليفورنيا)؛ الكونغرس (ميا).؛ عضو الكونغرس (غوين مور ولاية ويسكونسن) ؛ (الكونغرس اليانور هولمز نورتون مقاطعة كولومبيا)؛ الكونغرس (ستايسي جزر العذراء) . الكونغرس تيري. (سويل ألاباما)؛ النائبة (ماكسين ووترز كاليفورنيا)؛ الكونغرس (بوني واتسون كولمان نيو جيرسي)؛ الكونغرس (فريدريك). (ويلسون فلوريدا).
مركز الحقوق المدنية وحقوق الإنسان في وسط مدينة أتلانتا هو جذب ثقافي شيق والتي تربط حركة الحقوق المدنية الأمريكية إلى حركات حقوق الإنسان العالمي. والغرض من ذلك هو خلق مساحة آمنة للزوار لاستكشاف الحقوق الأساسية لجميع البشر بحيث تمثل مصدر إلهام وتمكين للانضمام إلى الحوار الجاري حول حقوق الإنسان في مجتمعاتهم.
حيث اكتسبت الجهود على نطاق واسع لدعم الشركات والمجتمع والتي تعتبر من الأماكن القليلة في العالم لتثقيف الزوار على الجسر الذي يربط بين حركة الحقوق المدنية الأمريكية والحركات المعاصرة حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.
جائز Trumpet Awards 2016
وصفتها لجنة اختيار الفائزين بــ ” المرأة العظيمة “
12556008_460013527537554_277619574_n
سافرت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود  وبمرافقة نجلها الشريف أحمد إلى أتلانتا في 21 من يناير لمنحها جائزة ترامبت العالمية لحقوق الانسان والإنسانية .
حيث تم ترشح صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود لهذه الجائزة نظرا لالتزامها بالقضايا الإنسانية.
وقد تم اختيار صاحبة السمو الملكي لهذه الجائزة المرموقة من قبل اللجان المختصة والمنظمة لهذا الجائزة، تضم لجنة اختيار جوائز الذين اختاروا صاحب السمو الملكي كمرشح تستحق الشكر والتقديرللجهود التي تبذلها لجعل العالم مكانا أفضل.
وأشارت لجنة اختيار الجوائز:
“… لها الحماس والجهود لا تعد ولا تحصى ومثيرة للإعجاب لأنها كرست الوقت لا نهاية لها في حماية حقوق الإنسان”.

فمن المثير للإعجاباب اهتمامها بقضايا العالم الأساسية والمؤثرة في حياتنا ومستقبلنا. ومحاولتها المستمرة لجعل العالم مكانا أفضل حيث تعكس رسالتها رسالة الإنسانية وهي احدى اهم اهداف هذه الجائزة.
مؤسسة Trumpet Award يسرها للغاية تكريم هذه المرأة العظيمة! “
جوائز Trumpt تكرّم الإنجازات من الرجال والنساء الذين ساهموا بشكل كبير في تحسين نوعية الحياة للجميع … الأفراد و / أو الجماعات التي تزيد من ثراء هذا المجتمع العالمي الكبير من خلال الشراكة مع قضية العدالة والمساواة للجميع.
وتضمنت تكريم شخصيات أخرى :
  • أليسيا بولدر ديفيز نائب الرئيس التنفيذي / الرئيس التنفيذي للعمليات، جنرال موتورز
  • اليكسس هيرمان وزيرة العمل السابقة : في ولاية الرئيس بيل كلينتون،
  • ويل بايكر، منتج جورج والاس، وعدد من شخصيات الكونغرس الناجحة.


وسيتم بث حفل توزيع جوائز Trumpet Awards على شاشات التلفزيون في لوس انجلوس ومحطة التلفزيون Univision، الأحد 31 يناير في 11:00 وعلى قناة فيريزون في نفس الأوقات والأيام غيرها من القنوات. في أتلانتا.
Trumpt-Award-2016-2
أتلانتا
خلال فترة وجودها في أتلانتا من 21 يناير إلى 25، شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود في العديد من الأنشطة الأخرى مثل زيارة الممشى الدولي لحقوق المدنية للمشاهير، مارتن لوثر كينغ، الموقع التاريخي، ووجبة إفطار مع عضو الكونجرس الأمريكي في مركز الحقوق المدنية وحقوق الإنسان.
ممشى بالحقوق المدنية الدولية للشهرة
يوم الجمعة الموافق 22 يناير زارت صاحبة السمو الملكي ممشى الحقوق المدنية الدولية للشهرة. ممشى بالحقوق المدنية الدولية للشهرة يكرم بعض النشطاء المشاركين في 1950s و 1960s في حركة الحقوق المدنية وغيرهم من المشاركين في أنشطة الحقوق المدنية. تم إنشاؤه في عام 2004 ويقع في مارتن لوثر كينغ،وذلك يعتبر الموقع التاريخي الوطني في أتلانتا. وهو يتألف من منتزه المشاة الذي يعرض الانطباعات من المكرمين، مصنوع من الجرانيت والبرونز.
وفقا لدائرة الحدائق الوطنية، التي تدير الموقع التاريخي، تم إنشاء ممشى المشاهير “لإعطاء الاعتراف لهؤلاء الجنود الشجعان الذين ضحوا من العدالة وسعووا لتحقيق المساواة للجميع.” وكان دافعا آخر لتعزيز القيمة التاريخية للمنطقة، وإثراء التراث الثقافي، وجعل الموقع منطقة جذب سياحي أفضل.
ممشى المشاهير هو من بنات أفكار كلايتون، مؤسس والمنتج التنفيذي لجوائز Trumpet وشخصية الحقوق المدنية في حق بلدها. وقال كلايتون “هذا هو نصب تذكاري دائم لأولئك الذين كانوا شواهد على أن التقدم البشري ليس تلقائيا ولا مفر من المساهمات. وهذا الموقع التاريخي بمثابة رمز للفخر ومنارة للأمل لجميع الأجيال القادمة. ونحن نتطلع إلى بناء نصب تذكاري للنضال المدني أن يصور كل خطوة تتخذ نحو هدف العدالة والاجهاد الذي لا يعرف الكلل.
مارتن لوثر كينغ، الموقع التاريخي للوطنية
كما زارت سمو الأميرة بسمة النصب التذكاري لمارتن لوثر كينغ و الذي خصص له في عام 1977حيث نقلت رفاته إلى القبر  المركز والكنيسة.
هذه الأماكن، حاسمة لتفسير حياة مارتن لوثر كينغ، وإرثه كقائد لحركة الحقوق المدنية الأمريكية، وأدرجت في الموقع التاريخي الوطني عندما تم إنشاؤه في 10 أكتوبر عام 1980.
حول أتلانتا
أتلانتا (بالإنجليزية: Atlanta) هي عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية، وأكبر مدنها. تقع في إقليم مقاطعة فولتن، وجزء منها يقع في مقاطعة ديكالب. عدد سكانها حوالي 425000 نسمة حسب إحصاء ديسمبر 2004 حيث يوجد بها نمو سكاني سريع، كما أن تجارتها في تطور مستمر. مساحتها 343 كم².
سكن مدينة أتلانتا قبائل شيروكي الهندية. في عام 1823، فتحت المنطقة إلى المستوطنين البيض. كانت المدينة غابية حتى العام 1836، حين أختارت المنطقة كنهاية سكة الحديد الجنوبية من تشاتانوجا. سميت أتلانتا في عام 1843 باسم “مارثاسفيل” تيمناً باسم ابنة حاكم ولاية جورجيا في ذلك الوقت. إلا أن مؤسسات الأعمال خشت أن يؤثر الاسم سلباً على تجارة المدينة فغيروه إلى المسمى الحالي “أتلانتا” عام 1845، الذي بدا لهم أكثر رواجاً.
أتلانتا تحتل المرتبة 36 بين مدن العالم و8 في الأمة مع الناتج المحلي الإجمالي بمبلغ يقدّر ب 270$ مليار.
تمتاز اتلانتا باقتصادها المتنوّع، مع القطاعات المهيمنة بما في ذلك الخدمات اللوجستية، والخدمات المهنية والتجارية،وسائل الإعلام، وتكنولوجيا المعلومات.

ثقافة
تضم اتلانتا ثقافات متعددة وذلك لأعداد المهاجرين الكبيرة، بالإضافة إلى العديد من المهاجرين الجدد إلى الولايات المتحدة الذين جعلوا من منطقة العاصمة وطنهم، وإنشاء اتلانتا كمركز ثقافي واقتصادي لمنطقة العاصمة على نحو متزايد متعددة الثقافات .
الثقافة التقليدية في الجنوب هي جزء من النسيج الثقافي لأتلانتا هذا المزيج الثقافي الفريد يكشف عن نفسه في حي الفنون في وسط المدينة،وجيوب متعددة الأعراق وجدت على طول الطريق السريع (بوفورد).

اقتصاد
وتشمل عددا كبيرا من الشركات والتي تمثل الاقتصاد في أتلانتا، والتي تخدم كمقر إقليمي، وطني أو عالمي للعديد من الشركات.
أتلانتا يضم ثالث أكبر تجمع في البلاد من شركات فورتشن 500، والمدينة هي المقر العالمي للشركات مثل شركة كوكا كولا، وهوم ديبوت، خطوط دلتا الجوية، AT & T .
ويستضيف منطقة مكاتب حول 1250 من الشركات المتعددة الجنسيات.
اعتبارا من عام 2010، ما يقرب من 43٪ من البالغين في مدينة أتلانتا يحملون شهادات جامعية، مقارنة ب 27٪ في الأمة ككل.
في أغسطس 2013، ظهرت أتلانتا على قائمة مجلة فوربس لأفضل الأماكن للأعمال والمهن.

الحكومة والسياسة في اتلانتا
ويخضع أتلانتا من قبل رئيس البلدية ومجلس مدينة أتلانتا, ويتكون مجلس المدينة من 15 ممثلا واحد من كل 12 منطقة في المدينة وثلاثة مناصب كبيرة.
رئيس بلدية أتلانتا هو قاسم ريد، رئيس ديمقراطي على ورقة اقتراع غير حزبي ومدة ولايته الأولى في ال مكتب انتهت في نهاية عام 2013.
انتخب ريد لولاية ثانية في 5 نوفمبر 2013.
في عام 2001، أصبحت شيرلي فرانكلين أول امرأة تنتخب عمدة أتلانتا، وأول امرأة أمريكية من أصل إفريقي للعمل رئيسا لبلدية المدينة الجنوبية الرئيسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق