الثلاثاء، 5 أكتوبر 2010

أمسية إعلامية ثقافية نظمها (مركز صدى الحياة السعودية الدولي)

من أجل إنسان جدة


شهدت مدينة جدة مساء أمس الأول أمسية إعلامية ثقافية نظمها (مركز صدى الحياة السعودية الدولي) بحضور الأميرة بسمة بنت سعود رئيسة مجلس إدارة المركز وعدد من المثقفين والإعلاميين والإعلاميات ومحاميين.. ورحبت الناشطة في القضايا الإنسانية و الإجتماعية والكاتبة الصحفية الأميرة بسمة في كلمتها في بداية الأمسية بالحضور وأشارت بأن تواجدها في هذه الأمسية يأتي في ظل عهد الحوار الوطني الذي نعيشه في عهد خادم الحرمين وسمو ولي العهد و النائب الثاني حفظهم الله و رأت أن يكون عنوان الأمسية ( لست وحدك ..) للتحدث عن قضايا وهموم المجنمع وطالبت من الإعلاميين والإعلاميات والحضورالتحدث بكل وضوح وصراحة للوصول للنقد البناء في النقد البناء الهادف والمساهمة مع الدولة في تنمية الوطن وكذلك في خطوات الإصلاح ومحاربة الفساد .. مؤكدة أن المجتمعات لا تتغير إلا بتغير شعوبها و إرادتهم ..

وبدى واضحاً على الأميرة بسمة أنها تريد الإستماع إلى نبض الحضور ومداخلاتهم أكثر من الإلقاء حيث وزعت مع بداية الأمسية نسخ من النص الكامل لكلمة مداخلتها في لقاء وزير العدل بالجامعة الإسلامية الأسبوع الماضي التي لم تستطع من إلقائها لتعطل أجهزة الصوت في القسم النسائي ! وهو ما علقت عليه بقولها : لا نعرف إذا كان تقنيا أم إتقائيا ؟ وكشفت بأنه كان يمكن تدارك تعطل أجهزة الصوت من خلال الجوال حيث إتصلت بمدير اللقاء أثناء الحوار وطلبت أن يتم التواصل مع الوزير والحضور عير الـ (سبيكر) في الهاتف الجوال ويتم بث الصوت عبر (المايكرفون) في مسرح اللقاء الرجالي إلا أن مديرالجامعة أفاد بأن ذلك غير ممكناً ؟!كما طلبت إدارة الجامعة الإسلامية الإطلاع عليها مسبقاُ قبل ليلة اللقاء ؟
الأميرة بسمة تتابع باءهتمام إحدى المداخلات في أمسية منتدى مركز (صدى الحياة السعودية)
وركزت الأميرة بسمة في كلمة مداخلتها في لقاء وزير العدل على حقوق المرأة في قضايا المحاكم والقضايا التي وصفتها في كلمتها بالقضايا الشائكة والمسكوت عنها ؟! حيث لم توضع الأنظمة لحماية المرأة من العنف و التحرش الجنسي بالتهديد و الإبتزاز أو التعدي على الحريات وعضل البنات وحجزهن لأبناء عمومتهن وزواج القاصرات لكبار السن و أوردت الأميرة بسمة في كلمة ماخلتها

إلى وزير العدل أمثلة لما يحدث في المجتمع ويرتبط بقضايا المرأة في المجاكم ومن بين ذلك : تحريض البنات على عقوق الوالدين فالكثير منهن يفضلن قبول الظلم على تقديم الشكاوي في المحاكم مشيرة إلى قضية الفتاة ( سمر بدوي) وسجنها في بريمان بجدة لأكثر من ستة شهور دون توجيه أي تهمة بأمر من قاضي المحكمة في جدة وبحجة عدم طاغتها لوالدها و سجنها للحضور وكشفت الاميرة بسمة في الامسية أنها كانت تتابع قضيتها قبل أن ينشر عتها ولفترة شهرين بالتنسيق مع مدير السجن حتى تم إطلاق سراحها مؤخراً وأشارت إلى حادثة تعرض الطبيبة السعودية في المدينة المنورة للضرب والتعذيب من زوجها وعمرها تجاوز (45عاماَ) دون أن تعرف طريقها إلى الجهات القضائية لرفع دعوى على تعنيف زوجها لها ؟ كما أشارت الأميرة بسمة في كلمة مداخلتها المقدمة إلى وزير العدل بالجامعة الإسلامية إلى سجن النساء و الفتيات السعوديات في قضايا مدنية عادية وقضايا لم بتم الحكم فيها ! بجانب المجرمات والمنحرفات من غير السعوديات في ظل غياب هيئة حقوق الإنسان عن القيام بدورها في هذا الجانب ! وربطت الأميرة بسمة في كلمتها بين خطوة وزارة الداخلية الإيجابية في لجنة المناصحة للمتهمين والعائدين من خارج المملكة في قضايا الإرهاب وبين المساجين من فئة الأحداث والشباب و وضعهم مع المجرمين وتالمنحرفين و مهربي المخدرات في السجون وما يشكله ذلك من مخاطر عليهم وعلى مستقبلهم مطالبة وزارة العدل بأن تكون هناك لجان مناصحة للشباب في السجون

خاصة من صدرت منهم أعمال إجرامية لاول مرة يدلا من إصدار أحكام تجاههم تؤدي إلى ضياع مستقبلهم بعد خروجهم من السجون ؟! وطالبت الأميرة بسمة وزير العدل في ختام كلمتها بتخصيص أقسام خاصة للنساء في المحاكم تساعدهن في تقديم الدعاوي وأخذ المشورة وفهم أبعاد القضية لإيصال قضاياهن إلى القضاة دون عقبات إجرائية .. ودعت الأميرة بسمة إلى الأخذ بما جاء في خطبة الوداع وفول رسول الله عليه الصلاة والسلام ( إستوصوا بالنساء خيراً ..) ..
وزير العدل : ماذكرته الصحف عن القاضي المتهم بالفساد في محكمة المدينة
من (القيل والقال) !!
وأكدت الأميرة بسمة في معرض حديثها عن ما حدث من تداعيات في لقاء وزير العدل بالجامعة الإسلامية على تقديرها وإحترامها الشخصي لوزير العدل و أن تداعيات ما حدث في لقاء الجامعة والإنتقادات تخص مسئوليته كوزير للعدل وليش في شخصه القدير ..

وتحدثت الأميرة بسمة في كلمتها في أمسية (صدى الحياة السعودية) عن إهتمامها بتحقيق مفهوم التكافل الشامل في المجتمع ذلك أن التكافل ( كما تقول الأميرة بسمة) ليس فقط في مساعدة الفقراء كما يفهمه كثيرين ولكن هناك جوانب عديدة في بوابة التكافل حتى من خلال الكلمة الطيبة و التقد البناء الهادف و يتطلب علينا المساهمة في تحقيق االتكافل في المجتمع في جميع صوره وأشارت إلى أن الأمسية السابقة الذي عقدت في شهر رمضان الماضي كانت إيجابية وأكدت إلى حاجتنا للتكافل والتواصل والحوار من خلال المجالس الإحتماعية الفاعلة وكشفت الأميرة بسمة أن الفكرة التي جاءت ولادتها في الأمسية الماضية في إنشاء ( مجلس التكافل) بجدة بدأت في خطوات تفعيلها بعد أن توسعت الفكرة و تسعى إلى تحقيقها بمشاركة مجموعة من الاعضاء المؤسسيين والعضوات المؤسسات لمجلس التكافل وكانت الأميرة بسمة قد عقدت في شهر شوال الماضي إجتماعاً مع المهندس جمال برهان عضو مؤسس مجلس أصدقاء جدة بحضور الدكتور سامي المهنا الرئيس التنفيذي لمركز (صدى الحياة السعودية) الدولي لمنافشة الاهداف الاولية لـ (مجلس صداقة التكافل) وإعداد التصور العام لأعمال المجلس لتقديمه للأعضاء المؤسسيين و العضوات المؤسسات ..

وقالت الأميرة بسمة إن مشاركتنا في العمل التكافلي ينطلق من إحساسنا بالآخر في جميع الجوانب والإبتعاد عن التناقضات ؟ حيث إنتقدت الأميرة بسمة قيام بعض الجمعيات والجهات الخيرية بصرف مبالغ كبيرة على إقامة إحتفالات ومناسبات في قاعات باذخة و فنادق خممس نجوم في الوقت الذي لدينا فيه فقراء ومحتاجين يمكن صرف تلك المبالغ في مساعدتهم .. وفي هذا الصدد أشارت الأميرة إلى أن الجامعة الإسلامية حجزت لها جناحا في أحد فنادق الخمس نجوم أمام المسجد النبوي بسعر يقارب (5.000 ريال) في الليلة الواحدة وهي لم تطلب من الجامعة ذلك ؟! وكان الأولى أن يتم صرف مبالغ الضيافة لإقامة ضيوف الجامعة في لقاء الوزير على الفقراء والمحتاجين خاصة و أنها ذهبت من جدة إلى المدينة لحضور اللقاء وعادت في نفس الليلة ..



المحامي سعود الحجيلي أثناء مداخلته بجدة : وزير العدل وصف وزارته وكأنها المدينة الفاضلة المنزهة والبعيدة عن النقد والإنتقاد وكان من بين الحضور في الأمسية المحامي الأستاذ سعود الحجيلي الذي جاء من المدينة المنورة خصيصاً لحضور الأمسية بجدة بدعوة من الأميرة بسمة حبث شارك في لقاء المدينة المنورة بمداخلة لفتت إنتباه الحضور حيث إنتقد وزير العدل في غرضه ووصفه لوزارته وكأنها المدينة الفاضبة البعيدة عن النقد والإنتقاد !! وأشار إلى سوء التعامل من بعض القضاة للمحاميين الذي يصل أحياناً إلى طردهم من الجلسة وتهدبدهم بالتوقيف وعدم إلتزام بعض القضاة بمواعيد الجلسات و إهمالهم لتقنيين القضايا وأحكامها


الإعلامية منال الشريف تلقي مداخلتها ومتابعة من الأميرة بسمة بكتابة ملاحظاتها
وأكدت الإعلامية منال الشريف في مداخلتها على ماجاء في كلمة الأميرة بسمة بشأن قضايا المرأة في المحاكم وإحتياجها لأنظمة تحميها مؤكدة إزدياد عدد الحالات التي تصلها للجريدة و إطلاعها عليها من الواقع في تعرض العديد من الزوجات للضرب والإهانة والعنف والإضطهاد من أزواجهم وعدم مقدرتهن في تقديم شكوى لحالتهن في ظل جهلهن للقنوات الخاصة بذلك عن طريق المحاكم ..
وطالبت أ. منال الشريف بالتشهير بالأزواج الذين يعنفون زوجاتهم بالعنف والتعذيب والحالات التي تصل إلى الإعتداء والإصابة بعاهات جسدية ونفسبة عميقة .. وذلك بعد مقاضاتهم والحكم عليهم قضائياً وصدور العقوبات وإعلانها في وسائل الإعلام ليكونوا عبرة للآخرين ..

وفي مداخلته أشاد الكاتب الصحفي الدكتور محمد الغامدي بمبادرات الأميرة بسمة في التعبير عن قضايا ومشاكل المجتمع والوطن من خلال مقالاتها الأسبوعية في جريدة (المدينة) وطالب إستمرار هذا النوع من الأمسيات وااللقاءات الإجتماعية الهادفة إلى تعممق الحوار الوطني بين أطياف المجتمع ..
وأكدت الأميرة بسمة في تعليقها على فقدان قنوات تقديم الشكوى والدعاوي المقننة للقضايا المدنية للنساء في المحاكم وهلى غياب دور هيئة حقوق الإنسان و جمعية حقوق الإنسان وكذلك جهل بعض النساء في كيفية المطالبة بحقوقهن والدفاع عنها عند تعرضهن لمواقف عديدة مشيرة أن هناك أيضاً تحرش جنسي بين إمرأة وإمرأة في المجتمع ؟! ويتطلب عدم السكوت على أي سلبيات نعيشها والعمل على الحد منها ..

وأدى الحديث عن الإعلام والإعلاميين إلى مداخلة المحرر الصحفي في صحيفة (سبق) الإلكترونية وكشف عن تجربته بالعمل في صحيفة (الوطن) لفترة أربع سنوات وفصله من العمل دون أسباب ميبررة وما يتعرض له حالياُ من مضابقات من بعض الجهات عند نشر بعض الأخبار والمواضيع من خلال الاحداث والوقائع و لايناسبهم النشر عنها ؟!

وعلقت الأميرة بسمة على مداخلات معاناة الإعلاميات والإعلاميين بأن ذلك يؤكد إلى حاجتنا للتكافل في المجتمع فهناك أيضاً التكافل الإعلامي بين الإعلاميين والإعلاميات في نقل هموم ومشاكل الوسط الإعلامي والتضامن لتحسين الوضع القائم .. وأشارت بأن عدم قيام بعض الحهات بدورها مثل هيئة وجمعية حقوق الإنسان وغياب التشريعات و الأنظمة التنفيذية والمتابعة والمراقبة عنها أدى إلى الحال الذي وصلنا إليه .. وطالبت الإعلاميين والإعلاميات بالمطالبة بحقوقهم من خلال تضامنهم والتواصل فيما بينهم لإيصال معلناتهم ..
وإنتقد بعض الحضور عياب دور هيئة الصحفيين في التفاعل مع قضاياهم ومعاناتهم ..
وأكدت الاميرة بسمة على ضرورة تفعيل دور الهيئات و الجمعيات المتخصصة التي تقومبدور النقابات المهنية في تجسيد التكافل بين أفراد المجتمع .

وإنتقد الإعلامي الصحفي والمذيع في الإذاعة السعودية على السبيعي الصحافة المحلية وتحولها إلى صحافة مناطق دون الإهتمام بقضايا وهموم المواطن في كافة أنحاء المملكة وأكد على جاجة صحغتنا المحلية للتطوير و المهنية الإحترافية من خلال المصداقية في الطرح والتناول بعيداُ عن المساحيق مؤكداً أن الصحافة هي أحد الوسائل العامة في محاربة الفساد والإصلاح في المجتمعات ..

و عير الإعلامي المذيع سعود الجهني معد ومقدم برنامج (لست وحدك..) الذي ينقل معاناة ومشاكل المواطنيين في الإذاعة السعودية عن سعادته بحضور الأمسية و مشاركة البرنامج في نقلها و أبدى إستعداده لطرح المشاكل التي بتعرض لها الإعلاميين والإعلاميات من خلال البرنامج ..

وفجر الإعلامي جمال بنون عباراته في مداخلته عندما إتهم الإعلام بالفساد و المشاركة فيه عندما تغيب الحقائق بعيداً عن مصداقية الواقع و إستغرب في مداخلته غياب تطوير وسائل الإعلام المحلي وعدم منح التصاريح للقنوات التلفزيونية المحلية وتعثر مشروع قناة ( ألف ألف)؟!
الناشطة في شئون المعاقين السيدة كوثر إسماعيل رئيسة مجموعة (الحياة أمل للإعاقة) وشاركت في الأمسية االناشطة الإجتماعية في شئون المعاقين السيدة كوثر إسماعيل رئيسة مجموعة (الحياة أمل لللإعاقة) حيث أكدت على معاناة المعاقين في مدينة جدة في تفاعل المجتمع معهم وأنهى تسعة من خلال مجموعتها إلى مشاركة فئات ذوي الإحتباجات الخاصة والمعاقين في المناسبات والمنتيات والمعارض و الاحداث وإشراكهم في نشاطات المجتمع .. و أشارت إلى مشاركتها مؤخراًفي الحدث الذي نظمته جمعية زهرة لسرطان الثدي لإقامة أكبر (شريط وردي) نسائي في العالم للتوعية بسرطان الثدي و إنتقدت عدم إلتفات المنظمات إلى فئة المعاقات والسماح لهن بالمشاركة وعدم الإستفادة من التجمع النسائي الكبير في الحدث في نقديم وسائل ونشرات توعوية وعقد محاضرات عامة ضمنفعاليات الحدث .. وكشفت عن معاناتها مع إبنها ( أنمار) من ذوي الإحتياجات الخاصة والإعاقات المتعددة وفي التاسعة من عمره ومعاناتها حالياً في البحث عن مدرسة لتعليمه بعد إخراجه من ( دار الرعاية) التابعة للوزارة بدون مبررات وبحجة تجاوزه سن الرعاية ! مشيرة أن هناك حالات عديدة من ذوي الإعاقات المتعددة بجدة بحاجة للرعاية والإهتمام مع معناتات أمهاتم في عدم وجود مدارس تقبلهم أو حتى مراكز وجمعيات المعاقين التي تهتم بالمعاثين حركياً ..

وفي مداخلة المهندس جمال برهان عضو مؤسس مجلس أصدقاء جدة (من أجل إنسان جدة) أرجع ذاكرة الحضور إلى كارثة سيول جدة وقال بأن البعض ردد مع وقوع الكارثة ( رب ضارة نافعة) ويفترض أن ينظر المجتمع إلى تحويل معطيات وسلبيات كارثة جدة إلى مكتسبات إيجابية وإقترح على الأميرة بسمة والحضور أن يخضض منتدى (مركز صدى الحياة السعودية) أمسيته القادمة للحديث عن كارثة سيول جدة وكيفية الإستفادة من معطياتها و أبعادها في خطوات التنمية و الإصلاح ..

وأشار بأن ماحدث في لقاء وزير العدل مع الأميرة بسمة يمكن القول أمامه أيضاً ( رب ضارة نافعة) ؟؟
و توقف أمام محاور رئيسية في لقاء وزير العدل في الجامعة الإسلامية أحدثت الجدل لدى الراي العام
عندما وصف الوزير بان ما ذكر في الصحف عن القاضي المتهم بالفساد الذي إدعى بأنه مسحور ويعالج بالرقية الشرعية بان ذلك أقاويل وقد وضع وزير العدل الراي العام في تشتت بين ما ذكرته الصحف في متابعتها لقضية الفساد في محكمة المدينة و بين وصفه لما نشر بأنه من باب ( القيل و القال) !! وطالب الصحف التي أكدت على مصادرها في النشر بالرد على ماذكره الوزير إحتراماً للراي العام وعدم فقدانه للمصداقية و أمانة الكلمة في الصحف ؟!
وتوقف أمام ماذكرته الأميرة بسمة في مقالها الأخير حول تصريح رئيس ديوان المظالم بأن محاسبة القضاة وكتاب العدل يعتبر خط أحمر؟! في الوقت الذي وجه فيه ولي الأمر خادم الحرمين ملك الإصلاح والعدل الذي وجه بمحاسبة كتاب العدل المتهمين في قضية التلاعب والتزوير بصكوك أرض جامعة الملك عبدالله في ثول التي ونشرت عنها الصحف .. فكيف تكون محاسبة القضاة وكتاب العدل خط أحمر إذا كان قدوتنا في ذلك ولي الأمر خادم الحرمين ؟

و طالب وزارة العدل الكشف عن ماوصلت إليه جلسات القضية بعد تحويلها إلى الرياض لمحاكمة المتهمين..خاصة وأن نظام المحاكمات بالمملكة وكما جاء في لوائحه التنفيذية الأخيرة يقوم على (العلنية)

و ليس (السرية) في محاكمة المتهمين في محاكم المملكة ؟!
و أشار إلى أن ماحدث في لقاء وزير العدل إذا ما أخذناه من جانب (رب ضارة نافعة) نجد أنه كشف واقع الصحافة المحلية لدينا ؟! فما حدث في إتقطاع أجهزة الصوت أثناء مداخلة الأميرة بسمة لم تتناوله الصحف المحلية في تغطيتها للحدث في اليوم التالي ؟! ونشر موقع ( من أجل إنسان جدة) ماحدث ليلة اللقاء ومن بعده جريدة (الشرق الأوسط) في اليوم الثاني (الخميس) من اللقاء وموقع (سبق) و بعد ذلك نشرت الصحف المحلية ما حدث في اليوم الثالث والرابع من اللقاء ؟! المحامي المستشار القانوني صالح الغامدي ولحظة تأمل مع مداخلات الأمسية الإعلامي المذيع سعود الجهني والإعلامي الصحفي المذيع على السبيعي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق