الثلاثاء، 23 مايو، 2017

زيارة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود الى دبي وأبوظبي

في 25 أبريل 2017، زارت صاحبة السمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود دبي للمشاركة في مؤتمر الاستثمار العربي للفنادق ومؤتمر ثقافة الثقافة. كما حضرت صاحبة السمو الملكي لقاءات واجتمعت مع العديد من الشخصيات البارزة والمؤثرة لمناقشة القضايا الرئيسية ورسالة صاحبة السمو الملكي للسلام التي تجسدت في مسار القانون الرابع.
كلمة صاحبة السمو الملكي في مؤتمر الاستثمار العربي
عقد المؤتمر العربي للاستثمار العقاري في مدينة جميرا بدبي من 25 إلى 27 أبريل وحضره العديد من الشخصيات البارزة المختصين في هذا المجال. وقد تم تسليط الضوء على صاحبة السمو الملكي من قبل المنظمين كمحفز رئيسي للتغيير. لذلك، ألقت صاحبة السمو الملكي كلمة عن أهمية التعليم وكيف يمكن لقطاع الضيافة أن يكون بمثابة عوامل محفزة للتغيير داخل المملكة العربية السعودية والخطوات التي تتخذها شخصيا لتحقيق التغيير. وأكدت صاحبة السمو الملكي على أهمية:
التعليم وزيادة نطاق القوانين في دول مجلس التعاون الخليجي فيما يتعلق بالتنمية السياحية والضيافة. حيث يمثل وسيلة لخلق الاستقرار والفرص في المناطق المحرومة والتي تعاني من نقص الخدمات – ولكن هذا يتطلب وضع قوانين لحماية الاستثمارات وحماية القوى العاملة حيث إن الهيكل القانوني في دول مجلس التعاون الخليجي لم يأخذ اثره بعد.
كما أبرزت صاحبة السمو الملكي أن هناك مشكلة كبيرة في الوقت الراهن هي:
الإيمان والثقة في شخصنا هو في مستويات منخفضة جدا. ومن المألوف حاليا أن نتحدث عن أخبار وهمية، ورفض الروايات على أساس حرية الرأي. لم نعد نشارك أو نفكر أو نضع في اعتبارنا أو نقيم كثيرا.
ومع ذلك:
فإن الحل يبدأ مع الفرد، كل واحد منا. عليك بإبقاء  تفكيرك منفتحا والتفاعل مع الآخرين على أساس الحقيقة والسبب والإيمان. هذا لا يعني صدّق كل ما قيل لك، ولكن هذا يعني إعطاء ما تراه وتسمع.
 ولذلك حثت صاحب السمو الملكي الجمهور على:
لا تفقد الامل, الانخراط والتفكير والنظر والتقييم.
 وخلال المؤتمر، تم الكشف عن اتجاهات البحوث العالمية في مجال الضيافة أيضا، والتي تؤثر على الشرق الأوسط. وقدمت بيانات جديدة من الشركات بما في ذلك برايس ووتر هاوس كوبرز، ستر، غرمك الاستشارية وبيروين لايتون بايسنر لب.
كما حضرت صاحبة السمو الملكي حفل عشاء حصري خلال هذا الحدث، وحضره أيضا عدد قليل من الأفراد البارزين من هذه الصناعة. وكان العشاء جزءا من التجربة التي كتبها ريف عثمان. وضع الشيف ريف زوما في أفضل 50 مطعم في العالم على مدى أربع سنوات على التوالي وغالبا ما يذكر عندما يتحدث الناس عن ميشلان قادم إلى دبي. مكانه هو مزيج فريد من شقة خاصة، المسرح، مطبخ مفتوح، ومطعم بوتيك لاثني عشر شخصا فقط.
وكان من ابرز المتحدثين:
محفزات التغيير كريس ناسيتا، الرئيس والمدير التنفيذي، هيلتون في محادثة مع جوناثان ورسلي، رئيس مجلس الإدارة
الرئيس التنفيذي العالمي – ستيفن جويس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة تشويس هوتلز إنترناشونال، كان في حديث مع جوناثان وورسلي، رئيس مجلس الإدارة، بينش إيفنتس؛ مدير مجلس الإدارة.
وقام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات بتقديم الجوائز للفائزين. وصوّت أكثر من 40 عضواً في المجلس الاستشاري لمؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2017 من مالكي الفنادق والمستثمرين والمشغلين والاستشاريين لسعادة الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح كرائد الصناعة الفندقية ضمن جوائز المؤتمر تقديراً لتطويره المبتكر والريادي لقطاع الفنادق الاقتصادية ذات التصنيف المتوسط في الشرق الأوسط وأستراليا.
واحتفت الجائزة بالمبادرات النوعية والمبتكرة والجهود المثمرة التي قام بها سعادة الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح لتطوير الفنادق من فئة ثلاثة وأربعة نجوم منذ عام 2004، حينما كانت أنشطة التطوير الرئيسية تركز على فنادق الخمسة نجوم والفنادق الفاخرة في سائر أنحاء المنطقة.
وأعرب سعادة الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح عن سعادته باستلام الجائزة بقوله: “إنه لشرف عظيم لي استلام جائزة “رائد الصناعة الفندقية” المرموقة من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، والتي جاءت بناءً على تصويت اللاعبين الرئيسيين في قطاع الضيافة أعضاء المجلس الاستشاري لمؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2017.
وأوضح قائلاً: “يأتي هذا التكريم احتفاء بجهودنا المثمرة التي استمرت لأكثر من عشر سنوات منذ أن اكتشفنا وجود فجوة في سوق الفنادق ذات التصنيف المتوسط في منطقة الشرق الأوسط، حيث لم يكن هناك سوى عدد ضئيل جداً، إن وجدت، من علامات الفنادق عالية الجودة من فئة ثلاثة وأربعة نجوم في المدن الرئيسية في سائر أنحاء الشرق الأوسط.

وكان الراعي الرسمي لهذا المؤتمر هو:
صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة في مؤتمر بحر الثقافة
 في 2 أيار / مايو، ألقت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود كلمة في مؤتمر بحر الثقافة. وفي هذا السياق، ناقشت صاحبة السمو الملكي مسار القانون الرابع، وهو دستور عالمي يهدف إلى محاربة أسباب الفقر، وجذور التوتر والانقسام، ومعالجة القوانين العامة العالمية. وهو مصمم للتطور ومواكبة التطورات الحديثة. إدراج التشريعات المتعلقة بالاتصالات الاجتماعية، والتي من خلالها سيكون فعالا في جميع أنحاء العالم. ويسهل مسار القانون الرابع الطريق نحو التنمية البشرية، ويضطلع بدور قيادي في الحركة من أجل التغيير، ويهيئ الظروف المناسبة لتحسين الفرص وتوزيعها بإنصاف، مما سيمكننا من الخروج من الأزمة التي هزت العالم منذ بداية القرن الحادي والعشرين.
عقد مؤتمر ثقافة الثقافة في دبي في الفترة من 26 أبريل إلى 2 مايو للاحتفال بالثقافة الغنية في الشرق الأوسط. وقد حضر هذا الحدث أبرز المتخصصين والأساتذة والخبراء في المجال الثقافي لتسليط الضوء على الإنجازات والأفكار في الشرق الأوسط؛ والشعر، ووسائل الإعلام والأدب وذلك على سبيل المثال لا الحصر من المجالات التي تم التركيز عليها خلال هذا الحدث.
كما تم تسليط الضوء بين الحضور والمنضمين على مسار القانون الرابع حيث قد تم سابقا توثيق كتاب مسار القانون الرابع رسميا من قبل وزارة الثقافة في معرض الرياض الدولي للكتاب تحت رقم 342088 ومكتبة الملك فهد الوطنية في 2016 تحت رقم 4833/1437. كما تم توقيع هذا الكتاب في معرض البحرين الدولي للكتاب في 2 أبريل 2016، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب السادس والعشرين في 30 أبريل 2016.
ونشرت أطروحة قانون الطريق الرابع في الأول من يناير 2013 على الموقع الإلكتروني الرسمي لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود. وقد سجلت في الاتحاد الأوروبي في عام 2014 بعد مناقشتها في البرلمان الأوروبي في عام 2012، تحت رقم 012796983. كما تم تسجيل قانون الطريق الرابع في مكتبة الكونغرس في عام 2015 تحت المرجع. TXU-1-972-991. وتحتفظ صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود بحقوق فكرية كاملة لأطروحة القرن الحادي والعشرين.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق