الخميس، 28 أكتوبر، 2010

مدير الجامعة الإسلامية يعتذر إلى الأميرة بسمة ويؤكد: الأسئلة قُرئت بالكامل "سبق"

قال لـ"سبق" إن انقطاع الصوت عن القاعة النسائية خلال محاضرة وزير العدل لم يكن متعمداً



مدير الجامعة الإسلامية يعتذر إلى الأميرة بسمة ويؤكد: الأسئلة قُرئت بالكامل

حزام الدوسري - سبق - المدينة المنورة: قدَّم مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الدكتور محمد علي العقلا اعتذاره إلى جميع الحاضرات في الجانب النسائي أثناء محاضرة وزير العدل الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالجامعة مساء الثلاثاء الماضي, وفي مقدمتهن صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز؛ بسبب انقطاع الصوت عن القاعة النسائية.
وقال العقلا في تصريح ل "سبق": أرجو أن تلتمس لنا الحاضرات العذر؛ لأنه ليس لدينا فرع نسائي, وقد سبق أن انقطع هذا الصوت في محاضرات سابقة.
وأضاف قائلاً: الجامعة عرضت كلمة سمو الأميرة بسمة وقُرئت من الجانب الرجالي في المحاضرة, وأجاب الوزير عن كل ما تضمنته ورقة سموها. مضيفا "لو كان الأمر فيه أي نوع من التدخل لتدخلت الجامعة ومنعت المناقشات الساخنة التي أُثيرت من قِبل الحضور الرجالي, وأبرزها أسئلة المحامي سعود الحجيلي عندما انتقد وبشدة أسلوب القضاة, ورد عليه معالي وزير العدل بصدر رحب".
وقال مدير الجامعة الإسلامية: "نحن نسعى إلى أن نتيح الفرصة لمن يرغب في المداخلة والحديث". مؤكداً مرة أخرى أن انقطاع الصوت في القاعة النسائية لم يكن متعمداً أبداً". مضيفاً "سنسعى إن شاء الله إلى إنشاء قاعة نسائية داخل الجامعة من أجل تلافي هذه الإشكاليات".
وحول ما ذكرته الأميرة بسمة من أنها اتصلت هاتفياً بنائب مدير الجامعة الإسلامية أثناء المحاضرة؛ لتطلب منه مكالمة وزير العدل قال الدكتور محمد العقلا: "والله أنا لا أعلم؛ لأنني كنت مع الوزير في المنصة، وقد كنت حريصاً على أن تُقرأ أسئلة سمو الأميرة قبل انتهاء الوقت المخصص للمحاضرة".

وكرر مدير الجامعة الاعتذار إلى جميع الحاضرات في الجانب النسائي، وفي مقدمتهن سمو الأميرة بسمة، على ما حصل، وقال: "أتمنى أن نتلافى هذا الأمر مستقبلاً، وهذا سيتحقق فور الانتهاء من إنشاء قاعة نسائية". مضيفاً "الجميع يعرف أن القاعة النسائية التي على طريق المطار بعيدة, ولا توجد لدينا الإمكانيات الكافية للنقل الفضائي, ونحن ننقل عبر الإنترنت وليس عبر الأقمار الصناعية".
وقدم الدكتور العقلا في بداية تصريحه إلى "سبق" شكره إلى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة على رعايته وحضوره المحاضرة، وإلى وزير العدل على تلبية الدعوة, وإلى الحاضرين والحاضرات.


وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز قد عبّرت عن استيائها من محاضرة وزير العدل التي أُقيمت بالقاعة الكبرى بالجامعة الإسلامية بالمدينة, وأبدت تذمرها من انقطاع الصوت ومن سوء التنظيم، ووصفت محاضرة الوزير بالدرس، وقالت "إنها ليست محاضرة"، وإنه "لم يقبل أي سؤال". وذكرت الأميرة أنها اتصلت بنائب مدير الجامعة الإسلامية عبر الجوال أثناء المحاضرة؛ لتتحدث إلى الوزير ولكن نائب مدير الجامعة لم يفعل.


أشارت إلى قطع الصوت عن القسم النسائي في محاضرته بالجامعة الإسلامية

الأميرة بسمة: منعت من المداخلة.. وفرض علينا الاستماع لوزير العدل
 
عبد الله الراجحي – سبق - جدة: أبدت الكاتبة والناشطة في القضايا الإنسانية، صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز, استياءها الشديد من سوء التنظيم الذي حدث في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة, مساء الثلاثاء، أثناء المحاضرة التي ألقاها وزير العدل، الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى, حيث تدخلت الأميرة بسمة بمداخلة لها خلال المحاضرة تناولت فيها عدة محاور، من أبرزها: عضل البنات, والتحرش الجنسي, وإيداع النساء في السجون دون محاكمة, وزواج القاصرات, وتقنين القضاء, وسرعة البت في القضايا العالقة بديوان المظالم, وتخريج قضاة في تخصصات معينة في المجتمع, ومكافحة الفساد الإداري, إلا أن سوء التنظيم وتعطل مكبرات الصوت في القسم النسائي, حيث تجلس الأميرة, منع وصول صوت مداخلتها عبر مكبرات الصوت إلى الجانب الرجالي.
ووصفت الأميرة بسمة في تصريح لـ "سبق" المحاضرة بأنها "درس وليست محاضرة" ولم يقبل أي سؤال.


وأضافت الأميرة بسمة أنها جاءت بدعوى رسمية تلقتها من الجامعة, حيث طلبت منها الجامعة أسئلة مداخلتها التي ستلقيها مكتوبة، وأرسلتها قبل المحاضرة بيوم, ورغم ذلك قطع عنها الصوت.
وقالت: اتصلت على الفور بنائب مدير الجامعة على هاتفه النقال, وطلبت منه أن يوصل الهاتف إلى وزير العدل للتحدث معه, لكنه لم يفعل, مؤكدة أن المداخلة حق من حقوق الحضور, خاصة في المحاضرات، وأعربت عن خيبة أملها إزاء ما حدث.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق